سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

{ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } .. دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: أمين أمان الهادي > ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( مواخر الفلك ) في ( البحر العذب ) و ( البحر الأجاج ) : قراءة تفكرية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة الوفاق الفكري » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن :معراج الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الى السماوات السبع » آخر مشاركة: الاشراف العام > النفس المطمئنة والخائفون من الموت !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الاية ( قل هو ألله أحد ) : منظومة ( التوحيد ) في قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: ابو عبدالله > كيف كانت قراءة النبي عليه السلام للقرءان؟ وكيف يمكن أن نقرأ من غير تحريك اللسان ؟ » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > غرابيب سود ( من أجل علم من قرءان يقرأ ) » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > صحـراء العـقل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفظ ( أصحاب ) في الامثال القرءانية : اصحاب الرس ، الأيكة ، مدين . » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نوح في العلم » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > اشكالية عائدية الضمائر في القرآن » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > حديث ظهور ( المهدي المنتظر ) بمكة والمسجد الأقصى : كيف ؟ ومتى ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > رسولاً قيما و أُمة ًوسَطا » آخر مشاركة: ابو عبدالله > موسى والحشر الفرعوني » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي >
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,396
    التقييم: 215

    الخلود ... !!! والخيال العقائدي


    الخلود ..!! والخيال العقائدي

    من أجل حاجات عقائدية معاصرة

    (وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالاَرْضُ إِلا مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ) (هود:108)

    (إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي عَذَابِ جَهَنَّمَ خَالِدُونَ) (الزخرف:74)

    (فَادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَلَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ) (النحل:29)

    ورد لفظ الخلد وتصريفاته قرابة 87 مرة في القرءان وشمل الخلود موصوفات الداخلين في الجنة والنار فهو برنامج الهي يصاحب الثواب والعقاب للناس جميعا

    لفظ الفعل (خلد) ورد في القرءان

    (يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ) (الهمزة:3)

    (وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ) (الشعراء:129)

    وجاء لفظ الخلد وصفا لموصوف في القرءان

    (يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ) (الواقعة:17)

    كما جاء وصف الخلود لموصوفات تنفيذية

    (ثُمَّ قِيلَ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلا بِمَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ) (يونس:52)

    (فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا ءأدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لا يَبْلَى) (طـه:120)

    ومن النصوص الشريفة اعلاه نرى (عذاب الخلد) ونرى (شجرة الخلد) وهنلك نصوص وصفية لـ (جنة الخلد) و (دار الخلد) وجاء لفظ الخلد باعتباره صفة موصوفة مستقلة

    (وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ) (الانبياء:34)

    وجاء لفظ الخلد في النص القرءاني للدلالة على فعل يفعله الانسان فيكون الخلد من ناشطة بشرية محض

    (وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآياتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) (لأعراف:176)

    ومثل ذلك الفعل البشري يتداوله الناس حين يقول احدهم (خلدت الى النوم) او يقول قائل (خلد الى الهدوء والسكينة) ... ومن مراقبة منطق الفطرة الناطقة نسمع قولا فطريا مثلا (عرفت ما يدور في خلده) او يقول قائل (اضمر في خلده) وحين تكون الفطرة ناطقة يكون الحق في نطق الانسان بصفته مخلوق ناطق فما هو الخلد والخلود وما هو فعل (خلد) في رجرجة فكرية بين دستورية القول في القرءان وفطرة النطق في الانسان

    المستقرات الفكرية عند الناس تشير الى ان (الخلود) يعني (حاوية زمنية مفتوحة) فالخلود هو (اللاموت) او (اللانهاية بعد الموت) في مفاهيم مستقرة عند الناس منذ القدم الا ان هنلك فأس يضرب تلك المستقرات الثابتة ويهشمها فيرفع عنها صفة الثبات حين نقرأ في القرءان (يحسب ان ماله أخلده) فكل الناس يعرفون ان الموت حتمي على الخلق ولا يوجد بيننا اناس خالدون فكيف يحسب المحتسب ان ماله سيجعله في حاوية زمنية مفتوحة ولن يموت وكيف يحدثنا القرءان عن شأن لا يمتلك اي فاعلية في عقول الناس فالقرءان قول صدق لفاعليات عقلية لا بد ان تكون موجوده بين الناس ... حتى وان قيل ان المال على شكل عمارات او مشاريع استثمارية هو الذي سيخلد في زمن مفتوح الا ان تلك الصفة غير متحققة بين الناس فما ان يموت صاحب المال حتى يقتسم ماله بين ورثته ومن لا وريث له يرثه بيت مال المسلمين او ترثه الدولة الحديثة ... ومن فطرتنا الناطقة ايضا ما يقوض ثوابت المستقرات الفكرية في ان الخلود يعني زمن مفتوح فالخلود للنوم او للسكينة لا يعني زمنا مفتوحا بل يعني فاعلية يفعلها الانسان لزمن محدود وكذلك حين نقول ان فلان يدور في خلده شأن ما فذلك لا يرتبط بفاعلية زمنية مفتوحة او مغلقه ففي فاعليات العقل لا يمكن امساك وحدة الزمن

    خلد ... فعل يعني في البناء العربي (انقلاب سريان فعل ساري منقول) ورغم ان ذلك التخريج من علم الحرف القرءاني وهو (نتيجة) لعلم لا يزال غير معروف الا ان تجربة الراشدة الفكرية التي حملت النتيجة يمكن تطبيقها في كثير من الممارسات التي يظهر فيها لفظ (خلد) وتصريفاته للتحقق من سلامة النتيجة المستحلبة من علم الحرف القرءاني والتي يطرحها كاتب السطور اضطرارا ذلك لانها مفتاح تثويري يقيم البيان وان لم تنشر بعد مفاصل علم الحرف القرءاني وهو مشروع مؤجل لحين قيام حشد متطوع لعلوم القرءان يتمكن من تأمين الصفة الابراهيمية في معالجة البيان القرءاني على ان يكون ذلك الحشد غير متأثر بمستقرات فكرية موروثة او مكتسبة

    خلد الى النوم ... قلب سريان فعل ساري منقول ... الفعل الساري هو (الصحو) حين ينقلب مساره يكون (اللاصحو) وهو في سارية فعل تكوينة النوم حيث يكون الصحو منقولا الى سارية منقلبة في النوم وهي فاعلية (منقولة) في فاعلية تقوم بتفعيلها نظم الخلق التي خلقها الله وان لم تكن تلك الفاعلية السارية منقوله (من صحو الى نوم وبالعكس) فلا يتم فيها قيام صفة الخلود فلا نستطيع ان نقول ان فلان خلد الى الموت ذلك لان صفة الصحو فيه سوف لن تعود الى منقلب سريان منقول فيصحو بيننا بعد الموت اما النوم فان صفة الصحو تنتقل الى النوم ومن ثم ينقلب سريانها الى الصحو تارة اخرى ...

    ما يدور في خلد فلان ... هو منقلب سريان فكري ينتقل من فكرة الى فكرة فهو منقول وحين تستقر الفكرة لا يسمى خلود بل قرار صادر من العقل لان الفكرة السارية في عقل المتفكر كقرار صادر لا تتصف بصفة منقلبة السريان نقلا بل هي (صدور) قرار فكري ...

    خالدين فيها .... ذلك نص في قرءان مبين نتدبر دلالته في تناقل فاعليات خلقها الله في الجنة او النار وتلك الفاعليات منقولة في سريانها (من والى) وهي صفة الخلد حيث يكون للخلد استمرارية مناقلة الفاعلية السارية مثل الخلد للنوم او الخلد للسكينة

    تلك الفاعليات التي تمنح الخلود تكون فعالة في (الجنات) وفي (النار) وفي (جهنم) وفي (العذاب) وتلك صفات فاعليات تلك الاوعية التي خلقها الله بصفاتها المقدرة لها والتي تتفعل في صفات الخلق سواء كانوا مجرمين او صالحين

    من تلك الصفة يتضح ان لفظ (الخلود) لا يشير الى أي حاوية زمنية كما ذهب اليه الناس ونقرأ اكثر الصفات في النصوص القرءانية مدلولا كان يستخدم في صفة الخلود الزمني وهو قائم على الظن الا انه في بيان قرءاني مبين يتضح ان الصفة ليس لها علاقة بحاوية الزمن

    (وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ) (الانبياء:34)

    نتدبر النص الشريف ونستبصر به فنرى ان الله سبحانه لم يجعل الخلد في البشر بل جعل الخلد في (جنات) وفي (نار) و (جهنم) و (عذاب) وفي (ولدان مخلدون) و(شجرة خلد) ولم يكن للخلود صفة مختارة عند البشر وخلود الى النوم وخلود الى السكينة فتلك الاوعية هي التي تحمل صفة الخلود بفاعليتها التكوينية والانسان لا يمتلكها كما يشير النص الشريف ... الصيغة التي يطرحها النص الشريف (أفان مت فهم الخالدون) ... لفظ (مت) رسخ بين الناس بصفته دلالة في فاعلية (الموت) الا ان انعطافة فكرية فطرية تلزمنا في معالجة اللفظ (مت) في لفظ (متى) وهل لفظ (متى) يدل على فاعلية الموت ... وان فرضنا ان لفظ (وان مت) تعني موت الرسول عليه افضل الصلاة والسلام فهم من بعده (الخالدون) ويمتلكون صفة مناقلة الفاعلية السارية في الرسالة الشريفة ..؟؟ الجواب قطعا ان من جاء بعد الرسول لا يمتلك مناقلة المادة العقائدية من الله الى الناس لان صاحب الرسالة (مات) ... مت ... لفظ يدل في المقاصد العقلية على (احتواء مشغل) فان احتوى الانسان أي (مشغل) من مشغلات نظم التكوين ومنه نعرف ان لفظ (متى) تعني تساؤل عن فاعلية احتواء المشغل وهي لا تنحسر في التساول الزمني فلفظ (متى) يستخدم في فطرتنا في غير الزمن مثلما نقول (متى يكون له دارا وهو فقير) او نقول (متى كان الظالم رحيما) فـ (متى) لفظ دل على احتواء مشغل في القولين السابقين .... في المتن الشريف يقام التساؤل البياني الذي يدرك فطريا في النص القرءاني (هل يكون خالدا ..؟) بل هو (مشغل) ولن يكون فاعلا لصفة الخلود فالبشر لا (يقلب سريان فاعليات سارية منقوله) ... نرى ذلك الترشيد الفكري في مثل مرئي حين يتنفس الانسان الهواء انما يحصل على الهواء من خلال (تشغيل رئته) ليحصل على الاوكسجين الا ان تلك السارية المنقلبة في مسارها من الاجواء الى الرئة ومن ثم من الرئة الى الاجواء انما هي فاعلية سارية منقلبة المسار بصفتها المنقولة في منظومة خلق وان احتوى الانسان مشغل تلك الصفة (مت) وعندما يحتوي الانسان أي مشغل لفاعلياته الكثيرة في انشطته فذلك لا يعني انه يمارس صفة (خالد) بل ما هو الا (محتوى تشغيلي) سواء رصدنا سارية المأكل او سارية الانجاب او سارية البناء والصناعة ونقرأ القرءان ليذكرنا بذلك البيان ويدعم وسيلتنا في تدبر قرءان الله

    (وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ) (الشعراء:129)

    وهذه الاية تتألق في زمننا المعاصر الذي يتصف بصفة مشهورة (عصر الصناعة) حيث يتصور الصناع انهم انما يقلبون سريان فاعليات سارية منقول أي (يخلدون) فالعملية التصنيعية انما تقوم بقلب سريان فاعلية سارية منقولة وهي مرئية في (المكننة) فالمكننة الصناعية انما هي سارية حركية تقلب المواد الاولية الى مواد مصنعة ليحصل الانسان على سلعة تنفعه في حين تتصف المواد الخام بانها لا تقدم نفعا محددا للانسان بشكل مباشر الا بعد تصنيعها فانقلاب سريان المادة الخام بالفعل الصناعي (المكننة) او (الاجهزة التقنية) انما هي صفة (مشغل) ولا تمتلك صفة (خالدون) .. ونرى يقينا ان مشغل العلل (الاسباب) بين يدي البشر حيث تصوره الصناعيون خلودا فكان البيان القرءاني الذي يذكرنا في (لعلهم يخلدون) وهي بيان مبين يدل على قانون خلق هو ان الصناعيين يتصورون ان قلب سريان العلة التشغيلية (لعلهم) انما هي صفة الخلود التكويني ونرى في هذه المعالجة ان ذلك البيان لن يكون للزمن حضورا تكوينيا في صفة الخلود الا ان كاتولك الخالق (القرءان) يؤكد ان الخلد صفة مخلوقة ولا يستطيع البشر ان يقوم بتفعيلها لانها صفة تمتلك صفات تكوينية فعالة بفعل تكويني مثل عملية التنفس في المخلوقات حيث يكون لحيازة الهواء (فاعلية سارية) في (منقلب سريان) يجري من خلال تفاوت الضغط بين الاجواء والضغط الداخلي في الرئتين نتيجة تقلص الحجاب الحاجز الذي يسبب (تخلل الضغط) في حوض الصدر فيكون الخلود بصفته التكوينية الفعالة انما هو من خلق تكويني وليس للبشر قدرة على تخليد الفاعليات بما فيهم الصناعيون الذي يقلبون سريان فعل ساري في المادة الاولية عبر ناقل مصنوع هو الماكنة الا ان نظم الفيزياء ونظم الكيمياء وجميعها فاعليات سارية كما هي مواصفات المادة الاولية هي من خلق الهي وفاعليتها المنقولة انما هي فاعليات خلق اما الصناعيين فانهم لا يتصفون باكثر من صفة (مشغل)

    الخلود في الخيال العقائدي هو زمن مفتوح ... الخلود في البيان القرءاني المبين هو صفة من صفات نظم الخلق ولا يكون للزمن فيها شأن سوى في حاوية السعي فعندما يخلد الانسان للنوم او للسكينة فهو في حاوية سعي (ساعة) وفي تلك الساعة قراءة زمنية ولا شأن لها بالخلود بصفته تكوينة خلق ورد ذكره في القرءان اكثر من 80 مره مما يثير في عقل الباحث رغبة في بيان حقيقة الخلود

    تلك تذكرة ولن تكون علما يكتسب فمن شاء ذكر ومن شاء هجر

    (وَمَا يَذْكُرُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ) (المدثر:56)

    (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ) (الذريات:55)
    الحاج عبود الخالدي
    التعديل الأخير تم بواسطة الحاج عبود الخالدي ; 05-25-2011 الساعة 07:18 PM

  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,272
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة الحاج عبود الخالدي

    اكرمك المولى عز وجل ... فلقد فتحتَ من خلال تذكرتكم الجديدة ... مسارب تفكرية لطالما شغفنا البحث فيها والسؤال عنها ؟؟..فنأمل ان تخلد معنا تلك المسارب الفكرية حتى نقطف ثمار خلدها وبيانها ..

    عن الخلد : تبين لي من خلال امثلة ( الآيات ) المستشهد بها انه ينقسم إلى قسمين خلد في ( الحياة ) الدنيا وخلد ( الحياة ) بعد الموت ؟

    في القسم الاول : تُبين لنا جميع الآيات ان لا خلد في ( الحياة ) الدنيا ؟ فالموت ياتي ليكسر متعة البحث عن ذلك الخالد !! نقرأ ذلك جيدا في الاية الكريمة ((وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ) (الشعراء:129) ..ونقراها أيضا في الآية الكريمة ((وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ) (الانبياء:34)
    وغيرها من الآيات كالاستكانة في الآرض ((وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ ) ..

    ويظهر لنا جلياَ .. أن صفة ( الخلود ) في الحياة الدنيا أي ان ذلك ( السريان ( للفعل السري المنقول ) سيتوقف لن ينقلب من صحو الى اللاصحو ,, من ( مصنع ) الى ( مصنع ) فهناك موت سيوقف تلك الديمومة ....ولا ديمومة ( للفعل الساري المنقول ) في الحياة الدنيا ؟

    اما عن القسم الثاني : فهو صفة ( الخلد ) في الحياة الاخرة أي بعد الموت ...وفي البعث بعد ( الموت ) وفي عذاب الخلد في (النار ) ..أو نعيم الخلد في ( الجنة )

    ونسال : هل هو خلود مستمر .. له ديمومة ؟؟ أم نقرأ في الآية الكريمة ان لتلك الديمومة شرط يوقفها ؟ يقول الحق تعالى ((وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالاَرْضُ إِلا مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ) (هود:108)
    ذلك الشرط نقراه في لفظ ( ما دامت ) ؟؟ السموات والارض .. فذلك الخلود موقوف على ديمومة منظومة ( السموات والآرض ) ؟؟

    الخلود في جنات النعيم في الاخرة ...معتقد مترسخ في عقول العامة من المسلمين ؟ فكيف نستطيع ان نفسر ذلك التوفيق بين هذا المعتقد الراسخ وبين ( الاية الكريمة ) السالفة الذكر ؟؟ فهو تناقض واضح !! وفي ذلك التناقض فكر يؤرق ..!!

    جزاكم الله كل خير ...والسلام عليكم ورحمة الله

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,396
    التقييم: 215

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مباركة تثويرتك وعلينا من خلالها ان نفهم الزمن الذي نعرفه ليكون للخلود الزمني تطبيقا في عقولنا والا هل نحسب الخلود حسب مفاهيمنا وفق رابط يربط صفة الخلود بالايام او بالسنين او بـ (الساعة) اي بحاوية السعي .
    ((وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالاَرْضُ إِلا مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ) (هود:108)
    سنحاول ان ننقل حيثيات الاية الكريمة اعلاه في نص مفترض لغرض المناورة في فهم حقيقة رابط الخلود بالزمن كما ورد في تساؤلك الكريم فنفترض القول التالي :
    وأما الذين درسوا الطب ففي المستشفى نشطين فيها ما دامت الامراض والحوادث الا ما شاء طبيبك عطاء غير موصول
    في النص المفترض اعلاه لا يوجد رابط بين (نشطين) والزمن بل هنالك رابط بين نظم الطب ووظيفتها اجمالا وان كان الزمن عنصرا من عناصر نظم الخلق فهو لا يختص بالخلود كما اشرنا الى ذلك في (خلد الى السكينة) او (خلد الى النوم) وحين يكون للسكينة او النوم رابط زمني فهو لا يرتبط بصفة الخلد بل يكون الزمن في (مفاهيمنا) حاوية سعي (ساعة) وهي من وعاء الدنيا اما بعد الموت فلا احد يعرف كيف يكون الزمن هل بالثانية والدقيقة واليوم والسنة وهل يوم الموتى يساوي يوم الاحياء ..!!
    ما دامت ... لفظ جاء في النص الشريف يوحي في مفاهيم الناس انه (الدوام) وحين نغرق في فطرتنا الناطقة سنجد ان لفظ (دام ... دامت) هو من لفظ (دم) (دام) (دامت) وحين نغرق ايضا في لفظ (دم) سنجده (مشغل منقلب المسار) فهو في جسم المخلوقات ذوات الدم انما ينقلب مساره من الشرايين الى الاوردة ويعود تارة اخرى وهو يحمل الاغذية والهرمونات والمواد الفائضة من الخلايا وهو بوصفه المتواضع (مشغل) يشغل بايولوجيا الجسد بشكل سريان فاعلية منقلب فهو يحمل الاغذية ويحمل المخلفات ويحمل الاوكسجين ويحمل ثاني اوكسيد الكربون ... لا يوجد للزمن رابط مع الـ (دم) ... لفظ (دامت) يعني (حاوية منقلبة سريان فاعلية المشغل الفعال) ... (ما دامت) نص يستقر في تلك الراشدة تحت معنى (فاعلية مشغل يحوي منقلب سريان فاعلية تشغيلية) ... ولا وجود للزمن ... بل نظم خلق تشغيلية عندما تكون في الدنيا تكون في حاوية السعي (ساعه) وعندما تكون في وعاء الموت سيكون للزمن شكل اخر لا يشبه الزمن الذي نحيا فيه
    المعالجة اعتمدت على الفطرة الناطقة (دامت) من لفظ (دم .. دام ... دامت) واعتمدت على نتائج من علم الحرف القرءاني ولكن النتيجة لم تغادر فطرت عقولنا حين عرفنا ان الدم هو مشغل منقلب المسار ...
    الزمن لا ينقلب مساره فالماضي لا يعود ...!!

    نكرر شكرنا لاثارتك الكريمة

    سلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حواء بين اللفظ والخيال العقائدي
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث الخلق والنطق
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-03-2017, 03:40 PM
  2. الخلود عبر سقف الزمن
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث خطاب القرءان العلمي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-03-2016, 11:56 PM
  3. عوق الخطاب العقائدي
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار معالجة الفساد الباطن
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 06-26-2013, 09:43 PM
  4. البرقع العقائدي
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث دستورية النص القرءاني
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-08-2012, 10:11 PM
  5. أضحك مع قدمك اليمنى ..!!
    بواسطة سوران رسول في المنتدى معرض النوادر الهادفة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 01-27-2011, 11:29 AM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137