الى الآرض .. اليكِ منا ...

حلم يعانق نشيد سلام


اليك يا أرضنا الجريحة حلم يدغدغ انشودة سلام

جراحك كثيرة ثارت من دمائها .. وانفجرت بحورا من الألم

فتلك فلسطين انتفضت من قبل وصاحت اين صلاح الدين يا امة القرءان
بل أين الدين منكم يا حاملي منبع السلام .. كتاب الله
فجر ونور لكل امل !!

وتلك العراق .. تعتصر عصر خيانة !! على أرض مباركة من زمن !!

وتلك أراضي ...العرب
أغرقت جورا وفسادا .. حتى ضاق بالناس الهواء و المكان
فخرج الطوفان يلوح بكل عصيان
فضاع الامل في السلام

مع تفرق الناس عن قرءانهم مذاهب وأحزاب وشيع !!

وتلك أراضي تأن وتنادي .. هل فيكم من يحمل فأسه ويزرع
أم اكتفيتم بزرع الفتن .. ومائدة من كل بهرج معلب وملون
امام شاشات .. تنفخ في أزيز العقل قبل البصر

لقد شحبت عيوني بدموع أنيني .. فغار مائي ثأراً لكبريائي
وذاك قول ربي ( قل ارايتم ان اصبح ماؤكم غورا فمن ياتيكم بماء معين ) (الملك ـ آية:30):


يا أرضنا العزيزة .. أرض الرحمان
ما زال المؤمنون يحلمون معك في زمن تعلو فيه راية السلام
فوق الربيع والشجر الاخضر
والحجر
فتفجر ينابيع عيونك بتلاوة القرءان
وذكر آيات الرحمن

وسيفرح المؤمنون ساعتها
برؤية ثمار النصر ترفرف بخضرتها في كل مكان
فلملمي جراحك .. يا أرض السلام
فمع المؤمنين وعد الرحمان
سلام عليكم