سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,572
    التقييم: 215

    هل الانسان الحضاري المعاصر اكثر ذكاءا من الانسان القديم


    هل الانسان الحضاري المعاصر اكثر ذكاءا من الانسان القديم

    من أجل بيان العلاقة بين الخالق والمخلوق

    ليس من السهل ان يلج احدنا مسارب فكرية حرجة تقبل الانقلاب على حاملها فتكون كمن يرمي الحجارة الى السماء فتسقط على رأس راميها الا ان قيام الدين يستوجب التضحية في مثل تلك الممارسات الفكرية



    ان قلنا ان انسان اليوم هو اكثر ذكاءا من الاجداد فان ذلك يعني بالمنطق الواضح اننا نشتم الاباء والاجداد جميعا ... وان قلنا ان الاجداد والاباء اكثر ذكاءا من جيل اليوم فذلك يعني اننا نشتم انفسنا ..

    من المؤكد ان احدنا لا يستطيع ان يرجع الى الاولين ليستخدم معايير ذكاء اليوم في انشطة الامس

    (أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لا يَرْجِعُونَ) (يّـس:31)

    تلك احجية قرءانية وما فوقها من انشطة باحثة في اثار السابقين لا تعلو على اكثر من كونها محاولات ظنية لا ترقى الى اليقين في كيفية ممارسة الاباء والاجداد حياتهم اليومية لمعرفة كيف كان حجم الذكاء الذي حملته عقول السابقين ... وبما ان القرءان هو مذكر يذكرنا بكتاب لا ريب فيه فنقرأ في القرءان

    (سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً) (الأحزاب:62)

    ذلك النص الشريف يؤكد ان (السنة) الالهية في الخلق لا تقبل التبديل وعلينا ان نزحف بعقولنا نحو لفظ (السنة) لنعرف هل ان (الذكاء) الانساني هو جزء من سنن الخلق وان لا فرق بين سنة الامس وسنة اليوم في منظومة الخلق سواء كانت في خلق حشرة او في خلق عقل انساني يحمله جسد انسان وفي القرءان ما يؤكد ذلك

    (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) (الروم:30)

    عندما يؤكد الله سبحانه انه قد فطر عقل الانسان فطرة موحدة لا تحتمل التبديل فان الثائرة التي تثور في عقل الباحث يجب ان تتمركز حول الممارسات المعاصرة من تقنيات واسعة كبيرة ومضاهاتها بالامس الذي كانت فيه هذه الممارسات مفقودة والناس في الامس ليس كالناس اليوم من خلال كل انشطة الحياة دون استثناء فكيف نقبل ان يكون (ذكاء انسان الامس) يساوي (ذكاء انسان اليوم) ... ؟؟ !!!

    الواضح جدا ان حياتنا التقنية المعاصرة هي حياة مزخرفة والناس يعرفون زخرفها بـ (فطرة عقل) فنرى ويرى معنا كل ذي لب ان كل شيء طبيعي المنشأ يتضاعف سعره بيننا الى اضعاف سعر مثيله المصنوع وتلك الناشطة الفطرية تفعلت في موطن انطلاق الحضارة قبل ان تصل الى الاقاليم التي استوردت النظم الحضارية المعاصرة فالاوربيون وامثالهم ممن اسهموا في بناء التقنيات هم الرواد ايضا في طلب العودة الى الطبيعة (الفطرية) ففي لندن مثلا تباع الدجاجة الريفية التي ربيت في وعاء طبيعي بخمسة اضعاف سعر دجاجة منتجة باحدث طرق تربية الدواجن وتقنياتها ... الغلة الزراعية المزروعة طبيعيا ترتفع اسعارها لثلاث اضعاف سعر الاغذية المنتجة بتقنيات زراعية حديثة ..!! تلك فطرة عقل تفعلت في حاملها وهي من خلق الهي ولا يستطيع احد الناس اليوم ان يقول قولا علميا ان الذكاء يمكن صناعته فقد فشلت كل المحاولات التي تحدثت عن الذكاء المفتعل وتهرئت كل البحوث التي ادعت امكانية صناعة الذكاء ولم تنجح سوى تلك الانشطة التي تعيد الانسان الى فطرته لغرض تفعيل الذكاء فيه فعلى سبيل المثال نرى في المدارس التعليمية اللغوية التي تقوم بتعليم اطفال المهاجرين لهجة اقليم المهجر ان تلك المؤسسات التعليمية تشترط ان يكون تلاميذها في بداية مبكرة بين ثنايا السنة الرابعة من اعمارهم ولا تقبل تلك المؤسسات الاعمار التي تزيد عن اربع سنين ولو قمنا بتمحيص اسباب تلك الظاهرة لوجدنا ان تلك المؤسسات ادركت ان (ذكاء النطق) يجب ان يكون فعالا قبل ان تتشوه الفطرة الأءدمية من خلال معارف مكتسبة يكتسبها الطفل في بداية سنته الخامسه

    ولعلنا لو رصدنا اكثر البشر (ذكاءا) في قيام حضارة التقنيات لوجدنا عملاقا اسمه (نيوتن) او (انشتاين) او .. او ... ولو تم الغور عمقا في حيثيات اولئك الاذكياء العمالقة بذكائهم جدا لوجدنا ان سبب ذلك الذكاء ان اولئك العلماء استخدموا مساربهم العلمية باتجاه واحد فقط الا وهو (الفطرة العقلية) التي فطرها الخالق فيهم ... عندما تسائل نيوتن عن سبب سقوط التفاحة انما غار في فطرته العقلية التي فطرها الله فيه فهو انسان مخلوق يحمل عقل مخلوق ايضا والمعالجة العلمية تمت في عقله الفطري ...

    من تلك الرجرجة القاسية سنجد ان البشرية في زمننا المعاصر تنقسم الى قسمين من حيث رصد (مؤشر الذكاء)

    القسم الاول : مبدعون

    القسم الثاني : يستنسخون ما يبدعه المبدعون

    الابداع ... هو وصف معروف تحت مسميات عدة (مخترع ـ أي صاحب براءة اختراع ... مكتشف .. مبدع ... ) المبدعون في العلم والتقنيات قلة قليلة قياسا بحجم التعداد البشري الكبير جدا جدا وذلك شأن معروف بين الباحثين في الاحصاء ومهما بالغنا بنسبتهم في التجمعات البشرية فهم قلة قليلة جدا

    الذين يستنسخون ما ينتجه المبدعون هم الاغلبية الساحقة جدا من البشرية وهم لا يمكن ان نصفهم باي صفة غير صفة انهم الاقل في الذكاء العقلي ..

    اذا كان لا تبديل لخلق الله فلماذا هذا الفارق ..؟؟ تساؤل يوصلنا الى الحقيقة ويستطيع كل حامل عقل ان يجيب عليه من فطرته فيعرف كل حملة العقل ان (تجميد العقل) ينقلب الى عبودية تسري بين الجماهير وتجعل الاغلبية الساحقة من الناس يعزلون انفسهم عن فطرتهم التي فطرها الله فيهم من خلال السجود الى ءالة العصر وتقنياته ومن تلك النقطة تبدأ (ثورة العقل) من اجل حيازة الذكاء الذي فطره الخالق في المخلوق

    من ذلك المسار الفكري الحرج يتضح ان الاجداد الذين تمسكوا بالطبيعة التي خلقها الله فيهم هم الاكثر ذكاءا من جيل حضاري متورط في عبودية واضحة لالة العصر وتتضح تلك العبودية في سقوط الطبيعة في مؤشرات يمكن رصدها بيسر وسهولة فلا يستطيع مسافر اليوم ان يعبر الاف الكيلومترات مسافرا بوسيلة سفر طبيعية اذا لا بد ان يسجد انسان اليوم لإله الآلة المعاصرة في السفر فيكون جزءا منها بل عتلة من عتلاتها

    سهولة السفر (على سبيل المثال التوضيحي) ليست مقدوحة في الزمن المعاصر الا ان سهولة السفر رفعت من وسعة حاجة السفر عند الناس فظهرت ظاهرة السوء ففي احصائية معلنة رسميا في اقليم الحجاز عن ضحايا حوادث السير بـ 90000 قتيل واكثر من 100000 معوق خلال عشر سنوات بين 1990 لغاية عام 2000 وكان المتهم الاول هو (السرعة الفائقة) في تلك الحوادث بل هي (سهولة السفر بزيادة السرعة) فكان الطاغوت البشري في (عصر السرعة) في كل شيء حتى المأكل حين تحدثنا تقارير يمكن ان نشير اليها كمثل لتصرفات عقلانية بشرية حضارية عن (مطعم) في اليابان يقدم الاطعمة في وسط المدينة التجاري وله (نظام سعري عجيب) ينذر بالخطر حيث لا توجد تسعيرة لكمية المأكل او نوعيته بل تسعيرة الوجبة مبني على (الزمن) الذي يقضيه الزبون داخل المطعم فوحدات التسعيرة بـ (الثانية) داخل المطعم ويأكل ما يشاء وفق معيار زمني باطل ... يأكل الانسان قطعة اكل خلقها الله على (زمن) كان في خدمة المخلوق فقام انسان اليوم بتحويله الى خادم عابد للزمن وهي عبودية حضارية خضع لها الانسان بارادته (غير الذكية) ففي الوقت الذي خلق ربنا الزمن ليخدم الانسان تحول الانسان عبدا للزمن في غفلة اخرجت عموم الناس من فطرتهم التي فطرها الخالق فيهم فتكاثرت الامراض وتزايدت المحن واصبحت البشرية في احتقان متواصل يتزايد بزيادة المد التقني الحضاري مما ينذر بسوء عظيم سيقضي على البشرية جميعا ان لم يعالج الانسان تلك المخاطر التي اخرجته من نظم الخلق التي فطرها الخالق في السماوات والارض فوضع انسان اليوم البدائل الصناعية في كل شيء وكأن الانسان قادرا على تقدير اقوات الخلق حسب برامجية تقنية بدا عفنها يتوضح لاهلها يوما بعد يوم

    ما كانت سطورا قاسية بل حملت بيانا انذاريا قاسيا وتبشيرا بيوم افضل عند العودة الى فطرت الله التي فطرها في السماوات والارض وفي عقل البشر
    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,407
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: هل الانسان الحضاري المعاصر اكثر ذكاءا من الانسان القديم




    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جل ءايات القرءان الكريم تصرح لنا أن الانسان في العصور السابقة وصل الى قمم حضارية أعظم واقوى من مرابط حضارتنا الحالية .. ونرى بوضوح ذلك ومثلا في قصة قوم ( نوح ) ، وقصة ملكة سبا ،وقصة ( فرعون ) ؟؟ وقوم شعيب وغيره من الامم السابقة .


    فمثلا ثم اكتشاف بطارية مصنوعة من ( الطين ) تعمل بالكهرباء سميت ( بطارية بغداد ) .. وهذا ان دلّ على شيء فانما يدل على ما توصلت اليه الحضارات السابقة الموغلة في القدم من تطور في تلك المنطقة ، وكذلك كان هناك اكتشاف للطاقة الكهربائية في مصر ، في عهدها القديم جدا ..

    اذن فلا يمكن اخفاء حقيقة هذه الامور .. مهما حاولوا طمسها ...؟؟

    لان المشكلة التي وقعت : أن التاريخ كله قد زيف ؟؟ ... وسرق ؟؟ ... فاللتطور الذي وصلت اليه الحضارات السابقة نظنه سرق ؟.. وثم تزييف تاريخ تلك الآمم ليظهروها لنا على انها امم كانت غارقة في الجهل والسحر والشعوذة ... بيد أن جميع العلامات التي لم يستطيعوا اخفائها تدل عل عكس ذلك وتفضح مخططاتهم تلك .

    واوضحو مثال على ذلك هي ءاثار الآهرامات في مصر .. فذلك البناء المميز في تكوينته ... يدل على انه باقيا حضارة نوح اي (مساكنهم) التي نجت من الطوفان ... لآن الكثبر من تلك المساكن ما زال غارق قي رمال الصحراء بالمنطقة ...

    وعليه فان الاهرامات هي بقايا مساكن حضارة نوح الغارقة في التطور والتقدم .... ولكنها حضارة كَفرت بأنعم ربها .. واتخذت من قوة العلم بابا للشيطان ؟؟


    وهكذا مع جميع الحضارات التي ذكرها القرءان وصرح بها في ءايات بينة لا تحتاج الى أقوال فلسفية اخرى تنشرها لنا أيادي ماسونية خفية ؟!...عبر منظومة التوثيق للتاريخ ومنها التوثيق للتاريخ الميلادي الذي هو برمته تاريخ مزيف ؟؟


    السلام عليكم

    التعديل الأخير تم بواسطة الباحثة وديعة عمراني ; 09-04-2019 الساعة 02:24 AM

  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,407
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: هل الانسان الحضاري المعاصر اكثر ذكاءا من الانسان القديم


    السلام عليكم ... اضافة معلوماتية : فأدناه مثلا ما ذكرنا عن التقدم الحضاري الذي كان ببغداد ، بطارية بغداد ( الطينية )



    والآمثلة كثيرة أخرى في هذا الصدد

    السلام عليكم

  4. #4
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,468
    التقييم: 10

    رد: هل الانسان الحضاري المعاصر اكثر ذكاءا من الانسان القديم



    السلام عليكم

    اضافة معلوماتية :

    اكتشف العاملين في مناجم الهند اشكال هندسية لسبيكة معدنية عرضت على علماء العصر في النصف الثاني من القرن الماضي واقروا ان تلك السبيكة لا يمكن ان تكون طبيعيه بل صناعيه بامتياز .. لا تزال اهرام مصر تثير جدلا علميا عندما ادركوا ان قاعدة الهرم متجهة بشكل منحرف نحو الاتجاهات الجغرافية الاربعة والاتجاه كان مركزه المحور الشمالي الجنوبي المغناطيسي وليس الجغرافي فكيف عرفوه ..؟ كثيرة هي الشواهد ان انسان الامس البعيد كان على تقنيات عالية المستوى تفوق تقنيات هذا الزمان !!

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قتل الانسان .. ما أكفره
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس فنون الأدب في الخطاب الديني
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 11-20-2018, 03:47 PM
  2. معيار الحق والباطل في تصرفات الانسان المعاصر
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس الحوار في مستقبل البشرية والقرءان
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-06-2014, 12:00 AM
  3. تحرير الانسان من عبودية الانسان
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-12-2014, 06:11 PM
  4. تساؤلات في الانسان
    بواسطة أمين أمان الهادي في المنتدى مجلس البحث في منهج لسان القرءان ولسان العرب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-03-2012, 10:08 PM
  5. إله التكاثر الحضاري المعاصر والانسان
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة زخرف الأرض
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-27-2010, 04:38 PM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146