سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,468
    التقييم: 10

    سؤالان عن موضوع : التعالج بالادوية (الكيماوية) والتعامل مع من يتعاطاها ؟



    سؤالان عن موضوع : التعالج بالادوية (الكيماوية) والتعامل مع من يتعاطاها ؟


    تكثر الاستفسارات عن موضوع ( الادوية ) وما تحتوي من مواد كيماوية ، وموضوع تعاطيها والاستشفاء بها

    الاستفسار الاول : يقول ( السائل ) : بعد علمنا بحرمة ( تناول ) تلك الادوية لانه تدخل في ( محرمات ) الماكل كما جاء في صفحات معهدكم الموقر ، لم نعد نتعاطاها ومن َّ الله علينا والاستغناء عنها بعد تلك البراءة ، ولكن تطرح امامنا ( مشكلة ) تحيرنا هي في مصاحبة أي مريض عن الآطباء بهدف التطبيب عن طريق تلك الادوية ، أو مجاملة الاخرين في حالة مرضهم تلك ، فهل يقع علينا اثم في هذا الامر ؟ ولا سيما ان معظم أولائك المرضى يؤمنون بتلك الادوية ويحرصون على تناولها .. حتى أصبح المرض لديهم ذا ( جذور نفسية ) .. مرتبطا مع ( سِحْرِ) تناول تلك ( الادوية )


    وسائلة اخرى تقول : لدي أطفال صغار كيف استطيع الحفاظ على صحتهم اثناء المرض والطبيب يحرص على ان أعطيهم تلك الادوية اثر أي أزمة صحية تصاحبهم ... ـ كالحمى اا المغص او ماشابه ذلك ..
    لاني اخشى ان لم أعطهم تلك الوصفة الطبية والتزم بها ((كما وصفها الطبيب )) ان اعرض صحتهم للخطر .. ولا سيما أنهم اطفال لايستطيعون التعبير عن ما يضرهم ... فنهرع للالتزام بتعاليم الطبيب تلك ؟؟

    افيدونا .. وجزاكم الله خير الجزاء

    سلام عليكم

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,572
    التقييم: 215

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ليس كل دواء محرم فللمضطر في مخمصة يغفر الله له شرط ان لا يسرف في مخمصته ويداوم على تناول تلك الادوية في غير مخمصة اضطرارية ظنا منه انها إله الشفاء ... من المؤكد ان مجاملة الكافرين (ود) جاء فيه قدح على المؤمنين فمن يكفر بـ (الشافي) ويستبدله بالطب المعاصر انما هو كافر عينا وبوضوح


    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَاداً فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ) (الممتحنة:1)

    الرسول في هذه الاية ليس رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام بل الرسول هو البلاغ الرسالي وهو هنا (تحريم الميتة) في مثلنا الخاضع للاستفسار فاي معاند (يخرج الرسول) ويريد اخراجكم من الامر الرسالي في حين ان خروج المجاهد في سبيل الله قد اقر تحريم الميتة وقام بتعيير المواد الكيميائية بمعيار الميتة فيكون لزاما عليه الترفع عن مصاحبة ذلك الخارج من البلاغ الرسالي (الرسول) وقد (كفروا بما جائكم من الحق) فيبادرون لاله الطب بصفته المتألهة

    (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالأَزْلامِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الأِسْلامَ دِيناً فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (المائدة:3)

    وننصح بمراجعة مسلسل (اليوم اكملت لكم دينكم 1 ـ 10) المنشور في مجلس مناقشة حرمات المأكل


    الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (1) .. الدم


    مخمصة ... تعني في علم الحرف (حاوية مشغل لفاعلية متنحية سارية التشغيل) .... وهو المرض الظاهر الذي لا يشفى بالطرق التقليدية كالمعالجات العشبية او الرقيا الاستشفائية وهو وصف (فاعلية متنحية سارية التفعيل) فالمخمصة هي فاعلية (متنحية) تسري بشكل توصل المريض الى (الاضطرار) فيكون الدواء الكيميائي مشروطا بـ (غير متجانف لاثم) اي ان لا يكون الدواء (اله للشفاء) عند شاربه المضطر وعندها يقول الله (ان الله غفور رحيم) وهو دليل بياني يؤكد ان شرب الدواء فيه ما (يضر) الا انه وصل الى وصف (اضطر) حيث يكون (الضرر نافذا) وهو الفرق بين (ضر .. اضطر) فالاضطرار هو حين يكون الضر نافذا (مشغل فاعلية سارية) مثلها مثل (الكي) الذي كان يستخدمه الناس (اخر الدواء الكي) فالكي لا يعتبر ايذاءا للنفس والجسد لان فاعله مضطر في مخمصة
    شرط استخدام الدواء الكيميائي بموجب تلك النصوص
    اولا : الاضطرار بعد اليأس من الادوية العشبية والرقيا الاستشفائية
    الثاني : ان يكون متناول الدواء غير متجانف لاثم
    والاثم في مثلنا الدوائي معروف حين يتصور الساعي للدواء ان الدواء شافي بل هو سوء يعالج سوء الجسد مثل الكي بالنار ..!! ومثله مثل قطع اليد المصابة بالسرطان ..!!
    سلام عليكم

  3. #3
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,468
    التقييم: 10


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    هل نستطيع ان نفهم من توضيحكم الكريم ، أن ( السيدة السائلة ) مثلا ... لا يجدر بها ان ( تتبع وصفة الطبيب تلك ) لاطفالها وتمتنع عن اعطائهم ذلك ( الدواء ) .. علماَ ان الموقف سيكون حرجا لغياب ثقافة ( البديل ) او المعرفة ( الشعبية) الكاملة بطرق استشفاء الصغار والسهر على راحتهم ببدائل من ( الطب الشعبي ) ..امام موقف مرض ( الاطفال ) لا يملك الانسان او ( الآباء ) الا والهرع الى أي طبيب ( اطفال ) خاص .؟


    ما زال استفسارانا يقيم بعض ( الاشكالية ) فنرجو من فضيلتكم ارشادات أكبر ( للامهات ) في مثل تلك الحالات



    اما الشق الاخر من الآسئلة .. فهي تحت ( الرابط )التالي

    حكم اخذ ( الأدوية ) الكيماوية مع ( العمليات الجراحية ) ؟؟

    مع الشكر الجزيل لمتابعتكم

    سلام عليكم


  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,572
    التقييم: 215

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    ثقافة البديل في قيامة الدين ولا بديل لقوانين الله ابدا مهما تعاظمت زخارف الارض

    الامهات لا يصبرن على مرض اطفالهن فيسارعن الى الطبيب الا ان (الله مع الصابرين) ويبقى التساؤل الاكثر حرجا (هل الصبر على مرض الطفل دون مراجعة الطبيب العاجلة هي حكمة ..؟؟!! ) من المؤكد ان حكمة الصبر على مرض الطفل تحتاج الى ثقافة دينية راقية فالمؤمن (الحق) له مداليله في ما يستحكم في عقله ... المؤمن الحق له (رب) والمؤمن هو (عبد) عند ذلك الرب وهو (الهادي) وهو القائل ان الله مع الصابرين
    تلك السطور هي على حواشي (الخيال العقائدي) ولن تغني هلع الام على مرض طفلها وهنا يقوم الرشاد العقلي (من لا يهديه ربه للتي هي اقوم فهل يستطيع احد الدعاة الى سبيل الله ان يهديه ..؟؟)
    المرض بحد ذاته هو نتيجة مخالفة لسنن الخلق ولكن من يعترف بتلك الاحجية ..؟
    المرض اساسا هو منقلب جسدي من (احسن تقويم) الى (اسفل سافلين) ومن يستطيع ان يوقف قانون الله في الارتداد نحو اسفل سافلين (المرض) الا من خلال توبة حامل العقوبة ومن ذا الذي يشفع لمخالف خالف نظم خلق الله ..!! ... وهل يمكن اطفاء هلع الام على طفلها والهلع هو عين العقوبة في القانون الالهي ..؟؟ .. نعم انه (الخوف) وهو (عذاب) لكل من يخرج على نظم الخلق الا من ءامن وعمل صالحا ... تدخل الطبيب وتناول العقاقير يخرج المرتد من احد مفاصل (اسفل سافلين) ليركسه في (مفصل اخر) من برنامج اسفل سافلين الا ان الناس لا يشعرون رغم شدة الحذر من تناول الادوية وما يصاحب نشراتها (مضاعفات الادوية) ورغم ان بعض الادوية كتب عليها لا تحمل اي مضاعفات ارتدادية مثل حبوب منع الحمل الا ان علماء اليوم كذبوا علماء قبل اكثر من نصف قرن وقالوا ان تناول حبوب منع الحمل سببا رئيسيا في بعض انواع السرطانات ومنها سرطان الثدي الا ان من تناول تلك الاقراص السحرية كان فرحا مستبشرا بنظم طبية حضارية ... الا ساء ما وزروا .. بل الا ساء ما يزرون ..!!

    سلام عليكم


  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 414
    تاريخ التسجيل : Mar 2013
    المشاركات: 140
    التقييم: 10

    رد: سؤالان عن موضوع : التعالج بالادوية (الكيماوية) والتعامل مع من يتعاطاها ؟



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، اشكرك أخي ( الاشراف العام ) وجزاكم الله كل خير ، هناك البديل في الطب البديل وفيه اجازة ربانية تتوائم بفطرتها مع الرقيا الشرعية ، والعلم أن الله هو الشافي .

    السلام عليكم ورحمة الله

  6. #6
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,572
    التقييم: 215

    رد: سؤالان عن موضوع : التعالج بالادوية (الكيماوية) والتعامل مع من يتعاطاها ؟


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد المنعم مشاهدة المشاركة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، اشكرك أخي ( الاشراف العام ) وجزاكم الله كل خير ، هناك البديل في الطب البديل وفيه اجازة ربانية تتوائم بفطرتها مع الرقيا الشرعية ، والعلم أن الله هو الشافي .

    السلام عليكم ورحمة الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شكرا لكم على مساهمتكم التذكيرية الكريمة

    ندرج ادناه رابط منشورنا عن المخمصة

    اضطرار المخمصة في كمال الدين

    كما يسرنا اطلاعكم على منشورنا في موضوع الطب في القرءان

    الطب في علوم القرءان


    السلام عليكم

  7. #7
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 237
    التقييم: 210

    رد: سؤالان عن موضوع : التعالج بالادوية (الكيماوية) والتعامل مع من يتعاطاها ؟



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في الطب لا يوجد دواء خالي من الاضرار الجانبية... ومهما قيل عن أمان الادوية في بدايات الاكتشاف لاي دواء جديد الا ان عاجلا او آجلا بعد الاستعمال يعلن عن اضرار تلك الادوية سواء اضرار آنية أو اضرار مزمنة تظهر بعد سنوات من الاستعمال ومن الامثلة دواء rosiglitazon الذي استخدم لمعالجة مرض السكري الا انه انسحب من السوق بعد ان تبين انه سبب في موت والاصابة لآلاف من مستخدميها نتيجة امراض شرايين القلب وعجز القلب... وفي هذه الايام يكثر الحديث عن مضار استعمال الأدوية المضادة للحموضة والتي تستخدم بافراط من قبل ملايين من الناس رغم أن هذه النوعية من الأدوية و المعروفة عملياً باسمPPI ( Proton Pump Inhibitors) قيل في بداية ظهورها ان فيها أمان عالية إلا انه اكتشفت في السنوات الاخيرة أنها تسبب مشاكل خطيرة:المشكلة الرئيسية التي تسببها هذه المجموعة من الأدوية هي الإنخفاض المستمر في حامضية المعدة و هو الوسط الطبيعي لها مما يسبب نمو بعض الميكروبات التي عادة لا تستطيع احتمال الحامضية الشديدة للمعدة الطبيعية. و هذه الميكروبات قد تسبب أمراض مختلفة منها الأسهال أو الألتهاب الرئوي او سرطانات كما أنها قد تصيب الشخص بعسر الهضم نتيجة عدم الهضم الجيد للطعام وقد تؤثر هذه الأدوية علي إمتصاص الجسم للفيتامينات مثل ب12 و المعادن مثل الكالسيوم مما قد يؤدي علي المدي البعيد للإصابة بهشاشة العظام و القابلية العالية للكسور اضافة الى انها تسبب في زيادة الاصابة بامراض القلب والشرايين القلبية والدماغية والفشل الكلوي حيث ثبت ان هذه الادوية تسبب في زيادة نسبة امراض الكلى المزمن بنسبة30-50% وسجلت حالات كثيرة من امراض الفشل الكلوي نتيجة لاستعمال تلك الادوية مما دفع الكثير من المرضى في الولايات المتحدة برفع دعوى قضائية على الشركات المنتجة لهذه الادوية !!

    يبقى سؤال يخطر على عقل كل شخص هل ان كل من يتناول الادوية سوف يصاب بامراض واضرار جانبية...؟

    نقول ان كل دواء يسبب ضرر الا ان ظهور اعراض لتلك الاضرار او ظهور امراض اخرى نتيجة استعمال لتلك الادوية يعتمد على عاملين اساسيين :

    العامل الاول الظرف البيئي :وهنا الظرف البيئي هو الاستعمال لتلك الادوية وهي اجسام غريبة تدخل الجسم وسوف يستجيب الجسم الانسان لتلك الاجسام الغريبة بحزمة من التفاعلات المناعية مما تسبب اضرار واعراض وامراض تسمى امراض المناعة والمناعة الذاتية .

    والعامل الثاني هو عامل الجيني ( استعداد الجينات الوراثية) لدى الشخص في اظهار المرض ,اي مدى وجود الاستعداد الجيني لدى الشخص المستخدم لتلك الادوية في ظهور الاعراض والامراض فعند وجود سلالة معينة من جينات على خلايا الجسم يطلق عليها (HLA) سوف يسبب في ظهور اعراض المرض لدى هذا الشخص وعند عدم وجود هذه السلالة المعينة من الجينات سوف لا يظهر المرض لدى الشخص , وهذه السلالات الجينية المسببه للامراض يكتسبها الشخص اما عن طريق الاباء او عن طريق التعرض الى عوامل بيئية خلال الممارسات الانسان اليومية نتيجة استهلاك لبعض المواد الغذائية التي تحتوي على مواد حافظة او منكهات والمطيبات والالوان او منظفات او التعرض للاشعاع او استخدام الادوية اوالمواد الملوثة .

    هذه المواد والممارسات(تسمى طبيا المواد المؤكسدة) Oxidative stress , وهي تعتبر عامل فوق الجيني epigenetic اي تسبب في طفرات وراثية في سلسلة الاحماض الامينية للجينات الموجودة داخل الكروموسومات الموجودة في خلايا الجسم ,لذا فان هذا التغير في اللاحماض المينية تسبب في التغير في الجينات الموجودة في كروموسومات الخلايا مما ستسبب في صناعة بروتينات مشوهة او غير فعالة او فائق في الفعالية من قبل الخلايا , وهذه البروتيات المشوهة هي المسؤلة عن ظهور الامراض والاعراض المرضية سواء كانت امراض الشرايين او امراض الكلى او السكري او سرطان او اي مرض اخر...

    وفي الطب هنالك مادة جديدة تسمى PHARMACOGENETIC تعني بدراسة تأثير الجينات البشرية على الادوية ,والتي تجيب عن سؤال المحير لماذا بعض الناس يظهر عليهم اعراض وأمراض وأضرار جانبية عندما يتناولون دواء معين بينما شخص ثاني يستعمل نفس الدواء ولا يظهر عليه اعراض وامراض ؟؟؟

    الجواب ومثلما قلنا ان السبب هو العامل الجيني اي الاستعداد الجيني لدى الشخص وهذا الاستعداد الجيني يأتي اما مكتسب من الاباء او تكتسب بسبب الممارسات الخاطئة للانسان من تناول الاكلات والمشروبات الغير الصحية والتي تحتوي على مواد حافظة ومعطرات ومنكهات ومنظفات والتعرض لاشعاعات وغيرها...

    وكما اشار اليها استاذنا الفاضل الحاج عبود الخالدي
    ( المرض بحد ذاته هو نتيجة مخالفة لسنن الخلق ولكن من يعترف بتلك الاحجية ..؟
    المرض اساسا هو منقلب جسدي من (احسن تقويم) الى (اسفل سافلين) ومن يستطيع ان يوقف قانون الله في الارتداد نحو اسفل سافلين (المرض) الا من خلال توبة حامل العقوبة ومن ذا الذي يشفع لمخالف خالف نظم خلق الله ..!! ... وهل يمكن اطفاء هلع الام على طفلها والهلع هو عين العقوبة في القانون الالهي ..؟؟
    (تدخل الطبيب وتناول العقاقير يخرج المرتد من احد مفاصل (اسفل سافلين) ليركسه في (مفصل اخر) من برنامج اسفل سافلين الا ان الناس لا يشعرون رغم شدة الحذر من تناول الادوية وما يصاحب نشراتها (مضاعفات الادوية)الا ساء ما وزروا .. بل الا ساء ما يزرون ..!! ).

    والسلام عليكم

  8. #8
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,468
    التقييم: 10

    رد: سؤالان عن موضوع : التعالج بالادوية (الكيماوية) والتعامل مع من يتعاطاها ؟




    تساؤل متجدد عن المعيار الفطري لرصد اي شيء ( من الله ) وءاخر من ( دون الله )
    الادوية الكيماوية كمثال :



    تساؤل : الأخ سهل مروان

    السلام عليكم ورحمة الله

    للشهادة جذر هو المشهود فلا شهادة بلا مشهود وتلك تذكرة حق فطرية جزاكم الله عليها خير الجزاء فان نشهد ان لا إله الا الله علينا ان نشهد ذلك باعيننا وتقر به قلوبنا وليس كما قيل لنا

    في احاديثنا مع الاخرين حين يتم طرح ما مفاده (ان الدواء الكيمياوي) ليس من الله فيقول قائل منهم انهم لم يخلقوا الدواء بل قاموا بتركيب ما خلق الله فصنعوا الادويه فكيف لنا ان نفحم مثل أولئك القوالين الذين يرفضون دعوات الحق ليشهدوا ان لا إله الا الله وبين أيديهم مشهود يوقر في القلب تلك الشهادة فما هي (معايير) او (مواصفات) او (محددات) ذلك المشهود الذي يقيم الوقر في القلب بيقين لا يقدر ان يدحضه قائل او يشكك به متشكك , وما أكثرهم !

    جزاكم الله خيرا

  9. #9
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,468
    التقييم: 10

    رد: سؤالان عن موضوع : التعالج بالادوية (الكيماوية) والتعامل مع من يتعاطاها ؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    المعيار المبين بين شيء نرصده من الله وشيء ءاخر نرصده (من دون الله) هو معيار فطري تدبري يمكن ان يرصده كل حامل عقل بلا استثناء

    { فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا
    فِطْرَةَ اللهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ } (سورة الروم 30)

    { فَأَقِمْ وَجْهَكَ
    لِلدِّينِ الْقَيِّمِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللهِ يَوْمَئِذٍ يَصَّدَّعُونَ } (سورة الروم 43)

    تلك الفطرة التي اودعها الله في عقل بني ءادم هي لصيق تكويني ينشأ مع نشأة الادمي فاذا قام الآدمي بـ إقالة فطرته فهو قد ضل وسعى لـ الضلال وصدق الكاذبون وسار على منهج صانعي السوء وهنا صور فطرية تجريبية تنفع في قيام الذكرى لان الدين (قيم) اي (قائم) وادواته فطرية فالله منح الانسان ادوات عقلية وماديه فمن يقيل احدى يديه او كليهما (مثلا) ويرفض استخدامهما فهل سيكون من المهتدين ؟! .. الدين قائم بنص قرءاني والفطرة جزء من خلق العقل الادمي ومن لا يستخدمهما مثل من لا يستخدم يداه !!

    حين نرى ان (غاز ثاني اوكسيد الكربون) يتم استخلاصه من الهواء ومن ثم يتم حقنه في المشروبات الغازيه فذلك هو (من دون الله) اما في الهواء والماء وغيره من السوائل نرى ان نسبة ثاني اوكسيد الكربون ثابته في تلك الاشياء اما في المشروبات الغازية فان نسبة ثاني اوكسيد الكربون تم التلاعب بها من قبل البشر فهي ليست من عند الله رغم ان الله خلق ذلك الغاز وليس البشر !! فإن كان الناس لا يعلمون ذلك الا ان الرجل البسيط يدرك ان المشروبات الغازية هي صناعية المنشأ فهي ليست من عند الله بل هي من دون الله

    نار الحطب (من عند الله) اما نار الوقود الاحفوري (نفط) فهي ليست من عند الله رغم ان الله خلق النفط في عملية جعل الهي الا ان الله سبحانه اخفى ذلك الوقود في عمق عميق من الارض فهو غير متاح للناس الذين يعيشون على طبيعة خلق الله لان الله جعل الاوائل الذين عاشوا على طبيعة الخلق انما عاشوا على سنة الله والمستكبرين الذين استسهلوا النفط كوقود (مثل جيلنا) فقد خرجوا على سنن الله كثيرا ! فهم في استكبار سيء في الارض و (اكبر استكبار) يقوم خصوصا في حرق النفط !!

    { اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا
    سُنَّةَ الْأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللهِ تَحْوِيلًا } (سورة فاطر 43)

    الحطب هو نتاج بايولوجي من شجر وغير الشجر مثل سيقان القمح وقشور الرز وغيرها وذلك الحطب حين تم بناؤه بايولوجيا عندما كان نباتا حيا كان قد منح (الارض) مزيدا من غاز الاوكسجين لان النباتات تنشط في النهار وتنتج نسبه عاليه من الاوكسجين وتخزن الكربون في بنائها الخلوي وحين يأتي الانسان ويحرق الحطب يكون قد استهلك اوكسجين يساوي ما انتجته تلك النباتات التي حرقها في بنائها الخلوي وهي ممارسة متوازنه مع نظم الخلق وعلى الناس ان يحرقوا من الحطب ما تنتج الارض من نبات في (معيار توازن طبيعي) بين الكربون والاوكسجين اما النفط فهو (معزول) عن نظم الله النافذة (الفعـّاله) فحين نحرقه يستهلك اوكسجين ويزيد من نسبة الكربون في الارض وهو (الاستكبار) بعينه فلفظ (استكبار) في لسان عربي مبين يقيم غلبة اكبر في الامر الذي حصل فيه الاستكبار ونرى بعين عقل واسعة كيف ان ذلك الاستكبار يحيق باهله اي (بمؤهليه) ولعل ارتفاع الكربون في الارض معضلة (كبرى) يعجز فاعلوها من درء سوئها (
    وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ) .. الافراط بمحروقات النفط يؤدي الى استهلاك اوكسجين دون تعويض !! انه الكربون المتكاثر المسبب لـ الاحتباس الحراري المتزايد والذي جعل الناس في ازمة بلا حل !! لان العودة الى (سنة الاولين) حالة ميئوس منها !!

    عين العقل (البصيره) فطرية المنشأ والتفعيل تدرك بيقين مطلق (بدون شك) ما هو من دون الله وما هو من عند الله ومؤهلي الحضارة بدأوا بصحوة قد تعقبها صيحة لإصحاح الصح قبل ان ينفلت مقود السيطرة !! او يكون قد انفلت وخرج عن السيطره حين نرصد تصاعد مفرط عند حاملي الامراض المستعصية على اهل الطب والعلم بما كسبت الايدي وبما فعلوه من افراط في حقن المواد الكيمياويه التي صنعوها في اجساد البشر والحيوان والنبات في دائرة سوء تحيق بمؤهلي السوء ولا يحق لعاقل ان يقول ربي (انا لا ادري) وهو يعلم المعيار الحق فلو تناول ذلك المدعي بـ اللادرايه بضعة اقراص من الاسبرين فانه قد لا ينجو من الموت الا انه لو ابتلع مئات الحبات من العنب او التمر او القمح او غيره (من عند الله) سوف لن يتضرر كما يتضرر حين يبتلع بضع حبات من الدواء الكيمياوي !! ذلك يقين مطلق في ما هو (من عند الله) وما هو (من دون الله) ولعل مدركات العاقل الفطرية بل الفطرية جدا تدله على الحق حين يقرأ على كل علبة دواء او قنينة دواء عبارة (يجب ابعاد الادويه عن متناول الاطفال) ولكننا لم نجد مثل ذلك المنع في شجيرة او نبته او ثمرة بل بالعكس نرى الفواكه والحمضيات بالوانها الزاهية وعطرها الفواح تدعوا غرائزنا لتناولها لانها أمينه ولانها (من عند الله) ولا نعلم أن هل هنلك من يحب (روائح الادويه) !!

    السلام عليكم

    ( الحاج عبود الخالدي )

    ...................................

    المصدر : المشاركة 3 من ادراج :

    { يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ } .. كيف ؟






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حوارية في موضوع ( قرآن واحد أم أكثر؟)
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض تثوير تاريخ اللغة ولغة القرءان
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-25-2018, 03:31 PM
  2. منقول : انتاج ملابس من القطن خالية من المواد الكيماوية
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة الجهاد العلمي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-06-2018, 06:55 PM
  3. موضوع أعجبني : منزل صديق للبيئة في أريحا
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث سبيل النجاة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-27-2013, 02:46 PM
  4. تخلصوا وابتعدوا ( غفر الله لنا ولكم ) عن تلك الادوية ( الكيماوية ) المصنعة
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى معرض الفساد في الحضارة الإسلامية المعاصرة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-30-2013, 04:01 PM
  5. حكم اخذ ( الأدوية ) الكيماوية مع ( العمليات الجراحية ) ؟؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة محرمات المأكل
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-18-2011, 08:32 PM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146