سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

{ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } .. دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مذكرة قرءانية في العلوم السياسية » آخر مشاركة: إبراهيم طارق > ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( مواخر الفلك ) في ( البحر العذب ) و ( البحر الأجاج ) : قراءة تفكرية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة الوفاق الفكري » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن :معراج الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الى السماوات السبع » آخر مشاركة: الاشراف العام > النفس المطمئنة والخائفون من الموت !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الاية ( قل هو ألله أحد ) : منظومة ( التوحيد ) في قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: ابو عبدالله > كيف كانت قراءة النبي عليه السلام للقرءان؟ وكيف يمكن أن نقرأ من غير تحريك اللسان ؟ » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > غرابيب سود ( من أجل علم من قرءان يقرأ ) » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > صحـراء العـقل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفظ ( أصحاب ) في الامثال القرءانية : اصحاب الرس ، الأيكة ، مدين . » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نوح في العلم » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > اشكالية عائدية الضمائر في القرآن » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > حديث ظهور ( المهدي المنتظر ) بمكة والمسجد الأقصى : كيف ؟ ومتى ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > رسولاً قيما و أُمة ًوسَطا » آخر مشاركة: ابو عبدالله >
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,396
    التقييم: 215

    الوصول الى الاصول


    الوصول الى الاصول

    من أجل بيان حدود الدين

    لم يكن للعنوان رغبة في فلسفة الكلام بل الرغبة قائمة وتقوم في بيان حدود الدين فالانسان (عاقل) ولعقله (دين عليه) و (دين له) فهو مخلوق يختلف عن بقية المخلوقات بما حمل من عقل لا يزال مجهول التكوين مجهول الابعاد مجهول الحجم مجهول الفاعلية ...

    رغبة الوصول الى الاصول لم تكن خاصة بالباحثين عن الحقيقة العلمية فحسب بل الانسان مفطور بطبيعته العقلية ان يكون راغبا في البحث عن اصل أي شيء يراه او أي نشاط يدركه من شمس وقمر وليل ونهار ورياح وحياة وموت وقد سعى الانسان منذ القدم في ناشطة الوصول الى اصل كل شيء ومعرفة حقائق كل امر ومهما بلغ فهو لم يؤتى من العلم الا القليل وهنلك من يطلب الزيادة في العلم من غير الله فيكون الخطر الداهم الذي نلمسه في حياة معاصرة ملئت موصولات اوصلت علماء المادة الى اصول المادة الكونية وعناصر الذرة واصول الفلك الدوار وحقائق لا حصر لها جعلها العلماء محطة (وصول) الى (الاصول) الا ان واقع الحال ينبيء غير ذلك وان الانسان يتخبط بما تحصل عليه من علم لانه لم يتمكن من الوصول الى الحقيقية التكوينية وانما استطاع ان يوسع دائرة الرصد المادي دون ان يكون الاصل اليقيني في حيازة العلماء

    اكثر البؤر الفكرية التي ترصد (عدم الوصول) الى (الاصول) ربما يتجلى في حاجة الانسان اليومية الدائمة لسلامة جسده من السرطان والزايهايمر والسكري وضغط الدم وهجوم فايروسي خطير مع قاموس ضخم من الامراض التي لا تعرف مسبباتها يقينا (اصولها المرضية) وكل باحث (مستقل) يعلم كيف يتخبط الانسان الحديث في مثل تلك الازمة الكبرى التي تخص سلامة جسده من الامراض . وعندما ينتقل الباحث الراصد لبؤر رغبات الوصول الى اصول كل شيء سيجد ان دائرة الرصد تتسع بشكل مذهل فالجاذبية التي تحولت الى ممارسة تقنية حضارية في كل شيء سواء في الاتصالات او في الدوائر الالكترونية التي تتحكم بكل نشاط انساني وتقرأ كل ناشطة في وزن او قيادة سيارة او تشغيل صناعي فان الممارسات التقنية التي وسعت كل نشاط الانسان بقيت خارج (الاصل) فالجاذبية غير معروفة التكوين ولا يزال العلماء حيارى في تفسير قوى الجذب او تفسير الجاذبية الارضية وتكوينتها كذلك الجاذبية الكونية التي تشكل الحراك الفلكي للاجرام السماوية والتساؤل الكبير في مصير حضارة تؤجج الجاذبية المغنطية في كل نشاط تنشط به فهل هي على حق تكويني او على ضلال قاتل سيودي الى قارعة بما صنع المتحضرون ..؟؟!!

    اكثر محطات الفشل المعاصرة في رغبات الوصول الى الاصول ظهرت في تجربة عملاقة بنيت على اساس تسريع جسيمات المادة لعبور سقف تكويني (سرعة الضوء) للوصول الى (الانفجار الكبير) باعتباره (اصل البناء الكوني) ومهما تم التعتيم على ذلك الفشل الذريع الا ان الباحث الحاذق سيعرف حجم الفشل وكبره بحجم الجهد الذي تم بذله في تلك التجربة حيث حشد لها مئات الالاف من العلماء والعاملين ومئات المليارات من العملات الورقية انفقت الا ان التجربة انتهت بصمت سلبي لان (الوصول) الى (الاصول) لم يتم حسب ما اعلنته مصادر تلك التجربة التي اعلنت ان الاصل في البناء الكوني هو الانفجار الكبير الذي انشأ الكون الذي نراه

    كل ذلك الحراك العقلي انصب في معرفة رغبات الانسان في الوصول الى الاصول في المادة التي بين ايدينا وما يلتحق بها من بناء حياتي بايولوجي واستعرت منهجية الهندسة الوراثية للوصول الى (اصل الحياة) الا ان الفشل تم تغليفه بالصمت العلمي بعد ان عرف الحامض الدايبوزي والرايبوزي (الدنا والرنا) حيث انكفأ العقل العلمي الانساني امام تلك المنظومة المخلوقة وعجزت عمالقة العقل عن وضع لبنة واحدة في واحة اصل الحياة

    التساؤل المهم الذي تحاول ان تطرحه هذه السطور هو في حقيقة العقل الانساني المخلوق من قبل خالقه والذي منحه رغبة (الوصول الى الاصول) واول اصل يبحث عنه العقل البشري هو (من خلقني) كما فعل ابراهيم عليه السلام ويفعله كل صبي يبدأ بحراك العقل عنده فهل تلك الرغبة هي حق تكويني ..؟؟ الجواب وبلا ريب ان رغبة الوصول الى الاصول هي حق في الخلق الذي فطره الله في البشر فالمخلوق لا يستطيع ان يضيف الى خلقه خلق جديد فالدولاب الخشبي الذي يخلقه النجار يكون غير قادرا على اضافة شيء الى خلقه الا من خلال الخالق النجار حصرا فكيف يستطيع الانسان ان يضيف الى قدراته العقلية قدرة لم يخلقها الله فيه ... من تلك الاثارة الفطرية ومن واقع حال نرى حدوده يقينا حيث نعلم ان رغبات الوصول الى الاصول هي حق في الخلق وفطرة عقل فطرها الله في مخلوق الانسان دونا من غيره من المخلوقات فالحمار والقرد والشجر والخلية وغيرها من المخلوقات لا تمتلك رغبة الوصول الى الاصول الا الانسان الذي فطر عقلا على تلك القدرة وعلينا ان نعرف حدود تلك القدرة التي فطرها الله في البشر

    عندما يكون الباحث مستقلا ويكون في رغبة (الحاجة) في الوصول الى الاصول سيعرف ان البرنامج الالهي وضع لتلك الرغبة حدودا يتحرك بها الانسان في وصوله الى اصول كل شيء وقد حمل حدود تلك الرغبة لفظ (حنيف) في القرءان الذي صرف الله فيه من كل مثل ولم يستثن

    (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) (الروم:30)

    لا يحق للانسان ان يستخدم رغبته في الوصول الى الاصول لاكثر من حاجاته فان عبر سقف حاجته انما تخبط في ما لا يرضيه كما حصل في زمننا المعاصر حيث اصبح كل خفي مطلوب سواء كان في حاجة الانسان او في خارج حاجته (دينه) فالدين حاجة تتحرك بموجب نظم تكوينية تمتلك حراك كوني وعندما يعبر الانسان حاجته في ما خلقه الله انما اساء الى نفسه وذهب بها الى ما لا يعلم بل ما لا يحق له ان يعلم فيضيع وسط زحمة ارتدادية تركسه في احتباس حراري وامراض مستعصية ومشاكل اغذية وصراع بشري ليس له ما يبرره سوى في اطلاق العنان لحاجات الانسان وعبورها سقف الحاجة للحياة بل اصبح التسلط والاحتكار والاستبداد هي حاجات انسانية وليدة سوء تصرف في رغبات الانسان التي فطر عليها البشر ... لعل سؤلا فطريا يمنح الباحث ناظورا حقيقيا في معرفة الغلو في حاجات الانسان عندما يرصد التطور الكبير جدا في صناعة الاسلحة التي تفتك بالبشر والبحث عن مدى (الحق) في تلك الحاجة ولماذا بشر يقتل بشر ومن اجل ماذا ..؟؟ سيكون الجواب ان الضلال الكبير يصيب العقل البشري سواء كان ذلك العقل يحمله ملحد او متدين او يحمله مسلم او غير مسلم فالاصابة العقلية في الوصول الى الاصول شملت العقل البشري جميعا دون استثناء

    لماذا جعل ربنا الصلاة كتابا موقوتا ... لانه يوصل المصلي الى الاصل في قيام الحاجة للصلاة ومثلها شهر الصوم وشهر الحج فهي انما ممارسات لها ميقات حاجة فيها يقام الدين ... قرص الاسبرين هو (دين) حين يحتاجه المصاب بصداع الرأس .. شربة الماء هي دين لجسد الشارب ... لقمة الطعام هي دين لجسد الطاعم ... الانسان غارق في وعاء حياتي (دائن ومدين) وفي الدين (حنيف) فلا دين بلا حاجة ولا رغبة للوصول (صلاة) بالاصول الا حين تقوم الحاجة فتقوم الصلاة

    ذلك موجز تذكيري يقيم الذكرى ولا يقيم العلم فمن يريد العلم فليتذكر فيحصل على العلم من ربه في حيثيات لا يمكن ان تحملها سطور مكتوبة بل يحملها عقل بشري فطره الله فطرة تتفعل في حاجاته فيوفيها فيكون قد سدد الدين لعقله
    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,408
    التقييم: 10



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    فضيلة الحاج عبود الخالدي
    طبيعة الانسان مفطورة على معرفة أصل ( الخلق ) ... نرى العلماء الغربيون حاضراً يبحثون في مناكب الارض وعرضها وخصوصاً في الواحات ( المحميات ) الطبيعية للكشف عن أصل الآشياء وطبيعتها ؟


    النشاة الاولى ... والآخرة

    قرات في الآية الكريمة قوله تعالى ( نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ (60) عَلَى أَنْ نُبَدِّلَ أَمْثَالَكُمْ وَنُنْشِئَكُمْ فِي مَا لَا تَعْلَمُونَ (61) وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى فَلَوْلَا تَذَكَّرُونَ (62) أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَحْرُثُونَ (63) أَأَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ (64) لَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَاهُ حُطَامًا فَظَلْتُمْ تَفَكَّهُونَ (65) إِنَّا لَمُغْرَمُونَ (66) بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ (67) أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ (68) أَأَنْتُمْ أَنْزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنْزِلُونَ (69) لَوْ نَشَاءُ جَعَلْنَاهُ أُجَاجًا فَلَوْلَا تَشْكُرُونَ (70) أَفَرَأَيْتُمُ النَّارَ الَّتِي تُورُونَ (71) أَأَنْتُمْ أَنْشَأْتُمْ شَجَرَتَهَا أَمْ نَحْنُ الْمُنْشِئُونَ (72) نَحْنُ جَعَلْنَاهَا تَذْكِرَةً وَمَتَاعًا لِلْمُقْوِينَ (73) فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ (74) )( سورة الواقعة )

    فما هي النشاة ( الاولى ) ..التي علمها الانسان ؟؟

    وما معنى ( النشاة الاخرة ) في قوله تعالى ( قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ۚ ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (20)) ( العنكبوت : 20)

    مع الشكر الجزيل .. والسلام عليكم ورحمة الله

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,396
    التقييم: 215

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاشراف العام مشاهدة المشاركة


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    فضيلة الحاج عبود الخالدي
    طبيعة الانسان مفطورة على معرفة أصل ( الخلق ) ... نرى العلماء الغربيون حاضراً يبحثون في مناكب الارض وعرضها وخصوصاً في الواحات ( المحميات ) الطبيعية للكشف عن أصل الآشياء وطبيعتها ؟


    النشاة الاولى ... والآخرة

    قرات في الآية الكريمة قوله تعالى ( نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ (60) عَلَى أَنْ نُبَدِّلَ أَمْثَالَكُمْ وَنُنْشِئَكُمْ فِي مَا لَا تَعْلَمُونَ (61) وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى فَلَوْلَا تَذَكَّرُونَ (62) أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَحْرُثُونَ (63) أَأَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ (64) لَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَاهُ حُطَامًا فَظَلْتُمْ تَفَكَّهُونَ (65) إِنَّا لَمُغْرَمُونَ (66) بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ (67) أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ (68) أَأَنْتُمْ أَنْزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنْزِلُونَ (69) لَوْ نَشَاءُ جَعَلْنَاهُ أُجَاجًا فَلَوْلَا تَشْكُرُونَ (70) أَفَرَأَيْتُمُ النَّارَ الَّتِي تُورُونَ (71) أَأَنْتُمْ أَنْشَأْتُمْ شَجَرَتَهَا أَمْ نَحْنُ الْمُنْشِئُونَ (72) نَحْنُ جَعَلْنَاهَا تَذْكِرَةً وَمَتَاعًا لِلْمُقْوِينَ (73) فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ (74) )( سورة الواقعة )

    فما هي النشاة ( الاولى ) ..التي علمها الانسان ؟؟

    وما معنى ( النشاة الاخرة ) في قوله تعالى ( قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ۚ ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (20)) ( العنكبوت : 20)

    مع الشكر الجزيل .. والسلام عليكم ورحمة الله
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    شكرا للاشراف العام على تثويرة السؤال وشكرا موصولا بمشاركة تثويرية اخرى جائت على موضوع منشور يرتبط بنفس السؤال في الرابط التالي
    النشأة الاولى .. في نظم التكوين

    في مطلب يطلب المزيد في النشأة الاولى نقرأ في القرءان
    (يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ) (الانبياء:104)
    في هذا النص الشريف بيان مبين في خارطة الخلق يؤكد فيها الخالق ان كل شيء (ذا حراك) اي يسعى في (الساعة) يعود كما بدأ الخلق يعيده وذلك يكون بفعل الهي مباشر
    لو رصدنا ذلك البيان فطرة محض ونحن في زمن علمي في تساؤلين يكون جوابهما وكأنه مختبر يرينا البيان الالهي في قرءانه في ان الله يعيد كل شيء الى نشأته الاولى بدءا من النشأة الاخرة
    العلم الحديث اثبت ان للضوء وزن فهو (فوتونات) اي جسيمات مادية لها كتلة وشحنة فلو تصورنا ان الضوء يرد الارض من ملايين السنين فذلك يعني ان كتلة الارض في تزايد مستمر وهو يعني ان كتلة الارض تزداد بشكل طردي مع الزمن وذلك يعني انها سوف لن تكون (مستقرة) في فلكها اذ ان زيادة كتلة الارض يعني تغيير في مرابطها الفيزيائية مع الشمس كذلك سرعة دورانها حول نفسها ... ذلك لا يمكن ان يحصل لان الله يعيد كل شيء الى النشأة الاولى
    تساول اخر ... كل حراك مادي على الارض يسبب (حراره) ويسبب انفلات جسيمي للمادة والعلم الحديث اثبت ان الصوت (موجة) مادية تنبعث من مصدر مادي على شكل جسيمات لها طور موجي فلو تصورنا ان (الصوت) يفتت المادة على مر ملايين السنين فذلك يعني ان شكل الارض يجب ان يتغير ويتبعثر كل شيء الا ان الله (وعد) ان يعيد كل شيء من نشأته الاخرة الى نشأته الاولى كذلك لو تصورنا ان الحراك المادي المولد للحرارة متراكم بصفته نشأة اخيرة فان الارض سوف تكون في تزايد حراري مطرد مع الزمن ولو تصورنا ان الحرارة تتسرب من الارض الى الفضاء الخارجي فذلك يعني ان الارض تبرد بمرور الزمن الا ان موازين الخلق في ذلك الحراك مع الشمس تجعل الخلق موزون وان الله يتعامل مع النشأة الاخرة ويعيدها كما يتم طوي السجل للكتب (صفحة صفحة) ... فتكون النشأة الاخرة بيد الله سبحانه ليعيدها الى نشأتها الاولى .. ذلك هو الله بيده ملكوت كل شيء وهو الذي يمسك السماء ويمسك بالخلق جميعا ولا ينفلت منه شيء
    (وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ) (الحجر:19)
    نأمل ان تكون الذكرى نافعة للمؤمنين
    سلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الاصول في بناء الاصول
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض اثارات في الزبور وفطرة العقل
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-13-2012, 04:41 PM
  2. النزول والتنزيل ومنازلنا في فطرة نطق حق
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس البحث في منهج لسان القرءان ولسان العرب
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 07-13-2012, 03:48 PM
  3. اسباب النزول في زمن معاصر
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث فاعلية الذكرى
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 06-19-2012, 07:03 PM
  4. علم أسباب النزول
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس بيان المثل القرءاني في نظم الخلق
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-18-2012, 09:18 AM
  5. أسباب النزول....
    بواسطة الحاج قيس النزال في المنتدى مجلس الثقافة الدينية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-30-2011, 12:01 PM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137