سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الإعتزال » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تأليه النظم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الريح والرياح في البيان القرءاني المبين » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نرجو البحث معنا لمعرفة تركيبة هذا المنتج ( reo ) سائل منظف ارضية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الاية ( لَقَدْ رَضِى اللهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ ) : هي ( رضى ) وليس ( رضي ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > نفاذية نظم الخلق » آخر مشاركة: الاشراف العام > ضياع الرجل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علماء المادة يسعون الى تفتيت المادة !! تجربة طير ابراهيم تسير عكسها . » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤلات في : اصول الوصول الى الامام المجعول ! » آخر مشاركة: الاشراف العام > لماذا لا ينام الانسان واقفا ..!! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل : عن ءاية تقلب ( الليل والنهار ) وليلة القدر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > قدم السير وليامز تقريرا موسعا اكد فيه ان (محاربة القرءان بالقرءان) هو السبيل .. » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل : عن نقل ( عرش بلقيس ) و( الريح )التي سخرها الله لسيدنا سليمان » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل الروح ماده....؟؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ارض الرضا » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الخداع فاعلية إلهية إرتدادية » آخر مشاركة: الاشراف العام > ( لو أنزلنا هذا القرءان على جبل لرأيته خاشعا متصدعا): قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > ميدان التحرير وساحة التغيير » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نظرة في المقاومة بين الفعل وردة الفعل » آخر مشاركة: الاشراف العام > لماذا حكومة الله الاصلاحية ( المهدي المنتظر ) خفية غير ظاهرة ككيان له مؤسسات مرئية ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أم الحضارة

  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,330
    التقييم: 215

    أم الحضارة


    أم الحضارة
    من اجل حضارة اسلامية معاصرة

    الحضارة لفظ لغوي يكثر استخدامه في مجمل الانشطة الفكرية العقائدية او السياسية او الصناعية اوغيرها ورغم ان مصطلح الحضارة مصطلح كثر استخدامه مؤخرا الا انه يشمل الانشطة البشرية القديمة ايضا فنسمع اليوم حضارة البابليين او حضارة وادي الرافدين او حضارة مصر القديمة .

    سطور صفحتنا سوف لن تتعامل مع لفظ الحضارة لغويا او تاريخيا او لغرض الترويج لمعنى الحضارة بل ان مهمة هذه الاسطر تنحسر في كشف معايير الانتساب للحضارات بصفتها الموضوعية ولن تضيف تعريفا للحضارة الى التعاريف التي يصنفها المفكرون في مجمل الاختصاصات ولعل متابعنا الفاضل قد يحتاج الى مسرب فكري بالغ الهدوء ليتعامل مع الاسطر التي تقضم من وقته شيئا نسعى ليكون نافعا في عقلانيته وسط زحمة فكرية تتزاحم في البروز الى السطح حتى لو استوجب ان تكون الزحمة وفق نظم حلبات الصراع .

    كل الناس عدا استثناءات بسيطة ومحددة تمتلك رغبة جامحة في ترك بصمة لها في حاضرة الانسان وكل انسان يمتلك تلك الرغبة الجامحة التي يترجمها الفرد في رغبة الانجاب ليكون اسمه بين الناس بعده ... تلك الرغبات تصل الى الاوج عند الكثير من الناس الذين يرغبون بشدة انجاب الاولاد الذكور دون الاناث لغرض بقاء الاسم رغم غياب صاحبه...

    عند توسيع دائرة الرصد الفكري سنجد ان الكثرة الاكثر من الناس يرغبون في ترك اموال مادية لاولادهم لتخليد ذكراهم عندما يكونوا اغنياء فيسارعون لوقف بعض اموالهم لاعمال خيرية تبقي اسمهم ونشاطهم ظاهرا بعدهم .

    الاسطر الموجزة السابقة قد تحرك في عقل المتابع وصفا بسيطا للحضارة باعتباره رغبة لترك اثر من نوع ما لما بعد الموت , يكون حاضرا ... فتكون حضارة .. , هذه الرغبة قد تجعل من مفهوم الحضارة موضوعية فردية وليس مفهوما يخص امة كاملة او مجموعة امم متجردة من الحضور الفردي .

    في هذه المعالجة تم تصغير مفهوم الحضارة وتحجيم وسعته البالغة الشاملة لامم متعددة وحقب زمنية طويلة وتمت عملية التصغير فكريا على طاولة مفتوحة بين يدي متابعنا الكريم وتصبح الحضارة بمفهومها المتعادل ذات خصوصية تصلح للاستخدام الفردي دون الحكر الاممي كذلك تمنح مفهوم الحضارة زمنا معاصرا وعدم اقتصار مفهوم الحضارة على حقب زمنية تضم عدة اجيال .

    تلك المناورة الفكرية ستكون نافعة اذا اراد الفرد ان يحتظن حضارته قبل ان يتغنى بحضارة السابقين ليلصق نفسه بحضارة جاهزة ينسب نفسه اليها لاغراض نفسية شخصية روجنا لها في مقدمة السطور .

    عندما يتغنى المصري بحضارة الاهرامات فانه لن يغني حضارته الشخصية شيئا يذكر فالصاق المصري او السوري او العراقي حضارته بحضارة الاباء والاجداد سوف لن يمنح نفسه فرصة اظهار وجوده لما بعد موته والتي تمثل اعلى صفة تتمتع بها الحضارات السابقة

    هذا المنحى الفكري يرتفع الى سقف العقل عندما يريد المتحضر ان يساهم في حضارة جيله فيجعل اسمه باقيا بعد موته باثر يتركه باعتباره جزءا من الحضارة التي يحتظنها سواء كان شيوعيا او رأسماليا او عقائديا او عرقيا لان الرغبة في استمرار الاسم واثره بعد الموت موجودة في المتحضر نفسه وعندما يريد ان يكون متحضرا بموجب النظم الفكرية التي يحتضنها كأن يكون من امة عربية او امة فارسية فانه سيحصل على بطاقة دخول زائفة لتلك الحضارة التي يريد ان يمارس حضارته فيها ..

    الصفة الزائفة لبطاقة الدخول الى الحضارة للمتحضر تكمن في فرصة بقاء الاثر بعد الموت وتلك الفرصة سوف لن تشمله كفرد قد احتظن الحضارة الماضية لانه يفقد صفة التحضر الذي يجب تن يترك الفرد نفسه اثرا له بعد موته ليكون عضوا في حضارة حضارة وليس طفيليا على حضارة سابقة ذلك لان بقاء الاثر بعد الموت سيكون من نصيب صناع تلك الحضارة فالحضارة الشيوعية مثلا لم تبقي اثار من كان شيوعيا تابعا لمنظر شيوعي هو الذي استطاع ان يترك اثرا لما بعد موته ... صناع الفكر الشيوعي هم الذين تركوا اسمائهم واثارهم لما بعد موتهم اما من احتظن فكارهم الشيوعية وتحضر بها فهو ليس اكثر من مداد كتبت به عملقة صناع الفكر الشيوعي ونجد في حضارة فرنسا مثل اخر عندما نرصد سجناء الباستيل الذين سجلوا شرارة الثورة الفرنسية الحاسمة الا ان احدا لم يبقي لهم اثرا بعد موتهم ذلك لان البقاء الحضاري كان لصناع الثورة الفرنسية وليس لجماهير الثورة ...!

    الاثارة الفكرية المثورة على هذه السطور لا تشترط الاستقالة المطلقة من كل حضارة قديمة او قائمة ليقوم الفرد البسيط بصناعة حضارة شخصية لنفسه ليبقي التاريخ اثره واسمه بعد موته بل لا بد للفرد ان يضيف للحضارة المكتسبة اضافة تترك اثره لما بعد موته ... قد يترك عامل بسيط اثره بعد موته من خلال اناء فخاري ذلك لان صانع تلك الآنية يكون قد سجل حضورا حضاريا من خلال الآنية الخزفية التي صنعها بيده لذلك فان هذه الاسطر سوف تضع النقاط على بعض الحروف التي يصعب قراءتها بلا نقاط بسبب اندفاع الكثيرين لاحتظان فكر محدد لغرض الفوز بطود حضاري متميز وكثير منهم يحتظنون حضارات لا يمتلكون القناعة الكافية فكريا بها بل ان الاحتظان قد تم لاسباب مزاجية وطنية او عرقية او عقائدية ونلمس دقة هذه المعالجة الخطيرة من الانقلاب الكبير الذي ينقلبه المتحضرون بشكل مفاجيء وغالبا ما يكون الانقلاب الفكري يساوي 180 درجة هندسية ..

    نلمس ذلك واضحا عندما احتظنت الجماهير الشيوعية الحضارة الرأسمالية بشكل سحري بعد انحسار السلطة الاشتراكية من الواجهة السياسية ومثل ذلك الانقلاب المعاكس لم يشمل الناس الذين كانوا في حضارة اجبارية كما في الفكر الراديكالي الاشتراكي بل ان منظرين للفكر الاشتراكي انقلبوا فجأة وكذلك القاعدة الشعبية التي نشأت في بيئة اشتراكية ولا تمتلك حتى مقومات الاعتراض على الفكر الاشتراكي ولم تكن مجبرة على احتظان الفكر الاشتراكي الا عندما يتم استفزاز تلك الجماهير وطنيا .

    من الحضارة الاشتراكية المنقلبة على موضوعيتها يستطيع الفرد الذي يريد ان يختار حضارة ليتحضر بها ان يكون حذرا في اختياره لان سجناء الباستيل الذين حرروا باريس سرعان ما اعدموا في شوارع باريس ومزقت اجسادهم وهم وقود ثورة الامس ولكنهم اصبحوا وقود الانقلاب عندما غير صناع الثورة الفرنسية منهجيتهم تجاه سجناء السجن الفرنسي الامبراطوري .

    عندما تكون هذه المعالجة قاسية فان عملية اختيار المنظومة الحضارية التي يختارها الفرد ستكون اكثر قساوة لان سطورنا قد تطالب من كل شخص ان يكون فيلسوفا ومطلعا على مجمل موارد الفكر لكل الحضارات لكي يتم الاحتظان الحضاري الامثل .

    مثل هذه القساوة سوف تفقد المتابع لتقريرنا هذا أي جدوى من التقرير وتجعل منه حشو كلام لا يسمن ولا يغني في حكمة الاختيار .

    المتحضر المنتسب الى حضارة معينة كأن تكون حضارة عقائدية او حضارة علمانية عليه ان يعي موضوعية الانتساب الى تلك الحضارة او وغيرها .. عدم الوعي الحضاري دفع بكثير من الناس الى قبول كل شيء جديد باعتباره موصوف بالصفة الحضارية .. كثير من المجتمعات استنسخت حضارة الاخرين بما فيها العادات الاجتماعية تحت مراشد الاحتظان الحضاري ..

    هنا تكمن الحاجة الفكرية لاثارات هذا التقرير بحيث يستطيع متابعنا الكريم ان يمسك بمورد الحكمة عند الاختيار الحضاري لحضارة جاهزة للتطبيق لان ليس كل الناس سيكونون صناع حضارة بل ان خيارات التحضر ستكون على قائمة قليلة العدد فيكون الفرد الاعتيادي قادرا على الاختيار الحضاري ولكن عليه ان يتعرف على معايير الاختيار قبل الاختيار

    المعيار الذي يتألق في مهمة سطورنا هذه هي ما ورد في بداية السطور من الحضور الفاعل للنزعة الفردية في ترك اثره لما يأتي بعده .. هذه التركة التي يسعى الفرد لتركها قائمة بعده تمثل المعيار الاكبر حجما سواء ابى المتحضر او رضي لان تلك النزعة مزروعة في كل عقل انساني مخلوق بلا استثناء الا بعض المنحرفين الذين لايمتلكون رغبة مشابهة لرغبات قومهم او الرغبات الانسانية عموما وهم يمثلون شواذ عن القاعدة العامة ..

    العازفون عن الزواج او الانجاب قلة قليلة ونادرة والعابثين باموالهم وتراثهم تخريبا وتمزيقا قلة ايضا وسواد الناس الاعظم ساعون بجد واجتهاد لترك اثر انساني لانسانيتهم وهو مكمن جوهري ورئيس في البناء الحضاري ...

    نزعة البقاء الابدي منحسرة عند عموم الناس لقناعة كل الناس بلا استثناء بقبول فكرة الموت وبقبول حدث جلل كالموت وذلك المستقر العقلي الفطري له بديل مضاد حين تقوم في العقل الانساني فطرة نزعة السعي لترك الاثر لما بعد الموت ليقوم الطود الحضاري الكبير الذي تسعى اليه الاجيال فكل جيل يسعى لترك اثار نشاطه سواء بالشعر المنسوب لشاعره او بالرواية المنسوبة لمؤلفها او بتمثال متين يتوسط المدينة لثائر او كاتب معاصر او بجامع كبير يحمل اسم المتطوع لبنائه اواختراع مسجل باسم مخترعه وكل ذلك النشاط (المسجل) يمثل بمجموعه حضارة ذلك الجيل ...

    ترك الاثر اذن من متطلبات المتحضرين وهو نشاط قد يبدو جماعي التفعيل الا ان الراصد للحضارة بمجهر فكري سيرى افرادا وليس جماعات .

    عند هذه النقطة سيكون كل فرد من افراد المجتمع الانساني صانعا للحضارة شاء او ابى ولكن تلك الرؤيا الموضوعية لقيام الحضارة ستكون ضيقة وتحتاج الى مجهر فكري يستطيع تكبير الحقيقة الاف المرات .

    في اول عملية تكبير فكري لو رصدنا بعين الباحث عن الحقيقة وليس بعين المتفرج سنجد ان حضارة منظومة الطب تمتلك سجلا حضاريا مرتبطا باسماء الفاعلين حضاريا بتلك المنظومة حتى ان بعض المفردات سجلت باسماء اصحابها مثل (عصيات كوخ) وهي جراثيم مرض السل التي اكتشفها العالم كوخ ونجد ايضا ذلك في علوم اخرى ونسمع عن اسماء لوحدات علمية مثل (واط ) للعالم جيمس واط وامثال ذلك كثيرة جدا .

    تتألق مراشدنا الفكرية على هذه السطور لدعوة طلاب الحضارة الى حقيقة قد تكون غير مرئية وهي في رصد موضوعية التحضر المنضبطة انضباطا فرديا محضا ولم تتحول لحالة العجز الى طلب التحضر الجماعي دون الفردي ..!!

    اذا كانت لكل شخص بطاقة حضارية فردية فلماذا الاستقالة منها لاحتظان حضارة جماعية ..؟ هل من الحكمة في الاختيار هو الانضواء تحت حضارة جاهزة او اعتماد حضارة مستنسخة من مجتمع معين ..؟

    لا يستطيع كل فرد ان يكون شكسبير او ان يكون الجاحظ او غيره من الحاصلين على بطاقات حضارية فردية ولا يمكن قبول التجزئة الحضارية لفرد محدد وفصله عن الحضارة التي ينتسب اليها فالخليل الفراهيدي مثلا هو جزء من الحضارة الاسلامية ولا يمكن فصله عن تلك الحضارة فكيف يكون التحضر حق فردي منفصل عن المجموع ..؟

    الاجابة على ذلك التساؤل يمكن ان يتضمنها سؤال يوجه للفراهيدي وهو (هل قام الفراهيدي باستئذان المسلمين عندما وضع كتابه (العين) ...؟) هل من يريد ان يحتظن موضوعية الحضارة يحتاج الى قبول جمهور المتحضرين الذين ينشط فيهم ...؟ الانتساب الحضاري للفراهيدي وغيره من المتحضرين قرار لاحق على النشاط الحضاري وليس قرارا يسبق النشاط

    العالم جيمس واط تم تنسيبه لجيل حضارة بداية النهضة المادية ولو بعث جيمس واط حيا ليصادق على قرار الحاقه بحضارة النهضة ربما سيرفض ذلك القرار ويطلب انتسابه لوطنه او مدينته كذلك الفراهيدي لو سئل الى أي حضارة تريد ان تنتسب ربما لاختار الحضارة العربية وليس الحضارة الاسلامية ونجد ذلك واضحا في مسميات صناع فقرات تلك الحضارة فذلك بيروني وهذا كيلاني وذاك بغدادي او بخاري وتلك المسميات التي اختارها اولئك الصناع كانوا يبذلون جهدا لبرمجة اثرهم برمجة فردية وليست جماعية وان تجميعهم في وعاء حضاري له اسم انما حصل من اجيال لاحقة وليس من جيلهم او من قرارهم كذلك لو قلنا ان امرء القيس شاعر العرب فربما يرفض ويريد الانتساب الى حضارة عشيرته ...

    تلك التثويرات هي لتحديد مسار العقل لغرض محدد هو ابراز الدور الحضاري لطالب التحضر ... هل عليه ان ينصهر في حضارة قومه او حضارة وطنه او يخضع للفكر السياسي العائم او ان يكون مستقلا بحضارته ... ؟؟؟

    واذا كانت سطورنا تطالب بالاستقلال الفردي لطالب الحضارة فكيف يكون السبيل لتعميم هذا المطلب على كل فرد وليس حكرا للعباقرة ...

    لو تمعنا قليلا بمجهرنا الفكري المفترض لوجدنا ان العباقرة انفسهم ما طلبوا العلو الحضاري الا لانفسهم ولم يكونوا ليعلموا ان نشاطهم الحضاري قد التصق بمسميات حضارية لا شأن لهم بها فالبخاري رحمه الله ما جمع الحديث الشريف لنفسه بل ليكون اثرا من بعده ولكنه عندما وضع لقبه (بخارى) ليس لغرض الصاق عمله بحضارة مدينة بخارى بل كان اسم بخارى كمدينة للتعريف به هو ... واذا كان هدف البخاري في جمع الحديث ليفوز بثواب الله خدمة للاسلام فتلك الضابطة تخرجنا من الوصف الحضاري بمفهومها المعاصر الى وصف بعيد كل البعد عن موضوعنا الهاديء (البارد) لان في الاسلام العقائدي يثبت ان الدنيا هي متاع الاخرة وان فكرة المعاد بعد الموت تهشم أي فاعلية للفكر الحضاري المعاصر المروج له على هذه السطور ...

    نفس المنحى يتم تطبيقه على جيمس واط فهو لم ينشط لتغتني الشركات التي طبقت نتاجات جيمس واط وتثري ثراءا فاحشا بل لكي يثري تراثه هو من بعده وعلى نفس الطاولة الفكرية التي صاحبت بها متابعي الكريم بهدوء بالغ ارسم له نهاية الخارطة الفكرية المروج لها في الهمة الحضارية التي يسعى لها الافراد والامم كامنة في فهم الاثر المتروك لما بعد الموت ...

    في هذه النقطة ستظهر حرارة غير اعتيادية رغم ان طاولة البحث باردة جدا وهنا تبرز تحت المجهر الفكري فكرة الاثر الذي يتركه طالب الحضارة دون ان يشترط لنفسه ان يكون عبقريا مثل نيوتن او قائدا مثل نابليون بل عليه ان يحتظن ما هو اسمى واجل واكثر حكمة واوفى عطاءا الا وهو

    (الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً) (الكهف:46)

    باقيات صالحات عند ربك خيرا ثوابا وخير املا .... انها هدف حضاري لا يفوقه هدف وهو جهد فردي لا يمكن مصادرته ولا يمكن الصاقه باي حالة سوء قد تكون في ما بعد الموت فلو ان هارون الرشيد يصحو في زماننا ليرى ان هنلك فرقة للرقص سميت باسمه (فرقة الرشيد للرقص الشعبي) فانه سيندم على ما تركه من حضارة دنيوية لانه بحاجة الى حضارة ما بعد الموت !!!! وهو في وعاء الموت ..!! لن ينفع الشهير شهرة دنياه بعد موته بل ينفعه الاثر الذي تركه نافعا له في موته هو وليس في حاة المعاصرين ..!!

    اوبعد هذا الحديث من حديث .. انها الحضارة الام ... انها لطالبي الحضارة .. فمن شاء فليتخذ مقعده من حضارة لا تخيب ابدا لانها هي هي (خير املا)

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,575
    التقييم: 10

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحضارة هي حصيلة المنجزات الروحية والفكرية والتنكنولوجية لمجتمع معين .

    أن التحدي الفكري والثقافي الذي تشكله اليوم الحضارة الغربية

    وقدرتها المستمرة على توليد الأفكار وأنتاج النظريات
    في مختلف حقول المعرفة الانسانية

    صار شغلا شاغلا لجميع الحضارات والثقافات
    التي ترفض التعاطي مع الغرب فكريا وثقافيا
    وتصر على خصوصيتها وذاتياتها المعرفية
    ولا سيما في المجال المتعلق بالدين
    ودوره في تنظيم حياة الانسان والمجتمع
    ورؤيتة المختلفة عن الرؤية المعرفية ذات الطابع البشري.

    أن مهمة مقارعة حالة التغريب الفكري والانجراف تحت ضغط زحف الفكر

    الآخر المنفصل عن قيم السماء

    والدخول بحوار فكري مفتوح لبيان الافكار والنظريات الأخرى
    ثم نقوم بعملية بيان عدم تماسكها وتناقضها وأخطارها

    ونقدم البديل الفكري الاسلامي بعقلية علمية مفتوحة
    ونقدم زادا فكريا ومعرفيا
    آخذين بنظر الأعتبار واقع التحدي الفكري .

    أن المد الحضاري والثقافي اذا لم تجدد أساليبه وتقنياته وأفكاره
    سيفشل في مجابهة التحدي
    في قصور الوعي ونجاح حالة التغريب والعلمنة
    وقصور تأثير وفاعلية الفكر الديني في وسط المجتمع الواسع .
    والمتحضر المحترف حضاريا عقائديا أو علمانيا
    عليه ان يعي ويستوعب ويلم بكل جوانب
    هويته الحضارية ويحترم أستقلالية أنتمائه الحضاري
    حيث ليس من الحكمة في الاختيار
    هو الأنضواء تحت لواء حضارة جاهزة
    أو أعتماد حضارة مستنسخة من عالم آخر.
    بل عليه ان يحتضن ما هو أسمى وأجل
    وأكثر حكمة وأوفر عطاءا
    ألا وهو
    {فَمَا أُوتِيتُم مِّن شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ }الشورى36
    {الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً }الكهف46
    شكرا لكم ......السلام عليكم


  3. #3
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,381
    التقييم: 10

    رد: أم الحضارة


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مقتبس :

    (تلك التثويرات هي لتحديد مسار العقل لغرض محدد هو ابراز الدور الحضاري لطالب التحضر ... هل عليه ان ينصهر في حضارة قومه او حضارة وطنه او يخضع للفكر السياسي العائم او ان يكون مستقلا بحضارته ... ؟؟ )



    بل صانع الحضارة هو صانع لفكر أولا ، لذلك لا بد أن يكون مستقلا بفكره ليكون مستقلا
    بحضارته ..ويتجه بفطرته الى بناء حضارة تتوائم مع
    سلام الارض وانسانية الانسان


    فالباقيات الصالحات هم بناة الحضارة وروادها


    سلام عليكم





معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أم الحضارة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة ولاية الحضارة المادية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-20-2017, 03:58 PM
  2. الثقافة ومشكلات الحضارة المعاصرة
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة ولاية الحضارة المادية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-06-2015, 08:04 PM
  3. ذوبان الحضارة في الاسلام أم ذوبان الاسلام في الحضارة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض النظم المعاصرة للدين الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-04-2013, 01:49 PM
  4. دراسة - تاج الحضارة - ( الهوية ) - المفهوم ** الواقع ** الاشكالية - الباحث / طارق فاي
    بواسطة طارق فايز العجاوى في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-13-2011, 09:24 AM
  5. الحضارة الأنسانية الجامعة
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس حوار في المسلمين وأمجاد التاريخ الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-28-2011, 12:52 PM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137