سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,528
    التقييم: 215

    ثقافة القتل بين الشرق والغرب


    ثقافة القتل بين الشرق والغرب

    من أجل بلورة الجهاد الاسلامي في زمن العلم

    كثيرا من الثقافات العدوانية تقابلها ثقافة عدوانية ارتدادية ومثل تلك الصفة قد نجدها في فطرة الأدمي المجردة من أي عنوان محدد فلو كان احدهم يسير في سوق مزدحم بالناس وهو يوزع الابتسامات على كل من يتقاطع معه في تلك الزحمة فانه سيحصد ابتسامات صادرة من ثغور باسمة ايضا تقدم له هدية من كل من يدعك كتفه في السوق المزدحم الا ان شخصا اخر من الناس في نفس السوق المزدحم ان كان متشنجا مع كل من يحتك به فان الناس سيقابلونه بالمثل وسوف لن يرى ثغورا تبتسم في وجهه بل سيواجه من يرد عليه بالتشنج الاعنف كفعل مرتد ...

    حين يعلن المسلمون المتشددون سياسة قتل الاخر متكئين على مادة دينية جهادية فان الاخر سيكون مؤهلا للرد على العدوان ليس من اجل وقف المتشددين عن منهجهم القتالي بل من اجل ان يكون الاسلام والمسلمين جميعا مشمولين بردة الفعل المفتعلة ولعل جيلنا لا ينسى كيف استعرت ثقافة القتل ضد الاسلام والمسلمين بعد احداث مفتعلة في تدمير برجي التجارة في امريكا ..!!

    عندما يكون للقتال المسلح ضرورة وجب ان يمتلك ثقافة تصنع تلك الضرورة والا فان اتخاذ القرار المسلح ضد الاخر على ثقافة قتال متهرئة او ثقافة جهاد مأتي بها من بطن التاريخ فذلك يعني ان الضرورة ضارة وعلى الامة ان تنجب ثقافة معاصرة لظروفها تستوجب تأهيل القتال قبل ان يكون للجهاد المسلح مسرى تنفيذي ومثل تلك الصفة لا وجود لها في ثقافة الجهاد الاسلامية فلا يزال المجاهدون المسلمون يتقمصون (ثقافة الامس) في برامجية القتال المسلح مما تسبب في توريط المسلمين في مواجهة عدو يدعي انه يمتلك حق القتال الارتدادي الا انه في حقيقته يكون قد صنع باساليبه الخفية ثقافة القتال ضد المسلمين ... لعلنا سوف لن نبذل جهدا كبيرا في معرفة خفاء تلك الاساليب التي تصنع ثقافة القتال بيد اعداء الاسلام حين نرصد التسلح الايراني بالطاقة النووية حيث استعرت ثقافة قتال شديدة ضد ايران بسبب تسلحها النووي وامتلك المهيمن على السياسة الدولية (امريكا) ثقافة اعلان الخطر النووي الايراني وفتح خيارات قتاله ونرى كيف يتمتع الاعداء بزرع ثقافة القتال في اممهم ونرى في مثل ازمة الطاقة النووية الايرانية ان ثقافة اولئك المهيمنون لم تتصدى للذين جهزوا ايران بالمفاعلات النووية (روسيا) فقد باعت روسيا تقنيات حيازة العناصر النووية الا انها غير مشمولة بالفعل الارتدادي المفتعل ضد ايران وبالتالي نرى بضوح كيف يكون خفاء المنهج في صناعة ثقافة القتال ضد المسلمين من خلال تحريك اذرع خفية في قيادات وطنية الا انها تمتلك عراقيب تربطها بـ (أم الحكومات) لصناعة ثقافة (العدوان المسلح) فيكون لثقافة الحرب مبرارات تعشعش في وجدان الجماهير ... لعلنا لو رصدنا خزين الغاز الطبيعي في حيازة ايران فان مفاهيمنا لتبني ايران لمنظومة طاقة نووية يجعلنا نعي مرابط القرار الايراني (الوطني ..!!) بـ (أم الحكومات) اذ لا يتوفر أي مبرر لايران ان تبتني محطات طاقة نووية وهي تمتلك طاقة مجانية هائلة ..!!

    أي عاقل يحمل العقل يدرك ان الجهاد المسلح الذي تمارسه جماعات تحمل صفة التطرف بالدين انما هي جماعات استفزازية تستفز المهيمنون على الارض اعلاميا لغرض صناعة ثقافة العدوان على الدين الاسلامي كما حصل في مقتل ابن لادن الذي صيغ صياغة نصر امة على امة في ثقافة قتل واختراق كبير لاقليم اسلامي بعيد جدا عن اقاليم اعداء الاسلام وبعيد ايضا عن موطن شرطي ام الحكومات (امريكا) ... لم يكن قتل ابن لادن قتلا اعتياديا (ان كانوا قد قتلوه حقا..!!) كما هو القتال في ساحة معركة مختارة بين جيشين جعلا للحسم العسكري حلولا لاختلافهما بل اعتمد قتل ابن لادن على تقنيات علمية تعلن اعلانا خطيرا ان امة تحمل العلم تهيمن على امة اخرى تستجدي العلم ..!!

    نحن اذن نحتاج الى قيام ثقافة قتال معاصرة تختلف تماما عن ثقافة القتال في زمن مضى وعلى المسلمين ان يعتلوا منصة العلم قبل ان ينثروا ثقافة القتال على الامم التي تعادي الاسلام بل وجب على المسلمين ان يجعلوا من العلم ثقافة جهادية بديلا عن ثقافة الجهاد المسلح ...

    في انعطافة قاسية على الجهاد المسلح في فلسطين تتضح الصورة اكثر وتتحول ثقافة الجهاد المسلح الى كارثة حين نشاهدها في قطاع غزة او في مخيمات اللاجئين بعد حرب حزيران حيث تكون ثقافة الجهاد المسلح كارثية على الاسلام ولعل مرور اكثر من ستين عاما على اغتصاب فلسطين تكفي لاسقاط ثقافة الجهاد المسلح وتقوم الحاجة الاسلامية الملحة لقيام ثقافة اسلامية معاصرة تتكيء على سلمة اولى في حيازة العلم

    الاوربيون حين بداوا رفعوا شعارات كثيرة ابان بدايات نهضة العلم عندهم ومن تلك الشعارات التي انتقلت من ارشيف بداياتهم (اننا لا نتبع الاباء في منهجهم) ومن يتبع الاباء كان يحارب تحت عنوان (الرجعية) ورفعوا ايضا شعار (نحن لا نقلد الاخرين) فاصبح كل اقليم يعتز بما ينتج هو وان كان اعلى سعرا الا انه خيار لا يسقطه خيار اخر فقام فيهم حراك علمي وتقني تطبيقي جعلهم مهيمنين على الارض بمجملها ... بالمقابل نرى في مسلمي زماننا تمسكا كبيرا بمنهج الاباء ونرى ايضا رغبة جامحة في تقليد الاخرين في ممارساتهم خصوصا تقنيات زمن العلم .

    ثقافة الجهاد لا تقوم بتقليد ثقافة الاخرين سواء الاباء او المعاصرين بل الثقافة يجب ان تولد من رحم مجتمعي معاصر يقوم بتعيير كل مفصل من مفاصل حياته
    خير الامم في اختيارها فان لم تحسن الامم اختيارها فلن ترى الخير ابدا

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 8
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 410
    التقييم: 10



    حياك الله أخي الحاج عبود الخالدي وأنت تطرق بابا مهما من أبواب ضرورات حياتنا....
    يوم كانت أمريكا تهدد العراق سنة 1990 وكان العراق يهددها بعصاه الوهميه وكأنه دون كيشوت...زارني صديق من القريه في مكتبي ورأى جهاز الفاكس يستلم رسالة من فرنسا فسألني مستغربا عن الفاكس فأجبته أنه جهاز استنساخ على البعد وأن الرساله التي يراها قادمة عبر الأثير من فرنسا...صمت قليلا ثم قال...اذن كيف نحارب هؤلاء...؟؟


    ولعل في هذه القصة مايكفي لتأييد مقالك

    سلام عليك

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,528
    التقييم: 215

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج قيس النزال مشاهدة المشاركة


    حياك الله أخي الحاج عبود الخالدي وأنت تطرق بابا مهما من أبواب ضرورات حياتنا....
    يوم كانت أمريكا تهدد العراق سنة 1990 وكان العراق يهددها بعصاه الوهميه وكأنه دون كيشوت...زارني صديق من القريه في مكتبي ورأى جهاز الفاكس يستلم رسالة من فرنسا فسألني مستغربا عن الفاكس فأجبته أنه جهاز استنساخ على البعد وأن الرساله التي يراها قادمة عبر الأثير من فرنسا...صمت قليلا ثم قال...اذن كيف نحارب هؤلاء...؟؟


    ولعل في هذه القصة مايكفي لتأييد مقالك

    سلام عليك
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي الحاج قيس وشكرا لمشاركتكم الكريمة
    ولو ترى اخى كيف يقيمون ثقافة القتل بشكل يجعل شعبا مثل الشعب الليبي يصادق على تفعيل قتله بتقنيات الطائرات والعرب والمسلمين يسهمون في صناعة ثقافة القتل الغربي لشرق المسلمين ... عجب عجاب من امة لا تفيق ... !! 40 عاما والرئيس الليبي يغذيهم روح ثورة وثقافة تعادي الغرب الا ان نسبة لا يستهان بها اليوم من ذلك الشعب تصادق على ان يقتل الاعداء اهلنا في ليبيا ..!!
    ولو ترى اخي الكريم كيف اقاموا ثقافة قتل قتلوا فيها العراقيين بمصادقة العرب والمسلمين ومساهمتهم في تلك الثقافة والعالم كله معهم عدا استثناءات غير جادة حيث تحول العقل البشري في الارض جميعا ان العراق الصدامي يجب ان يقتل تحت اكبر كذبة في تاريخ المتحضرين المعاصر (حيازة اسلحة الدمار الشامل) ... جعلوا العراق في مقصلة من خلال ثقافة صنعت صنعا وهم يمسكون بالعلم وبالمال وبالنفط حتى ساح دما كثيرا في العراق من خلال لعبة حرب عراقية ايرانية ومن خلال غزو عراقي للكويت واوهام تصنيع عسكري مبالغ فيه متهم بتصنيع اسلحة دمار وهم الذين امتلكوا اسلحة الدمار الحقيقية
    لعبة ايران تنحى نفس المنحى ونرى كيف يصنعون ثقافة القتل في المسلمين بحيث جعلوا قيادة (اسلامية ايرانية) وكأنها تمثل الاسلام حتى يوصلوا العقل البشري الى ضرورة القتل وتدمير المسلمين في كل مكان تحت حجة جمهورية ايران اسلامية ..!! ولو نرى كيف تصاغ ثقافة القتل ضد الاسلام تحت عنوان طاقة ايران النووية وكيف نرى كيف يصادق المسلمون على تلك الثقافة ويسهمون في بنائها
    عراق الامس (يساوي) ايران اليوم
    ونحن لا نمتلك من حضارة التقنيات الا قشورها ومن العلم الا ما يجود به علينا الاعداء
    سلام عليكم


  4. #4
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,386
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاخوة الافاضل الكرام ..
    فضيلة الحاج عبود الخالدي
    الاخ المحترم الحاج قيس النزال ...

    قد جعلنا الحدث الذي طار في سماء ( الاعلام العالمي ) كافة !! عن مقتل من يسمى ( بن لادن ) ؟؟ نتابع اخبار ذلك الحدث ؟؟

    اذ لم نكن لنهتم من قبل بما يسمى ذلك ( الصراع ) بين امريكا وجماعة ما يطلق عليه ( بن لادن ) ؟؟
    لان الاقاويل كانت تتضارب في تلك الصناعة ( الاعلامية ) بين قائل بان ( بن لادن ) صناعة امريكية ،وآخرين ( ولا سيما ) مؤيديه أي جماعته التي يطلقها ( القاعدة ) ؟!.. التي تعترف بوجود تلك الشخصية وفق ما يصدر عنها من اعمال ( تفجيرية ) ؟؟...تسميها ( جهادا) ؟؟ ... ومتى كان قتل ( الابرياء ) يسمى جهادا ؟؟ ... ولا حول ولا قوة الا بالله ..

    اعود لمربع كلامي الاول ...لم لدينا اهتمام بتلك الاهاجيج الاعلامية في تلك القضية الا حين نشرت وسائل الاعلام مؤخرا عند مقتل ذلك ( بن لادن ) سيرة عن حياته وافكاره ..؟؟

    ولا تتصوروا كم فزعنا حين قرانا عن تلك ( السيرة ) !! ان الشعار الذي انطلق منه ( بن لادن ) ؟؟ لتأسيس تياره هو مقولته الشهيرة كما حضرت في أشرطة تلك ( السيرة ) : ( اخرجوا المشركين من جزيرة العرب ) ؟؟

    ساعيد كتابة ذلك الشعار : ( اخرجوا المشركين من جزيرة العرب ) ؟؟

    ألا يعني لكم هذا ( الشعار ) شيئا ؟؟ ... انه شعار يحمل من ( الهراء) و ( الازدواجية ) الكثير ؟؟
    لان أي مسلم في مثل ثقافة المسمى ( بن لادن ) .. بما يملك كما يقال عنه وعن جماعته من ثقافة اسلامية ... سوف يرى ان هذا الشعار لا اصل له من أي ( ثقافة دينية ) او ( اسلامية ) ؟!

    لان أي شخص يعلم ان ( المشركين ) لا يستعمرون بلاد العرب ( جزيرة العرب ) باجسادهم ودباباتهم ؟؟ سوى في ( فلسطين ) وبعض الدول العربية سابقاَ ..

    فالاستعمار الحقيقي لـ ( جزيرة العرب ) ثم ويثم عبر ( الهيمنة الحضارية ) و( الغزو الحضاري ) لكل بيت ولكل عقل مسلم ؟! ..

    أهل ( الغرب ) غزوا ويغزون ( بلاد الاسلام ) يقوتهم ( العلمية ) .. التي اهّلت لهم السيطرة شبه كاملة على ( قوة ) المسلمين وقدرتهم ... فاصبح بذلك كل مجتمع مشلول الاركان .. هاوي البنيان ... يعيش التبعية المطلقة لـ ( حضارة الغرب ) و( علوم الغرب ) ؟؟ .. عن اقتناع كبير له بتلك العلوم وبتلك الثقافة ؟؟

    اذن نحن .. اصحاب المصيبة الكبرى .. لآننا هجرنا دعوة ( العلم ) التي هي أساس رسالة ( القرءان ) ..
    حين يعود عقل المسلم لصوابه ... ويعلم عن يقين ان الخطا منه ...؟؟ ويعود للتمسك بـ ( علوم قرءانه )

    وحين نرى المسلمين قد برعوا في البحث في صروح ( علوم القرءان ) ... سوف تتهشم كل تبعية لنا للغرب
    وسوف نخرج من ( هيمنة الحضارة الغربية ) داخل ( جزيرة الاسلام ) ؟؟

    الجهاد ( المنصوص ) في القرءان انما هو جهاد بـ ( القلم ) عنوان كل قوة علمية قادرة ان تخرج جزيرة الاسلام من وحل تلك ( الهيمنة) ..!!


    نسال الله تعالى ان يعيد لهذه الامة ... صوابها لتفقه اسس ( النصر والفتح ) .

    والسلام عليكم ورحمة الله

  5. #5
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,528
    التقييم: 215

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاخوة الافاضل الكرام ..
    فضيلة الحاج عبود الخالدي
    الاخ المحترم الحاج قيس النزال ...

    قد جعلنا الحدث الذي طار في سماء ( الاعلام العالمي ) كافة !! عن مقتل من يسمى ( بن لادن ) ؟؟ نتابع اخبار ذلك الحدث ؟؟

    اذ لم نكن لنهتم من قبل بما يسمى ذلك ( الصراع ) بين امريكا وجماعة ما يطلق عليه ( بن لادن ) ؟؟
    لان الاقاويل كانت تتضارب في تلك الصناعة ( الاعلامية ) بين قائل بان ( بن لادن ) صناعة امريكية ،وآخرين ( ولا سيما ) مؤيديه أي جماعته التي يطلقها ( القاعدة ) ؟!.. التي تعترف بوجود تلك الشخصية وفق ما يصدر عنها من اعمال ( تفجيرية ) ؟؟...تسميها ( جهادا) ؟؟ ... ومتى كان قتل ( الابرياء ) يسمى جهادا ؟؟ ... ولا حول ولا قوة الا بالله ..

    اعود لمربع كلامي الاول ...لم لدينا اهتمام بتلك الاهاجيج الاعلامية في تلك القضية الا حين نشرت وسائل الاعلام مؤخرا عند مقتل ذلك ( بن لادن ) سيرة عن حياته وافكاره ..؟؟

    ولا تتصوروا كم فزعنا حين قرانا عن تلك ( السيرة ) !! ان الشعار الذي انطلق منه ( بن لادن ) ؟؟ لتأسيس تياره هو مقولته الشهيرة كما حضرت في أشرطة تلك ( السيرة ) : ( اخرجوا المشركين من جزيرة العرب ) ؟؟

    ساعيد كتابة ذلك الشعار : ( اخرجوا المشركين من جزيرة العرب ) ؟؟


    ألا يعني لكم هذا ( الشعار ) شيئا ؟؟ ... انه شعار يحمل من ( الهراء) و ( الازدواجية ) الكثير ؟؟
    لان أي مسلم في مثل ثقافة المسمى ( بن لادن ) .. بما يملك كما يقال عنه وعن جماعته من ثقافة اسلامية ... سوف يرى ان هذا الشعار لا اصل له من أي ( ثقافة دينية ) او ( اسلامية ) ؟!

    لان أي شخص يعلم ان ( المشركين ) لا يستعمرون بلاد العرب ( جزيرة العرب ) باجسادهم ودباباتهم ؟؟ سوى في ( فلسطين ) وبعض الدول العربية سابقاَ ..

    فالاستعمار الحقيقي لـ ( جزيرة العرب ) ثم ويثم عبر ( الهيمنة الحضارية ) و( الغزو الحضاري ) لكل بيت ولكل عقل مسلم ؟! ..


    أهل ( الغرب ) غزوا ويغزون ( بلاد الاسلام ) يقوتهم ( العلمية ) .. التي اهّلت لهم السيطرة شبه كاملة على ( قوة ) المسلمين وقدرتهم ... فاصبح بذلك كل مجتمع مشلول الاركان .. هاوي البنيان ... يعيش التبعية المطلقة لـ ( حضارة الغرب ) و( علوم الغرب ) ؟؟ .. عن اقتناع كبير له بتلك العلوم وبتلك الثقافة ؟؟

    اذن نحن .. اصحاب المصيبة الكبرى .. لآننا هجرنا دعوة ( العلم ) التي هي أساس رسالة ( القرءان ) ..
    حين يعود عقل المسلم لصوابه ... ويعلم عن يقين ان الخطا منه ...؟؟ ويعود للتمسك بـ ( علوم قرءانه )

    وحين نرى المسلمين قد برعوا في البحث في صروح ( علوم القرءان ) ... سوف تتهشم كل تبعية لنا للغرب
    وسوف نخرج من ( هيمنة الحضارة الغربية ) داخل ( جزيرة الاسلام ) ؟؟

    الجهاد ( المنصوص ) في القرءان انما هو جهاد بـ ( القلم ) عنوان كل قوة علمية قادرة ان تخرج جزيرة الاسلام من وحل تلك ( الهيمنة) ..!!


    نسال الله تعالى ان يعيد لهذه الامة ... صوابها لتفقه اسس ( النصر والفتح ) .

    والسلام عليكم ورحمة الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    في مناظرة بين داعية اسلامي وقسيس امريكي كان الداعية المسلم يقول للامريكي انت لا تستطيع ان تدخل مكة لان الله لم يمنحك (فيزا) لدخولها ...!!
    فقال الامريكي ... لا تستطيعون ان تحجبوا ظهوري في مكة على شاشات التلفزيون ...!!
    من المؤكد ان القس الامريكي كان واقعيا لحدود عالية الرصانة
    تلك وان كانت مناظرة لا تتناظر الا ان تحتها حكمة ثقافية كبرى تقول ان العلم اصبح يسود المادة العقائدية ويمحقها ...!!
    حملة العقيدة لا يزال يفكرون بعقلية قريش واهل يثرب ...!! الا انهم يضبطون مواقيت الصلاة حسب توقيت (غرينتش) ..!!
    السلام عليكم


  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,567
    التقييم: 10

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في فتح مكة حمل الراية سعد بن عبادة
    وجعل يرفل بها في طرقات مكة
    ويهز الراية وينادي :

    ( اليوم يوم الملحمة ... اليوم تسبى الحرمة )
    ولكن رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام
    رسول الرحمة رسول العفو رسول الانسانية

    رسول الاسلام أبى ذلك أشد الاباء
    وقال :
    بل
    ( اليوم يوم المرحمة ... اليوم تصان الحرمة )
    انها النبوة انها الأرتباط الوثيق بالخالق سبحانه
    أنه الاسلام جامع كل الفضائل والخصال الحميدة في أقصى أقصاها .

    واليوم أذ أستشرى الفساد
    وأصبح القتل في المشرق والمغرب سائدا .

    {ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }الروم 41
    وأخاطب الذين يستهدفون المدنيين العزل والمواطنين المسالمين
    بما قاله الأمام الحسين عليه السلام
    ( ان لم يكن لكم دين وكنتم لا تخافون المعاد
    فكونوا أحرار في دنياكم
    وأرجعوا أحسابكم ان كنتم عربا كما تزعمون
    ان النساء ليس عليهن جناح )

    فما بالكم تستهدفون أناسا لا دور لهم
    في كل ما يجري

    من الشيوخ والنساء والأطفال .
    ان لم يكن يردعكم عن ذلك دين تدعونه
    افلا تصدكم عنه انسانية تظهرون في لبوسها
    شكرا لكم .. سلام عليكم
    التعديل الأخير تم بواسطة قاسم حمادي حبيب ; 07-15-2012 الساعة 03:16 PM

  7. #7
    عضو
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 29
    التقييم: 10

    فضيلة الحاج عبود الخالدي
    اثارني موضوعكم عن ثقافة القتل بين الشرق والغرب فثقافة القتل بالشكل الامتدادي الواسع كانت موجودة حتى في الحقب الغابرة والاختلاف هو نوع السلاح وقدرته التدميرية اما ما نضح اليوم فهو ظهور ام الحكومات ( ومن يحركها) كمحرك لهذا التثقيف والذي لا ارى له نهاية قريبة واود ان اشير الى ما يلي : (صرح احد المسؤولين انه كان في دمشق في سنة 1982 وكان عدد المصلين في الجامع القريب حوالي 40 شخصا وفي سنة 2003 وعند عودته الى العراق ضاق الجامع بالمصلين وافترشوا الارض في الشوارع القريبة منه ولم يجد موطنا ليصلي فيه في اشارة الى التثقيف الجعادي وما سيؤول اليه الوضع بعد حين وختم حديثه بانه يعلم انه سيقاتل السوريين على ابواب بغداد) وهو في ذلك يشير الى موقعة جديدة على طريق ثقافة القتل الجديدة مع جل الاحترام

    اياد الشمري

  8. #8
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,465
    التقييم: 10

    رد: ثقافة القتل بين الشرق والغرب


    السلام عليكم ورحمة الله
    للرفع من التذكرة ..ومن نداء (راية السلام)
    التي دعت الى تعاليم الاسلام .. في وقت تعاظمت فيه الفتن واختلط كل صالح بسوء
    فاللهم جنب المسلمين الفتنة ...ووحد كلمتهم حول (لا اله الا الله محمد رسول الله )

    سلام عليكم

  9. #9
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,528
    التقييم: 215

    رد: ثقافة القتل بين الشرق والغرب


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي اياد كاظم مشاهدة المشاركة
    فضيلة الحاج عبود الخالدي
    اثارني موضوعكم عن ثقافة القتل بين الشرق والغرب فثقافة القتل بالشكل الامتدادي الواسع كانت موجودة حتى في الحقب الغابرة والاختلاف هو نوع السلاح وقدرته التدميرية اما ما نضح اليوم فهو ظهور ام الحكومات ( ومن يحركها) كمحرك لهذا التثقيف والذي لا ارى له نهاية قريبة واود ان اشير الى ما يلي : (صرح احد المسؤولين انه كان في دمشق في سنة 1982 وكان عدد المصلين في الجامع القريب حوالي 40 شخصا وفي سنة 2003 وعند عودته الى العراق ضاق الجامع بالمصلين وافترشوا الارض في الشوارع القريبة منه ولم يجد موطنا ليصلي فيه في اشارة الى التثقيف الجعادي وما سيؤول اليه الوضع بعد حين وختم حديثه بانه يعلم انه سيقاتل السوريين على ابواب بغداد) وهو في ذلك يشير الى موقعة جديدة على طريق ثقافة القتل الجديدة مع جل الاحترام

    اياد الشمري
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخي الغالي ابو علي حياك الله محيا العارفين

    في عشرينات القرن الماضي (1924) وفي زمن العهد الملكي في العراق كان (ياسين الهاشمي) رئيسا للوزراء في وزارته الاولى فقام بتسيير مشروع قانون للبرلمان في (شهادة الجنسية العراقية) الا انه في حقيقته كان قانون للفرز العرقي وليس قانون جنسية عراقية فالجنسية العراقية يغطيها قانون صدر في بداية العشرينات من نفس القرن بعد تشكيل الحكومة الوطنية (الملكية) حيث نص القانون ان كل شخص يسكن العراق يوم 20 شباط عام 1920 وهو لا يحمل جنسية اخرى يعتبر عراقيا الا ان قانون الهاشمي المستحدث تحت اسم (شهادة الجنسية) كان يبحث عن تبعية ذلك العراقي اي عرقيته ... الارمن كانوا مهاجرين من ارمينيا باعلان معلن الا انهم منحوا شهادة الجنسية بموجب المادة أ من القانون الا ان العراقيين من اصول فارسية منحوا شهادة الجنسية بموجب المادة ب من القانون ... بعد قرابة 65 سنه من ذلك الفرز العرقي قامت السلطة بتسفير حملة شهادة الجنسية بموجب الفقرة ب من قانون الهاشمي مما ادى الى (سعير جماهيري) في الجانب الايراني ليحفز الجماهير المغفلة في ايران لمحاربة العراق في حرب ضروس لثمان سنين قتلت الحرث والنسل

    بعد تسفير تلك الفئة وتدميرها وسلب اموالها واعدام اولادها في سجن يسمى (نكرة السلمان) عادوا الى العراق بعد اكثر من عشرين سنة بوجوه ديمقراطية بعد الاحتلال الامريكي ..!! فكيف سيكونون ..؟؟

    هنلك من يطعن بنظرية المؤامرة الا ان الطعن الحقيقي يقع في غفلة الناس عن حقيقة ما يجري بحيث تستطيع الفئة الباغية ان تدفع الجماهير بتلقائيتها الى مسارب الدمار وهي راضية مرضية وتصرخ (الله اكبر) الا ان عقولها هي اصغر العقول (لا يعقلون)

    سلام عليكم

  10. #10
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 438
    التقييم: 10

    رد: ثقافة القتل بين الشرق والغرب


    تحية واحترام

    لا يزال الناس يتعاملون مع الاحداث على انها نتيجة الحراك الثقافي او حراك المصالح او حراك الطامعين او الفاسدين او غيره خصوصا ان الصراع في العراق اتخذ اشكالا مذهبية وعرقية وهو حراك ولد من فترة زمنية قاسية كان يقودها نظام حكم دكتاتوري لا يقبل بالرأي الاخر بل يقتص من كل حامل فكر لا يتوائم مع افكاره وحين سقط الدكتاتور ظهر في العراق عدد لا يحصى مثله

    عجينة مجتمع العراق تم تهيأتها لمثل هذا اليوم الذي يقترب من كارثة كبيرة فالعراقيون اليوم لا يمتلكون مقومات ادارة شأنهم وهنلك ادلة واضحة كالشمس وبعضها يوجع القلب فسقوط الموصل والرمادي كان بسبب انسحاب للجيش ولا احد يعرف من امر الجيش بالانسحاب .. العراقيون يقاتلون كيان اسمه داعش على انه كيان اسلامي الا ان كل المعارك جرت ولم يظهر اسير واحد من تلك الفئة !! مدن تحتلها داعش وحين تنسحب نرى ان اكثر من 90% مدمر وغير صالح للسكن وبلغ عدد النازحين عن مدنهم اكثر من 3 مليون شخص فمن يخرج من مدينته لا يعود اليها وسوف يتحول الشعب العراقي الى (شعب نازح) كما يبدو من المظهر القائم

    هنلك عدو قاتل شديد القتل الا هو الفيضان بسبب توقعات انهيار سد الموصل !! وهل هو سينهار حقا !! ام ان هنلك ايادي ستجعله ينهار !! واذا انهار السد فهل مياه السد وحدها ستفعل الفيضان ام ان البحيرات العشر في مشروع الاناضول التركي سيتم افراغها عبر السد الى الاراضي العراقية

    الطوفان المرتقب والماء المنهمر من خزانات ضخمة في تركيا عبر سد الموصل سوف تقتل ملايين الناس في يوم وليلة فهو قتل غير تقليدي ولا يحتاج الى ذخيرة ولا يحتاج الى قنبلة نووية .. لا ننسى ان مشروع الاناضول فيه خزانات ملئت خلال عشر سنوات وهو قد كلف الكثير من المال (10 مليار دولار) وكان المال على شكل قرض اسرائيلي الى تركيا

    تركيا لا تستطيع وقف تدفق الماء لان خزاناتها تنفجر !! ذلك عذر فيزياوي لا يشك فيه احد فهل جمعوا الماء ليوم الطوفان ؟

    هل خزين عشر سنين من الماء سيرحم اهل العراق اذا كان هنلك انهيار ؟ هذا ما تجيب عليه احداث الغد القريب

    احترامي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الفرق بين القتل والصلب والقطع و البتر
    بواسطة عاشق القرآن في المنتدى نافذة إبداء الرأي
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 07-27-2019, 11:57 AM
  2. ثقافة التغيير
    بواسطة أمين أمان الهادي في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 05-27-2015, 01:03 AM
  3. بعرة البعير والعرب
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار معالجة الفساد الباطن
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 06-06-2012, 06:57 PM
  4. مشروع الشرق الأوسط الجديد ... المنطقة الى أين ؟
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-27-2012, 03:58 PM
  5. الانتهازية في ثقافة الدين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة التأسلم بديل الإسلام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-31-2011, 07:15 PM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146