سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,057
    التقييم: 215

    ألم الولادة وسنن التكوين


    ألم الولادة وسنن التكوين

    من أجل فهم سنن التكوين في فطرة عقل بشري

    (وَوَصَّيْنَا الأِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ) (لقمان:14)



    من الاثارات الفكرية (الفطرية) التي تثور او يمكن ان تثور في عقل الانسان هي في :

    * ألم الحمل والولادة

    * ألم نبت الاسنان عند الصغار

    * ألام الضرب او أي ضغط فيزيائي على الجسد

    * الام الامراض بمختلف اصنافها واشكالها

    الالم هو ظاهرة تصاحب الانسان بشكل مختلف عن الحيوانات خصوصا في الحمل والولادة وانبات الاسنان اللبنية

    يتسائل العقل عن ألم الولادة في كينونته ولماذا كل ذلك الالم عند استقبال ءادمي حديث الولادة ..؟؟ هل الله يتعسف عندما يهب عباده نعمة الانجاب ..!! هل الله غير قادر على رفع الالم عن المرأة في المخاض كما يفعل الاطباء المعاصرين عند تخدير المرأة في الولادة القيصرية ..؟؟ ..!! نحتاج الى مشغل بحث في فطرة العقل للجواب على تلك التساؤلات .

    هنا الفطرة تقول :

    لو لم يكن ألم الولادة مصاحبا تكوينيا مع المخاض فان النساء ربما يلدن في باص النقل او في ممر دائرة رسمية او ربما عند صعود سلم ..!! ألم الرحمة التي كتبها الله على نفسه تتجلى في كينونة الالم ...!!... عند المخاض يتزايد الالم وكأنه صفارة انذار تعلن عن مولود جديد ... حين يبدأ الم الولادة تتحجم المرأة عن أي نشاط دنيوي وتعلن استقالتها عن كل ما يحيط بها بانتظار ساعة المخاض ويتسارع الركب من الاحبة والاقرباء وحتى الغرباء لنجدة الام في مخاضها ... كل ذلك نتيجة (خلق الالم) من قبل خالق عظيم ليحظى الوليد برعاية جمع من البشر وتكتنفه اذرع الرحمة من رحم يتألم ..!!

    في معالجة فطرية ... حصلت مع امرأة اصابها انزلاق فقرات الظهر بسبب حركة غير مقصودة وكانت تتألم كثيرا وتتوسل بنقلها الى طبيب عاجل ونتيجة الحاح حاد تم حقنها بحقنة مهدئة في صالة طواريء مستشفى قريب وبعدها بدأت معها قساوة رحلة مع العقاقير المهدئة الخاصة بالمفاصل والم الفقرات لتستمر الازمة بضعة سنين مع ظهور امراض جسدية نتيجة لاستخدام المسكنات بشكل يومي ولزمن طويل ...

    حصل مع امرأة اخرى نفس الحدث وكنت ذا كلمة مسموعةعندها فطلبت منها ان تمتنع عن أي عقار مهديء وسط استغراب من حولها فاستجابت لندائي على مضض وهي تستغيث ... عند الصلاة كانت غير قادرة على القيام والسجود والركوع فاضطرت لصلاة حرج المرض بما استطاعت ان تؤديه من حركات المنسك وحين انهت صلاتها بادرتها بحكمة الصبر على الالم (التواصي بالصبر) لان في الالم (سر الشفاء) فاستغربت من كلامي الا اني اردفت قولي (لو كنت قد استخدمت عقاقير مسكنة للالم فانك بالتأكيد كنت قادرة على الصلاة بشكل اعتيادي ..!! اليس كذلك ..؟ ) قالت نعم فقلت اذن هنا تكمن حكمة الشفاء من المرض بوسيلة الالم فلو عدت الى الحركة الطبيعية تحت اثر المسكنات فان انزلاق الفقرات سيزداد سوءا على سوء ويتحول الى ثابت مرضي مزمن فكان الالم هو صفارة انذار بل قيد يقيد حركة المريض لغاية استرداد الفقرات وضعها الطبيعي وهي لا تزال في منزلق بدائي لها والصبر لا يزيد عن بضعة ايام الا ان استخدام المسكنات يعني زيادة الحركة وذلك يعني الانزلاق المتتالي المتراكم نحو الاسوأ بسبب الحركة ..!!

    الالم هو صفير انذار ينذر المتألم لتحييد حركته من اجل هدف رحيم وضعه الله في منظومة الخلق الا ان الناس هجروا رحمة الله واتجهوا نحو العقاقير المسكنة التي تركسهم في سوء المرض اكثر واكثر

    ألم ... لفظ في علم الحرف القرءاني يعني في مقاصد العقل الناطق (مشغل تكويني ناقل) فالالم هو (مشغل تكويني) ينقل كثير من المنقولات من حيز الى حيز حيث يصاحب الالم دائما متغيرات هرمونية وتظهر انزيمات تحفيزية تحفز الايض الخلوي في كل او بعض الاعضاء فهي في رشاد علمي من علوم الله المثلى تكون (ناقل) لذلك المشغل التكويني ... الالم الذي يصاحب انبات الاسنان عند الاطفال اللبنية عند الصغار يصاحبه استنفار هرموني شديد الفعالية يصاحبه ازدياد في نسبة نضوخ السائل المخي ليفرغ في المعدة بمعدلات اكبر مع ارتفاع ملحوظ في درجة الحرارة وازدياد غير معهود في الغدد اللعابية ذلك لان الالم هو (مشغل تكويني ناقل) ...


    الالم هو ءاية من ءايات الله ارتبط بسنة الخلق مع بدايات الخلق في ارحام الامهات

    الالم هو ءاية انذارية تنذر المتألم بضرورة الحذر من سعير نار او برودة برد او خطر حراك فيزيائي يبدا بمجس الالم

    الالم هو وسيلة شفاء لمن يصبر على المرض كما في امراض المفاصل والفقرات

    الالم هو ءاية كبرى ارسلها الله مرئية في انفسنا وفي افاق اجسادنا نراها فنعرفها لنعرف الله

    (إِنَّ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآياتِ اللَّهِ لا يَهْدِيهِمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) (النحل:104)

    الناس جميعا يعلمون ان العقاير المسكنة لا تشفي من مرض بل تخفف من معانات المريض مادام العقار فعالا في جسد المريض الا ان محصلة المعانات من استخدام الادوية تحول كثير من الامراض المؤقتة الى امراض مزمنة تستهلك راحة الانسان ومتعته في يومياته

    المسكنات تعلن عن نفسها انها ممارسة مخالفة لسنن الخلق وهي ءاية مبينة يراها بوضوح كل حامل عقل بشري ولعل العلم الحديث بدأ يعلن عن مساويء كثير من المهدئات ومنها اقراص الاسبرين المتهمة الان من قبل منظومة الطب بانها مسرطنة ولعل كثير من الناس يعرفون صفة الادمان التي تصاحب استخدام المهدئات كما في (المثيدين) و (المورفين) وما تفعله تلك العقاقير من سوء في اجساد متعاطيها ..!!

    تأمين الجسد في منظومة خلق الله تعني الصبر على الالم حتى يأخذ دورته في جسد المريض ليشفى ..!! او حتى يعلن عن مخاطر سوء يستوجب الحذر منها كما في اوجاع البطن (المغص المعوي) والام والصدر او التهاب الزائدة الدودية وكل تلك نذر تنذر المتألم بسوء يعتري الجسد ولا يحق للمكلف ان يوقفها بالكذب من خلال المسكنات فاستخدام المسكنات ما هي الا كذبة يكذبها المكلف على نفسه ...!! فيكون ظالما لنفسه ..!!!


    تلك تذكرة بايات الله


    (فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى) (الأعلى:9)



    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,564
    التقييم: 10

    السلام عليكم ورحمة الله وركاته

    يقول الله تبارك وتعالى :

    (لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ * أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيماً إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ )الشورى 49 -50

    واختيار الله تبارك وتعالى
    هو الافضل والاصلح وعلى الانسان ان يرضى بما قسمه الله تعالى له من ذرية
    وفي قصة امرأة عمران خير مثال عل ذلك

    فقد نذرت ما في بطنها لله تعالى
    وهي ترجو ان يكون ذكرا يخدم في بيوت الله تعالى
    متفرغا للعبادة ولأمور الدين فوضعتها أنثى
    وحزنت لذلك فجعلها

    الله تعالى انثى لا مثيل لها في العالمين .

    وقد ضرب الله تعالى بها المثل في محكم كتابه فقال :

    وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ *وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ }التحريم 11 - 12

    هذا وفترة الحمل فترة شاقة ويكفي ان الله تعالى وصف هذا الامر بقوله :

    {وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ }لقمان14

    {وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْراً حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَعَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ }الأحقاف 15

    شكرا لكم ... السلام عليكم
    التعديل الأخير تم بواسطة قاسم حمادي حبيب ; 10-13-2011 الساعة 02:22 PM

  3. #3
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,581
    التقييم: 10

    رد: ألم الولادة وسنن التكوين


    السلام عليكم

    للمعلومة فألم الولادة الطبيعي يعزز افراز هرمون الأوكسيتوسين Oxytocine ،الذي له دور رائد في توطيد العلاقة العاطفية بين الام ووليدها وكذلك في افراز حليب الآم للرضاعة ،وهو هرمون مسؤول كذلك وبدرجة كبيرة في العلاقات العاطفية الناجحة بين الزوجين والسكينة في الآسرة
    .

    ط£ظˆظƒط³ظٹطھظˆط³ظٹظ† - ظˆظٹظƒظٹط¨ظٹط¯ظٹط§طŒ ط§ظ„ظ…ظˆط³ظˆط¹ط© ط§ظ„ط*ط±ط©

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الجمعة .. يوم في التكوين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة مناقشة ما سخر الله لنا من مواقيت فلكيه لغرض الاستطباب
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 03-28-2020, 06:53 PM
  2. الولاية لله .... من هو الولي ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث الصفة الإبراهيمية واليقين
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 10-31-2017, 07:05 AM
  3. المرض وسنن الخلق
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث سبيل النجاة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-02-2016, 08:06 AM
  4. ثقافة الولاية الدينية في قراءة قرءانية
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة علم الحرف القرءاني
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-20-2016, 11:16 AM
  5. بني اسرائيل صفة في التكوين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث دستورية النص القرءاني
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 07-07-2016, 06:27 PM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146