هناك شاب أمه منومة في المستشفى وأدخلت للعناية المركزة
وفي يوم من الأيام صارحه الأطباء بأن حالة والدته ميؤوس منها
وخرج من عند أمه هائما على وجهه
وفي طريق عودته لزيارة والدته وقف في محطة الوقود وهو ينتظر العامل ليضع الوقود في سيارته
رأى صندوقا صغيرا فيه قطة قد ولدت قططا صغار وهم لا يستطيعون المشي
فتسائل : من يأتي لهم بالطعام وهم في هذه الحالة ؟
فدخل للبقالة واشترى تونة وفتح العلبة ووضعها للقطة وانصرف للمستشفى
وعندما قدم للعناية مكان تنويم أمه لم يجدها على سريرها
فوقع ما في يده .. فأسترجع وسأل الممرضة .. أين فلانة ؟
فقالت : تحسنت حالتها فأخرجناها للغرفة المجاورة
فذهب اليها فوجدها قد أفاقت من غيبوبتها سلم عليها وسألها ؟
فقالت أنها رأت وهي مغمي عليها قطة وأولادها رافعين أيديهم يدعون لها
فتعجب الشاب ! فسبحان الله من وسعت رحمته كل شيء
سبحان الله الصدقة دفعت بلاء باذن الله
داووا مرضاكم بالصدقة .