سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,866
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    مخالفات واخطاء قاسية في ( منسك الذبح ) المعاصر في ديار المسلمين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لا بد من العلم ان الاقاليم الاسلاميه التي امعنت في التحضر مضطربة في منسك الذبح ، حيث انتهجت اساليب عصرية في هذه الذبيحة ، وكذا اخطاء قاتلة تؤثر بشكل كبير في سلامة ( منسك ) ، ادناه بعض بياناتها التي اثيرا في حوارية سابقة لفضيلة الحاج عبود الخالدي بموضوع ( مرض الزهايمر )

    كما. لا بد من العلم اذا كان اللحم المستهلك دجاج او ضأن او بقر لم يذبح بطريقة اسلامية صحيحة فان اعراض عقليه تصيب الناس من قبل الاعراض الصحية الجسديه لذلك يستوجب التأكد يقينا من سلامة منسك الذبح...التفاصيل :



  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,866
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: مخالفات واخطاء قاتلة في ( منسك الذبح ) المعاصر في ديار المسلمين


    ادناه بعض صور الذبح الاسلامي والذبح المخالف لمنسك الاسلام





    نلاحظ ان الذبيحة باتجاه القبلة (ارجلها نحو القبلة) السكين في اليد اليمنى ويتم امساك رأس الذبيحة باليسرى كما نلاحظ ان الذبيحة غير منتصبة على اقدامها






    طريقة ذبح والحيوان منتصب على اقدامه











    صعق كهربائي قبل الذبح مشمول بصفة الـ (نطيحة)







    ذبح دواجن منتصب على ءالة حزام ناقل .. لا تتحقق فها صفة وجهة الذبيحة نحو القبلة





    (شكل 1) ذبح باليد اليسرى (شكل 2) ذبح باليد اليمنى



    يلاحظ ان الفرق بين الذبح باليد اليمنى عنه باليد اليسرى هو في وضع الذبيحة نسبة للذابح ففي الشكل الاول تكون الذبيحة على يسار الذابح فيستخدم يده اليسرى في الذبح وفي الشكل الثاني تكون الذبيحة على يمين الذابح فيستخدم يده اليمنى في الذبح ومن مئات صور الذبح المنشورة عبر مشغل البحث لم نعثر على صورة ذبح باليد اليسرى عدا الصورة في الشكل 1

    معالجة تلك الممارسة ترتبط برابط (الصلاة) لمعرفة الترابط الجسدي بين اثنين في عملية الصلاة فان ءإتم مصلي بمصلي ءاخر واتخذه (امام) الصلاة فان عليه وجوبا ان يكون على يمينه ولا يحق له اداء الصلاة على يسار الامام وهو لوحده .. رابط الصلة الموحد بين الذبح ومنسك الصلاة هو (رابط القبلة) وفي هذه المعالجة لا نقيم (رابط تشبيهي) بل (رابط تكويني) مرتبط بـ (علة اليسار واليمين) في الصلاة عند (بناة الاسراء) فالجاريات (يسرا) اي (الاسراء) ينفذ من خلال يسار الباني لاسرائه ليتم الافراغ من يمينه اما في الشكل الاول فان جسم الذبيحة على يسار الذابح فيتعذر بناء الاسراء بكينونته التكوينية فيتصدع الذبح او يتوقف في ركن مهم من اركانه ... اليسار واليمين في المناسك ثابت ثباتا مركزيا في نصوص القرءان وامثاله الشريفة ... في منسك الحج يكون رمي الجمرات باليمين وفي الطواف يكون الكتف الايسر صوب الكعبة

    اليقين بين اليسار واليمين


    منسك الذبح من المناسك المهمة المتصلة بصحة مستهلكي اللحوم وفي ذلك المأكل صفة مركزية سميت في القرءان (اليوم الاخر) فيوم تؤكل اللحوم المتصدعة في مذابحها فان تصدعات الجسد لا تظهر مباشرة لـ ينتبه الناس اليها الا ان السوء يظهر في الاجساد بعد سنين طويلة كما ورد في تذكرة مرض الزهايمر الذي تظهر بداية اعراضه في عمر 65 سنه !! فمن لا يصلح يومه الداني منه فانه يفقد الامان في يومه الاخير حين تصل التصدعات الجسدية الى مظهر سوء فادح فكبار السن الاصحاء يحصدون ثمرة عمرهم في استراحة الشيخوخة ليرون اولادهم واحفادهم وحين يصابون بالخرف فان استراحتهم تضيع ويثكلون كاهل اولادهم وذويهم والسبب هو في عدم الاهتمام بمأكلهم في شبوتهم وعنفوان صحة اجسادهم فيحصدون خيبة امل كبيرة عند كبرهم ولعل مرض الزهايمر اصعب من كل مرض حين يفقد (الخـَرِف) وقاره بين احبته فعلى الدنيا العفا حينها وساء ما وصلوا اليه

    المناسك الاسلامية الخمس (وضوء , صلاة , صوم , حج , ذبح) والتي اطلق عليها الفقهاء اسم (التعبديات) والتي لا يجوز مناقشتها لانها مجهولة العلة وتؤخذ كما أتى بها المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام الا ان الاختلاف في بعض تفاصيلها كان سمة العصر الطبيعي والذي كان الناس فيه على طبيعتهم في مرابطهم مع الطبيعة .. الاختلاف على بعض تفاصيل المناسك لم يأخذ الشكل الخطير على طول عمر الرسالة الشريفة الا حين انطفأ عصر الطبيعة وصار كل شيء مبتدع مبتكر فضاعت على المسلمين فرصة التمسك بدينهم فاصابهم الفساد في اجسادهم مثلما اصاب غير المسلمين وكأن الاسلام لم يكن درعا يحمي المسلمين والسبب هو تاخر المسلمين وتقاعسهم عن البحث في (علل المناسك) بعد ان اتسعت المساحة المعرفية العلمية واصبح لكل (معلول) (علة) فكل شرط وجوبي من شروط المنسك هو (معلول) والا كيف يقوم وجوب الشرط دون ان يكون لذلك الوجوب علة تقيمه !! .. المسلمون مرشحون ان يتخذوا دينهم درعا يحميهم من عاديات الممارسات الحضارية الا انهم يستوردون العلم ولا يصنعونه والمعروف ان (العلم المستورد) خالي جدا من (علم المناسك)

    شيء مؤلم وقاسي ان مرض الزهايمر يصيب المسلمين باعداد كبيرة جدا وذلك (عار) على المسلمين المعاصرين عسى ان يتبنى جيل اولاد المصابين بمرض الزهايمر مهمة التصدي لـ علل المناسك علميا ليكون لـ (الاسلام) حضورا (علميا) في المسلمين

    المتوسلين بالمؤسسة الصحية والمتسكعين على اعتابها نسوا ان (الوقاية خير من العلاج)

    السلام عليكم

    المصدر للاستزادة من البيانات القرءانية :

    مرض الزهايمر (الخرف المبكر) في تذكرة قرءانية


  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 644
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: مخالفات واخطاء قاسية في ( منسك الذبح ) المعاصر في ديار المسلمين



    بسم ءلله الرحمان الرحيم
    السلام والرحمة والصلاة والبركة عليكم ءجمعين
    ءبتاه الرباني القرآني عبود الخالدي...نود من جنابكم الرشيد ورحابة صدركن وسعة علمكم أفاض ربي عليك زيادة من علم وقرب..
    بيانا حول مايسمى اليوم من ( صك أضحية) وهي كما سبق بيانه في المعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية من قبل ءنها لا تنفع بمعيار القرءان الكريم ولكن نود بيانا لها من خلال ءخراجها على صورة الصدقة فهم يأمروننا بها وان نلزمها للناس وان نأتي اليهم بأسماء المشاركين فيها ويتم اعطائهم ( لحما مذبوحا من قبل الهيئة الشرعية لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في مصر)وحسبما اشتركوا به من أموال فيها يتم توزيعها في نفس مكان المشاركين على اهل البيت المحتاجين في المكان
    فكيف ترى الصورة ءبتاه الرباني؟؟؟؟ افنشارك فيها ونحث الناس عليها ؟؟؟ بعد التوضيح لهم ءنها ليست أضحية بل هي من باب الصدقات للفقراء والمحتاجين
    ونستميحك ءبتاه الرباني عبود الخالدي في بيان الفرق بين هذه الكلمات ( الصدقة والقرض ) هل لابد ان تكون على شكل النقد المصرفي؟؟؟ ام يمكن ان نخرجها على صورة هذه اللحوم الحمراء التي ستوزع على المحتاجين ؟؟؟؟
    فلعلمي من بيانات المعهد عن الفرق الدقيق بين الاضحية وغيرها ءجد نفسي محجما عن المشاركة في مثل هذه الأمور ولهذا ءنتظر وبشدة بيانا واضحاً من مكنون علمك وسديد رأيك وشكرا لك على كل ما تنفحنا به
    عظم الله تعالى سهمك الذي تصنعه و سهمك الذي تحمله الينا و سهمك الذي ترمي به في سبيل الله قربة لله رب العالمين
    السلام والرحمة والصلاة والبركة عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الذبح في علل الاحكام
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث منسك الذبح
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 04-22-2016, 06:24 PM
  2. حضارتنا معرضة لستة اخطار قاتلة
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى معرض الفساد في الحضارة الإسلامية المعاصرة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-26-2012, 03:35 PM
  3. من أجل بناء ثقافة رصينة وواعية .. قابلة للحوار
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض بناء الرأي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-14-2012, 02:09 PM
  4. خيار أمتي أولها وآخرها نهج أعوج
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة المجتمع الاسلامي ومخاطر التهجين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-07-2012, 06:52 PM
  5. خيار الخير
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-05-2010, 09:10 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146