سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 15 من 15
  1. #11
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 688
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: ألله أكبر !! كيف ؟!



    السلام عليكم ورحمة ربي وبركاته

    لكم جميعا من فؤادي سلام ومحبة وشوق عظيم ولفضيلة العالم الرباني الحاج عبود الخالدي احر واعز سلاما .

    سيدي الرباني الملهم راجعت الموضوع مرة اخرى وركزت عيناي على كلماتك وانت تسطرها فتقول < الله اكبر في كل شيء خلقه اما كينونة الله فلا تدركها العقول لتحدد معالم حجمها !! >

    فلم لا نقول بعد فهمنا لاطر الموضوع الان كما بينت سيدي الرباني في موضع آخر ان معنى كلمة < ءلله > اي النظم التي وضعها ربنا في منظومة عجينة الكون وهنا يضع المؤمن بربه تعالى في نفسه حين يرددها في اي مكان ان فعلا ان < ءلله ءكبر > فلا تعلو منظومة من اي نظام خلقه الرب الرحمن الرحيم فوق نظامه .

    ولسيادتكم كرم التوجيه لبناة الاسراء

    سلام عليكم ءحبتي في ءلله تعالى

  2. #12
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,096
    التقييم: 215

    رد: ألله أكبر !! كيف ؟!


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليدراضي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة ربي وبركاته

    لكم جميعا من فؤادي سلام ومحبة وشوق عظيم ولفضيلة العالم الرباني الحاج عبود الخالدي احر واعز سلاما .

    سيدي الرباني الملهم راجعت الموضوع مرة اخرى وركزت عيناي على كلماتك وانت تسطرها فتقول < الله اكبر في كل شيء خلقه اما كينونة الله فلا تدركها العقول لتحدد معالم حجمها !! >

    فلم لا نقول بعد فهمنا لاطر الموضوع الان كما بينت سيدي الرباني في موضع آخر ان معنى كلمة < ءلله > اي النظم التي وضعها ربنا في منظومة عجينة الكون وهنا يضع المؤمن بربه تعالى في نفسه حين يرددها في اي مكان ان فعلا ان < ءلله ءكبر > فلا تعلو منظومة من اي نظام خلقه الرب الرحمن الرحيم فوق نظامه .

    ولسيادتكم كرم التوجيه لبناة الاسراء .. سلام عليكم ءحبتي في ءلله تعالى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كل مطلب عقلاني حين يتحول الى حراك مادي فهو يحتاج الى (ثقافه تنفيذيه) فلو اراد احدنا ان يدخل خيطا رفيعا في ابرة صغيره فهو يحتاج الى ثقافه نافذه ليضع الخيط وفتحتة الابره في وضع يسمح للخيط ان يدخل الجمل في سم الخياط !!

    مثل ذلك نحتاج الى تثقيف انفسنا في رصد صفة (اكبر) لان صفة الكبر عند الناس لها صفات في الحجم او في الطول والعرض او في الكم المادي او في السرعه وغيرها كثير هي صفات المكابره (هذا اكبر من هذا) فلو نرى (وسيلة السفر الالهية) في ركوب الخيل والبغال والحمير والجمال لوجدناها مختلفة عن وسائل السفر الحديثه ووجه المقارنه سيوقعنا في ازمه عقلانيه حين يتضح ان السفر الحديث كـ (وسيله) اكبر من وسيلة الانعام لانه الاسرع لانسان اليوم العجول في كل شيء وسمي العصر بـ (عصر السرعه) وهنا نحتاج الى ثقافة (مشهودة) لـ (نشهد) ان (الله اكبر) وهنا ادوات التثقيف الفكريه عندما تنقلب الى حراك مادي مرئي

    * وسيلة النقل الحديثه (غير امينه) فـ حوادث السير سجلت ارقاما للموتى والجرحى وكأن البشريه تخوض حروبا مستمره حيث اعداد الجرحى والقتلى تتزايد بشكل مخيف وقد افاد تقرير لـ منظمة الصحه العالميه موت 1,350,000 نسمه في عام 2018 والنسبه الساحقه من القتلى صغار وشباب لان كبار السن محدودي الحركه كما ان غالبية من الجرحى يصابون بنسبه قاسيه من العوق ولا يموتون فلا يشملهم احصاء القتلى .. انها نتائج حرب دائمه تصاعديه في الاحصاء .. وسيلة النقل الالهيه أمينه فلم نسمع بانقلاب جمل او حمار وموت راكبه .. من ذلك نشهد بالعين والبصيره ان (الله اكبر)

    * وسيلة النقل الحديثه (ءالية الصفه) صنعت صنعا ومن خلفها ملايين من البشر يصنعونها وملايين من البشر يديمون صلاحها واستهلكت طاقه كبيره في الصنع وتستهلك طاقه كبيره ملوثه للبيئه عند السفر بها واستهلكت ملايين الملايين من الاطنان لـ خامات دخلت في صنعها ولوثت البيئه عند صنعها وعند ادامتها وعند السفر بها !! فهي شيطنه عدو مبين لـ الانسان , يقابلها وسيلة (الله اكبر) فهي حيوانات تتوالد طبيعيا ولا تحتاج الى ملايين من الصناع والمصلحين ولا تستهلك خامات صناعيه ولا تحتاج الى طاقه ملوثه للبيئه بل تسهم في دورة الكربون الطبيعية وخبثها يسهم في دورة النتروجين في الطبيعه وتنفسها يسهم في دورة الكربون في الطبيعه وتنتج الخبث الحيواني ليكون اسمده عضويه امينه !! نحن نشاهد ذلك ونرى ببصيرتنا واعيننا فنشهد ان (الله اكبر)

    * سرعة النقل الحديث حفزت الانسان ليسافر بشكل مكثف خارج حاجاته سواء كان لسياحه او عيادة مريض او حضور جنازه ومن لا يساهم في ذلك يتعرض للنقد المجتمعي الا ان السفر غير السريع بمنظومة (الله اكبر) لن يقوم الا لضرورة قصوى ففي السفر تصدع صحي يعرفه الناس ويسمونها (وعثاء السفر) فالنقل القديم (رحيم) رغم البطيء والسفر الحديث سريع الا انه يؤذي المسافر وفي بحوثنا القرءانيه وجدنا ان السرعه في قطع فيض المغناطيس يسبب سفه في العقل ولعل جاهلية العصر صورة مرئية مشهودة بعين العقل كم هي جاهلية حمقاء !! كل ذلك مشهود مرئي فلنشهد ان (الله اكبر)

    * سرعة النقل الحديث وتكاثر وسائله في البحر والبر والجو جعل من الاطعمه تنتقل من اقليمها الى اقاليم اخرى وهي حيه (طازجه) وتتضرر بالسفر وقد جاء في القرءان تذكرة فيها {
    أَتُتْرَكُونَ فِي مَا هَاهُنَا ءامِنِينَ (146) فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (147) وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ } وعند تدبر النص الشريف يتضح الدستور ان (ما هاهنا) أمين فيكون (ما هاهناك) غير امين ولعل امراض العصر اشهر مشهود حين كانت وسيلة السفر لا تسمح بنقل الغله الطازجه اكثر من مسيرة نهار فقط في الشتاء الـ قصير النهار اما في الصيف فلا تنتقل الغله من هاهنا الى هاهناك اكثر من سويعات فتتعرض للتلف !! فالناس كانوا ملزمين بطبيعه خلقها الله والنقل السريع عبث بها ومزق امان الطعام وهو الامان الاكثر حاجة حين يكون في البطون وعندما تعلن بصيرتنا الفارق فنشهد ان (الله اكبر)

    * وسيلة النقل الحديث السريعة تسببت وبشكل مباشر في وسعة المدن حتى وصل سكان بعض المدن الى تعداد خرافي ففي احد المدن اكثر من 20 مليون نسمه في الليل ولا نعلم كم يكونون في النهار بعد ان تضخ الضواحي والقصبات القريبه من بشر لـ يكونوا ( في المدائن حاشرين) .. شاهدنا في احد التقارير المصوره سكان مدينه كبيره يرتدون كمامات من شدة التلوث بسبب السيارات !! وفي مدينة اوربيه يضطر مرتدي النظارات ان يغسل نظارته بالصابون من شدة التلوث يوميا !! اما وسيلة (الله اكبر) لن تسمح بوسعة المدن لان السير عرضا او طولا في المدينه على ظهور الانعام او مشيا لغرض العمل يستهلك زمنا طويلا يتعارض مع طبيعة العمل ! وكلما وجدنا زحمة المدن ونحن نعلم السبب في وسيلة السفر الحديثه فنرى ونشهد (الله اكبر) وهو الذي كتب هلى نفسه الرحمة

    الشهادة لا تقوم الا من خلال المشهود ولكن المسلمين يشهدون ان الله اكبر لان الاباء علمونا نشهد قولا فقط فعميت بصائرنا .. تلك ثقافة (اشهد ان الله اكبر) في التنفيذ وليس بـ مناقلة القول او ان نكتبها على راية دمويه تم اعدادها للقتال

    الامثله كثيره لا تعد ولا تحصى لان المخالفات التي تطعن بطبيعة الخلق لا تعد ولا تحصى

    السلام عليكم

  3. #13
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 688
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: ألله أكبر !! كيف ؟!



    بسم ءلله الرحمان الرحيم
    ءيها المؤمنون بما نزل على محمد وهو الحق من ربهم
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته وصلواته
    تأملت حين راجعت ما كنا نتذاكره من معاني قولية وتطبيقية وتصحيح المفاهيم والنيات حول كلمات
    ( سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله أكبر ولا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم)
    وهنا نتسائل ...هل كان (جهم بن صفوان) وشيعته في التاريخ كانوا على مسرب ألحق ؟؟؟ حين نفوا نسب الصفات ل ءلله الرحمان وأولوها بغيرها وقالوا عمن يثبتها حسب روايات- مدعي الانتساب إلى سنة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام - بأنهم مشبهة ومجسمات وحشوية وهيولية وغيرها حتى إنبرى في ذاك الوقت كبرائهم من أمثال إبن تيمية وتلميذه إبن القيم حتى انه ألف أرجوزة ضخمة للرد على كل الملاحدة وحشر فيهم جميع الطوائف وحكم عليهم بالضلال الا فرقة الرسول الكريم ومن معه ومن تابعه ...
    سؤال خطر لي في هذا اليوم عن عنوان خطبة الجمعة ( مفهوم العمل الصالح وعشر أيام ذي الحجه) ورواية ( فأكثروا فيهن من التسبيح والتحميد والتكبير لذي الجلال والاكرام)
    دامت أقلامكم عالية...ولكل بيان راسخ لتوضيحها نورا وخيرا وحسنا ورفعة تجدون خيرها في دنياكم وءخراكم
    السلام عليكم ءجمعين

  4. #14
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,096
    التقييم: 215

    رد: ألله أكبر !! كيف ؟!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في التأريخ والحاضر تجري مهاترات كلامية وتكفير متبادل لكثير من حملة العقيدة (بلا استحياء) لان علة الحقيقة هي الناطق فلا حياء في الحق والسبب هو ان (ثقافة الدين) لا تمتلك دستورا موحدا بسبب الاختلاف على (القرءان) في روايته المختلفة وكل طائفة فسرت القرءان حسب ما رأى أئمتها وعملت به مخالفا الاخرين !

    الله سبحانه لم يقول في قرءانه أن الداخلين الى الجنة هم المسلمون حصرا بل قال وصفا عاما من يطبقه يدخل الجنة

    { يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ (88) إِلَّا مَنْ أَتَى اللهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ } (سورة الشعراء 88 - 89)

    { وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيرًا } (سورة النساء 124)

    { وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ (22) جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ } (سورة الرعد 22 - 23)

    { الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللهِ وَلَا يَنْقُضُونَ الْمِيثَاقَ (20) وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ (21) وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ (22) جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ (23) سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ } (سورة الرعد 20 - 24)

    { وَقِيلَ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا مَاذَا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُوا خَيْرًا لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ (30) جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَاءُونَ كَذَلِكَ يَجْزِي اللهُ الْمُتَّقِينَ } (سورة النحل 30 - 31)

    { مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ } (سورة غافر 40)

    الغريب ان الخطاب الديني الاسلامي يكفر غير المسلمين وفي نفس الوقت نرى المسلمين يكفرون بعضهم بشكل قاسي الا ان علوم القرءان تؤكد ان ذوي التصرفات الصالحة والذي يصلحون خطاياهم لهم مقام عند ربهم ان لم يكونوا قد ارتكبوا محارم قاسية مثل الزنا والعدوان المفرط او العدوان على ما خلقه الله سواء كان شجرة حمضيات يتم العبث بجيناتها او بذرة حنطة يتم التلاعب باصولها وهي صفة (الشيطان) كما روجنا لها في بحوث المعهد

    ورد مقطع لفظ قرءاني لـ (الذين ءامنوا) بـ 224 مره في القرءان ولفظ (المؤمنون) 29 مره و (من ءامن) 17 مره و لفظ (إيمانهم) 25 مره و لفظ و الفاظ (اءمان , ايمانكم ) 88 مره حيث مجموع تلك الالفاظ التي تدل على الايمان والامان بحوالي 400 مره وكلها صفات يحملها المسلمون وغير المسلمين اذا اعترفت عقولنا ان (الايمان بالله) يعني (الامان بنظم الله) و (التقوية بتلك النظم) اي (المتقين و المتقون) فقد ورد جذر التقى في القرءان اكثر من 200 مره وهنلك من يتقوى بنظم الله الان ويشتري الغلة الطبيعية بسعر يتضاعف 4 مرات واكثر عن سعر الغلة السائدة ويلبس الخامات الطبيعية ويسكن في مساكن من بناء طبيعي خشب او حجر .. ولكن ديار المسلمين شبه خالية من امثالهم فهم انما يتناولون ويشربون ويسكنون ويلبسون (الأسلم) اكلاا وشربا ولبسا وسكنا

    {
    وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ } (سورة آل عمران 85)

    وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا .... فالوا انه دين (الاسلام) حصرا الا ان اللسان العربي المبين يبين لنا انه (الاسلم دينا) حتى وان لم يكن مسلما وهل المسلم الاسلم دينا وهو لم يسلم الناس منه لسانا او عدوانا فهو غير مشمول بالقبول الالهي كما جاء في النص الشريف

    الاسلم دينا ... يعني في منطق عربي مبين ان (السلام) موجود في طبائع الناس ولكن (الاسلم دينا) هو الذي يحصل على القبول الرباني

    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللهِ فَتَبَيَّنُوا
    وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِنْدَ اللهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ كَذَلِكَ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُوا إِنَّ اللهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا } (سورة النساء 94)

    { وَاللهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلَامِ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ } (سورة يونس 25)

    لقد اصبح النشر عبر منصات التواصل واليوتيوب وغيرها من منشورات الشبكة الدولية مليئا بالسباب والشتائم والصاق الصفات السيئة سواء كانت صحيحة او كاذبة وكأنها سنة المتدينين (المسلمين) المعاصرين جميعا ولا ندري هل بقية الاديان حملت نفس الصفة في الملاعنة لبعضها ام لا

    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ
    وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ } (سورة الحجرات 12)

    لو كان لنا بساط الريح السحري وندور على ربوع المسلمين سنجد كيف هم الان ولو ابحرنا ببساط الريح السحري في التأريخ لوجدنا ما يحطم السكينه ويحرق الامل في يوم اسلامي كريم

    السلام عليكم

  5. #15
    عضو
    رقم العضوية : 433
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 111
    التقييم: 10

    رد: ألله أكبر !! كيف ؟!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في الاونة الاخيرة انتشرت ثقافة في الغرب وخصوصا في امريكا عن طريق الجيل العاصد الذي يجاهد ضد الخروج عن الطبيعة عن طريق التعديل الوراثي وكل ذلك، فاصبحنا نرى شركات وعلامات تجارية جديدة في هذا الطريق حيث يعملون على انتاج مأكل طبيعي 100% بل حتى وقد ظهرت مختبرات تعمل على تاكيد ان المنتج خالي من اي تعديل وراثي واي اضافة غير عضوية ويزداد الطلب على هذه المنتجات في الغرب بينما نجد قليل من المسلمين يهتمون بذلك بل كل ما يهتمون به هو (عبارة حلال) وهم يدخلون في بطونهم مواد غير عضوية يوميا. العالم الغربي لا يزال بعيدا عن الايمان وعن كمال الدين لان كمال الدين ليس في كمال الاجسام فقط بل وحتى ان الاغلبية لا تزال غير واعية بضرورة الامر.

    لكن ذلك الاجنبي غير المسلم الذي يجاهد من اجل كل ما هو طبيعي، رغم انه يفتقد الى الرابط العقلي مع الله الا انه يجاهد في الرابط الاخر وهو الامان . المسلمون قد يمتلكون الايمان القلبي ولكن يفتقدون الى الايمان العملي العلمي فتكون دورة غير مكتملة ونفس الشئ مع غير المسلم. لكن ماذا لو جمعنا بينهم؟ وهكذا نخطو في كل درجة من الدرجات التي وضعها الله، فبعد الايمان تاتي درجة المتقين بجانبيها النفسي والعملي تم الابرار.... وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.. امة محمد هي الامة الاقرب حظا لتترقى وتسموا ولكنهم هجروا كتاب الله ففقدوا اولى الدرجات الا وهي الاسلم فانهار بهم السلم في نار جهنم.

    السلام عليكم.

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حوارية في موضوع ( قرآن واحد أم أكثر؟)
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض تثوير تاريخ اللغة ولغة القرءان
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-25-2018, 03:31 PM
  2. قال يقولون ... الله أكبر ...!!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس فنون الأدب في الخطاب الديني
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-21-2012, 03:04 PM
  3. صدق أو لا تصدق.....مكعب أكبر من الكون.. أين هو......؟
    بواسطة محمد حسن كامل في المنتدى مجلس الحوار بين العلم والدين
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-26-2012, 05:48 PM
  4. كلمات في وحب ومدح وطاعة ألحبيب ألمصطفى محمد صلى ألله عليه وسلم
    بواسطة مصطفى في المنتدى مجلس الثقافة الدينية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-31-2011, 10:54 PM
  5. من عمل بمقتضى ما علم ورثه ألله علم ما لم يعلم
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض السنة النبوية الشريفة المنقولة روائيا وسبل تعييرها
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-05-2011, 01:31 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146