سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 33

الموضوع: نحن والنفط

  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,016
    التقييم: 215

    نحن والنفط


    نحن والنفط
    إن دام الفساد يسود

    { يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللهِ حَقٌّ
    فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللهِ الْغَرُورُ } (سورة فاطر 5)


    مالكي النفط (شعوب) ابتليت بغرور دائم لا حل له لاسباب تكوينية لا خلاص منها فكل الاموال تتراكم فتكون (ثروة) ولكل ثروة سيادة فان كان في قرية غني فهو سيد تلك القرية وبذلك يكون اغنى النجارين سيدهم واغنى التجار سيدهم وذلك قانون سرمدي عالق في طبيعة خلق البشر ولمختلف أمم الارض بلا إستثناء


    إلا الغذاء فهو ثروة لا تتراكم فهي تؤكل لتتحول الى عفن مكروه


    النفط مثله ثروة لا تتراكم فهو يتحول الى دخان كريه


    ميزان الثروات في كل العالم المتمدن عرف تلك الصفات في مكنون قياداته فمن يريد ان يستورد لبلده الغذاء عليه ان يصدر مثله لان الغذاء المستورد ثروة لا تتراكم فكل شيء ذو مال يتراكم من عمران ومعادن ومنشئات الا الغذاء فهو يتعفن في البطون في يوم وليله ومثله النفط يحرق في سويعات !


    دول النفط حين تبيعه كما تباع الخيرات تتراكم ثرواتها وتسود العالم المتمدن بطبائع الخلق فكان ان تبتلى شعوب دول النفط بالفتن وبالحروب والسلاح لتتزن ميزانيات الدول التي لا تمتلك النفط ! فالنفط ليس متوفر في كل دولة مثلما يتوفر الزرع والحضارة تحتاج الى النفط


    (نيجيريا) دولة افريقية نفطية يسودها الفساد والخراب والفتن وبالقرب منها دولة (جنوب افريقيا) ليس فيها نفط بل حضارة متألقة ... (فنزويلا) دولة نفط فيها فقر واضطراب وفتن ومثلها دول لا نفط فيها مثل (ماليزيا) وغيرها لا نفط فيها ولكنها تنعم بالاستقرار المالي والتقدم الحضاري والفرق بينها وبين دول النفط كالفرق بين قمة الجبل والوادي !


    دول النفط ذات الشعوب القليلة التعداد اصبح اهلها اغنياء وهم قلة غير مؤثرة في ميزان ثروات الامم ولكن ثروة النفط تذهب في مسالك حربية ومسارب مجهولة ولكن شعوب دول النفط من ذوي التعداد السكاني الكبير لا يمكن اغناؤهم بالثروة لانهم يشكلون خطرا على ميزان ثروات الامم ! بسب اعدادهم الكبيرة !


    النفط (نعمة حضارية) أممية ولكنه (نقمة على مالكيه) والناس جميعا (ظالم او مظلوم) غرتهم الحياة الدنيا ونسوا الله فأنساهم انفسهم ولا سبيل ! .. وان تنازل مالك النفط عن ملكيته وهو في وطنه او في المهجر فهو يبقى (ابن النفط) ويشكل خطرا على ميزان ثروات الامم ولكل أمة (مصلحة وطنية) الا مالكي النفط فـ (مصلحتهم الوطنية) لها مسرب واحد فقط هو (الصمت) وتلقي المصائب على شكل متوالية مترابطة من مهده الى لحده !!

    صمت العقلاء وسيلة نجاة تخرج الصامت من غرور دنياه الى سلامة دينه وعرضه

    الحاج عبود الخالدي


    قلمي يأبى أن تكون ولايته لغير الله
    قلمي يأبى أن تكون ولايته للتأريخ




  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 602
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: نحن والنفط


    بسم ءلله الرحمان الرحيم
    السلام عليكم ءجمعين...
    ءبتاه الرباني القرآني عبود الخالدي ...هب ءننا تفترض ولو خيالا ...لوكانت أمة ما او دولة ما ءطلعت على بيانات المعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية في زمن قادم ووعت مادرسته لنا وكانت امامها لفقرها ومخمصتها ان تستخرج هذا النفط والغاز لكي تقف ءمام الدول والحكومات وكانت تخرج منه زكاة المال الخمس مثلاً ثم بدءت مثلاً تحاول أن تستعمل فيه مبدأ سليمان سلامة الفعل والأداء ونوعت لشعبها البيانات العلمية المتتالية في كشف سوء النفط وهي في نفس الوقت تشجع على استثمار الطبيعة وثروات السابقين وحضارة مثل حضارات مصر المخفية وغيرها افيكون هذا الامر مما يغفره ءلله تعالى لها وكونها في حكم المضطر؟؟؟ والمخمصة ام ماذا نفهم؟؟؟؟ من قولك ءبتاه (
    النفط (نعمة حضارية) أممية ولكنه (نقمة على مالكيه) والناس جميعا (ظالم او مظلوم) غرتهم الحياة الدنيا ونسوا الله فأنساهم انفسهم ولا سبيل ! .؟؟؟؟؟؟!!!!!!!
    السلام عليكم ءجمعين

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,016
    التقييم: 215

    رد: نحن والنفط


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    { ذَلِكَ بِأَنَّ
    اللهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَأَنَّ اللهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ } (سورة الأَنْفال 53)

    اخي الفاضل (النفوس تغيرت) فما فائدة الافعال

    { لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللهِ
    إِنَّ اللهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ } (سورة الرعد 11)

    ندعو الى تغيير النفوس وليس الممارسات

    شكرا لكم

    السلام عليكم



  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 508
    التقييم: 10

    رد: نحن والنفط


    تحية واحترام

    دوله نفطيه قليلة السكان كثيرة النفط تشتري بـ 22 مليار مقاتلات امريكيه وتقوم بارسال مسبار استكشافي الى المريخ ودولة نفطية اخرى قليلة السكان كثيرة النفط اتهمت بدعمها للارهاب المسلح ودولة نفطية تبني اكبر منشأة في اوربا للثقافة وتبني اعلى برج في العالم

    (نحن والنفط) كما جاء فيها واضحة جدا ولكن الغشاوة التي غشيت الناس اقوى بكثير من امل للصحوة وان حصلت صحوة فعلاجها بطشة لان ادارة ملف النفط عالميا تمتلك جبروت عظيم لا تنفع معه صحوة وعلينا ان نقبر الاحلام ونعيش واقع (الصمت) كما دعى الحاج الخالدي لذلك

    صمت العقلاء وسيلة نجاة تخرج الصامت من غرور دنياه الى سلامة دينه وعرضه

    احترامي

  5. #5
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,016
    التقييم: 215

    رد: نحن والنفط


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمين أمان الهادي مشاهدة المشاركة
    تحية واحترام

    دوله نفطيه قليلة السكان كثيرة النفط تشتري بـ 22 مليار مقاتلات امريكيه وتقوم بارسال مسبار استكشافي الى المريخ ودولة نفطية اخرى قليلة السكان كثيرة النفط اتهمت بدعمها للارهاب المسلح ودولة نفطية تبني اكبر منشأة في اوربا للثقافة وتبني اعلى برج في العالم

    (نحن والنفط) كما جاء فيها واضحة جدا ولكن الغشاوة التي غشيت الناس اقوى بكثير من امل للصحوة وان حصلت صحوة فعلاجها بطشة لان ادارة ملف النفط عالميا تمتلك جبروت عظيم لا تنفع معه صحوة وعلينا ان نقبر الاحلام ونعيش واقع (الصمت) كما دعى الحاج الخالدي لذلك

    صمت العقلاء وسيلة نجاة تخرج الصامت من غرور دنياه الى سلامة دينه وعرضه

    احترامي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الصمت صمتان احدهما موجب والاخر سالب

    الصمت الموجب مثل (جوع الصوم) حيث يحمل في جذوره عنصر (الرضا) وهو المهم في (صبر الصمت) وذلك الايجاب الفكري عند الصامت يقوم من جذور ايمانه بالمنهج الالهي وذلك المنهج المتجذر في سنن الخلق ورد ذكره في نص قرءاني شريف

    { وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ } (سورة الزلزلة 8)

    وفي مثل ذلك النص الدستوري يفرغ الصامت الصابر غضبه في منهج الله القوي العزيز المتمكن القهار فيأخذ كل مخلوق بشري حقه بموجب قوة وصلابة ونفاذية القانون الالهي فيكون (الصمت عبادة) لله ولن نذهب بعيدا عن أمثلة القرءان الشريفة كما هو مثل (سجن يوسف) وكيف ساندته نظم الله

    الصمت السالب (الغاضب) الباحث عن (الرد) لمعاقبة الفاعل للسوء يتعرض الى الاسى بسبب ضعف ايمانه بقدرة الله على الرد ومثل ذلك النوع من الصمت يعذب حامله على نار القذى مثله مثل اهل النار حين لا يصبرون على ما هم فيه ومثله من يرتد عن دينه بسبب الغضب من الاحوال السيئة في بيئته فهو لا ينفر الى الله (مرجعه) بل ينفر الى قدراته فينفر من الدين ويلتحق بالملحدين او امثالهم من الذين يسقطون جذور الايمان ويبتدعون لهم دينا على هواهم

    حكمة الصمت ان كانت سالبة في تذكرتنا (نحن والنفط) ستكون كارثية وتبدأ الكارثة عندما ينفذ صبرالصامت ويبحر في البحث عن الحلول وكلها خطيرة لانه يبحر في بحر ليس له ساحل فيغرق !

    السلام عليكم

  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 389
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 368
    التقييم: 110

    رد: نحن والنفط


    السلام عليكم ورحمة الله

    بيانات فظيعة ومؤلمة فكيف نصبر على الصمت والقران يقول ـــ وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ ـــ من سورة التوبة الآية 12 فهم يعلنون عهدهم بالمساوات بين الدول واحترام سيادة الدوله على اراضيها ويعلنون دفاعهم عن الانسانية ولهم ميثاق في الامم المتحدة التي يتشدقون بعهدها وفيها حقوق الانسان وبالسنة طويلة استخدموها عندما احتلوا العراق بقرار اممي تحت ذريعة اسلحة الدمار الشامل , فكيف نصمت , ولماذا الصمت , هل للتخلص من اذاهم وخوفا من ان يقتلونا أم ماذا ونحن نقرأ القران دستورا لنا

    هل الصمت حل في رأيكم أي ماذا بعد الصمت ؟

    جزاكم الله خيرا

  7. #7
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,016
    التقييم: 215

    رد: نحن والنفط


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهل المروان مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله
    بيانات فظيعة ومؤلمة فكيف نصبر على الصمت والقران يقول ـــ وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ ـــ من سورة التوبة الآية 12 فهم يعلنون عهدهم بالمساوات بين الدول واحترام سيادة الدوله على اراضيها ويعلنون دفاعهم عن الانسانية ولهم ميثاق في الامم المتحدة التي يتشدقون بعهدها وفيها حقوق الانسان وبالسنة طويلة استخدموها عندما احتلوا العراق بقرار اممي تحت ذريعة اسلحة الدمار الشامل , فكيف نصمت , ولماذا الصمت , هل للتخلص من اذاهم وخوفا من ان يقتلونا أم ماذا ونحن نقرأ القران دستورا لنا
    هل الصمت حل في رأيكم أي ماذا بعد الصمت ؟ جزاكم الله خيرا
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    احسنتم في ذكر الاية الشريفة { وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ
    فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ } (سورة التوبة 12)

    فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ ... أمر الهي ملزم الا ان (ثقافة القتل) عند المسلمين تمحورت في (حمل السلاح) او الانظمام الى المجموعات الحاملة للسلاح من أجل محاربة (أئمة الكفر) !! فمن هم أئمة الكفر !! الذين لا ايمان لهم (لا أمان لهم) !!؟ لنضرب مثلا نعرفه في العراق حيث كان هنلك (أئمة كفر) متعددون لبسوا اطياف مختلفة منذ العهد الملكي لغاية سقوط النظام في 2003 وما بعده لغاية اليوم

    حين طلب اولئك الائمة (التطوع) للجيش من اجل بناء جيش يحمي (الوطن) فاستجاب لهم ملايين من الناس المعذبون وتطوعوا (
    فما قاتلوا بل قتلوا انفسهم) حين كانوا اداة بيد طويلة (أئمة الكفر) فالجيش كان يقوم بانقلابات عسكرية داخلية وينشيء حروبا لا هدف حقيقي وراءها فـ (إركسوا في الفتنة) وهم غافلون !!

    كل قادة انقلاب (أئمة الكفر) يلعنون سلفهم بدءا من الثورات التي شهدها العهد الملكي لغاية يومنا هذا حيث المتطوعون لحمل السلاح من اجل القتل والقتال فاق عددهم حد التصور !! أئمة الكفر (وطنيون) دائما وبامتياز

    في العراق الحديث 6 انقلابات عسكرية وحرب قاسية مع ايران لـ 8 سنوات واحتلال الكويت توجت بتحطيم البنية التحية عام 1991 اعقبه حصار مدمر تحت شعارات وطنية من جانب أئمة الكفر في العراق وشعارات انسانية من جانب أئمة الكفر لـ التحالف الدولي

    ادخلونا أئمة الكفر في العراق في حرب مدمرة مع ايران تحت شعارات وطنية والناس تستجيب والجيش وطني ذهبوا باقدامهم الى مراكز التطوع ومراكز التجنيد الاجباري وما ان انتهت حرب ايران بدون اي نصر يذكر على الارض او غيرها دخل أئمة الكفر تارة اخرى في لعبة احتلال الكويت وكان ما كان من دمار بعدها ولا ننسى القتال الضروس في جبال العراق مع القومية الكردية الذي بدأ في العهد الملكي واستمر بضعة عقود وشعب يستجيب لائمة الكفر لان النفوس قتلت فخنعت واذا كان الخوف من بطش السلطة كبير فان (الاعتزال) لم يكن مستحيلا ولكن الناس استخدموا اقصر الطرق في الخلاص من البطش بالخنوع للامر الواقع ولم تحصل في العراق صحوة حق ابدا

    جماهير غفيرة حملت السلاح وحاربت في جبهات لا حصر لها طائفية او عرقية او وطنية او داعشية !! ومنظومة أمنية تدمر أمة وقد تطوعوا لها مختارين ومنتسبين حزبيين قساة تطوعوا للحزب مختارين فهي (فتنة احتلت النفوس) ومعها حجم ضخم يتضخم من السلاح والحرب وكلفتها الباهضة جدا جدا والتي تمتص ثروة مالكي النفط لتتبخر وتتحول الى دخان وأيتام وأرامل وثكالى و (شهداء !!!) وسجون مكتضة بالسياسيين اكثر من المجرمين واللصوص

    قتالهم في ثقافتهم كما جاء في القرءان وقتل ثقافتهم (صامته) لا سلاح فيها سوى (العقل)

    { سَتَجِدُونَ آخَرِينَ يُرِيدُونَ أَنْ يَأْمَنُوكُمْ وَيَأْمَنُوا قَوْمَهُمْ كُلَّ مَا رُدُّوا إِلَى الْفِتْنَةِ أُرْكِسُوا فِيهَا فَإِنْ لَمْ يَعْتَزِلُوكُمْ وَيُلْقُوا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ وَيَكُفُّوا أَيْدِيَهُمْ فَخُذُوهُمْ
    وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْوَأُولَئِكُمْ جَعَلْنَا لَكُمْ عَلَيْهِمْ سُلْطَانًا مُبِينًا } (سورة النساء 91)

    جَعَلْنَا لَكُمْ عَلَيْهِمْ سُلْطَانًا مُبِينًا ... لو اعتزلنا افرادا او جموعا ثقافتهم في مروجات الفتنة (طائفية او عرقية او وطنية) واعتزلنا ثقافتهم مروجات (التحرير) والسلطنة العسكرية او اعتزلنا (ثقافتهم في تحشيد الجماهير) للحرب او الفتنة او قتل الاخر او التحزب فمن سيكون له سلطانا على الصامت الصابر بل الصابر يمتلك عملية (جعل) إلهية التقويم عليهم (جَعَلْنَا عَلَيْهِمْ سُلْطَانًا مُبِينًا ) وتستمر معالجة (وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ) في مسارب وأنشطة لا تحصى في عدم تبني ثقافتهم الدوائية والطبية وفي عدم تبني نظمهم التربوية ونظمهم التعليمية وكل شيء مأتي منهم يقابله (الاعتزال) والعودة (الرجعة) الى الانظمة الالهية باقصى قدر ممكن بدون ضجه وبدون عنف وبدون المساس بالنار المشتعلة فمن سيكون له سلطان على (المعتزل) الصامت !! فهو صمت ايجابي كما قلنا ولكنه صمت مقاتل يقتل (نفسه الأمارة بالارتباط بـ دعوات أئمة الكفر) أولا فلا يسمح لنفسه ان يكون أداة لفتنتهم ويقتل كل صلة قد تربطه بالفتنة والسلاح فمن يمتلك الحق في السلطان عليه

    لا تخالف قانونهم في كل تصرف ولا تخالف اراء كل ذي رأي متحزب ولا تخالف كل مشروع وطني فيه خير لاهلك والاعتزال عن كل ما يجري لان (أئمة الكفر) لا أمان لهم

    السلام عليكم


  8. #8
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,582
    التقييم: 10

    رد: نحن والنفط


    السلام عليكم


    الحاج الموقر عبود الخالدي ؛


    نرجو من فضيلتكم ايضاح اكبر لمنهجية الاعتزال ، ولنعمم المثال :


    فكيف لشعب ما !! ان يعتزل وعدو ما خارجي يتربص بارضه وعرضه للغزو.



    الا يحق لافراد ذلك الشعب ان تتحد كبنيان مرصوص للدفاع عن ارضها وعرضها وشرفها.


    فالنظام الارهابي الذي ظهر بالعراق وسوريا ، فهو نظام اعتدى وهاجم ودمر ومارس حروب وجرائم تندى لها الجبين حتى في حق كيانات معتزلة وبدو في الارياف .


    فالعدو حين يغزو لا يفرق بين حامل سلاح وبين المدنيين المسالمين.


    فهل يجوز ان نترك الغزاة يعتدون ولا يحرك الشعب ساكنا للدفاع عن ارضه وممتلكاته وعرضه.


    اما بالنسبه :لاعتزال ثقافة ءامة الكفر في المناهج الدراسية والتطبيب..الخ.


    فهل قصدت ان لا ندفع ابنائنا الى المدارس ، ولا نطرق بهم ابواب الاطباء ولو لتشخيص الامراض بالادوات العلمية الخاصة.



    شكرا لانصاتكم وسعه صدركم.


    السلام عليكم

  9. #9
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,016
    التقييم: 215

    رد: نحن والنفط


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاشراف العام مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    الحاج الموقر عبود الخالدي ؛نرجو من فضيلتكم ايضاح اكبر لمنهجية الاعتزال ، ولنعمم المثال :
    فكيف لشعب ما !! ان يعتزل وعدو ما خارجي يتربص بارضه وعرضه للغزو.الا يحق لافراد ذلك الشعب ان تتحد كبنيان مرصوص للدفاع عن ارضها وعرضها وشرفها.فالنظام الارهابي الذي ظهر بالعراق وسوريا ، فهو نظام اعتدى وهاجم ودمر ومارس حروب وجرائم تندى لها الجبين حتى في حق كيانات معتزلة وبدو في الارياف .فالعدو حين يغزو لا يفرق بين حامل سلاح وبين المدنيين المسالمين.فهل يجوز ان نترك الغزاة يعتدون ولا يحرك الشعب ساكنا للدفاع عن ارضه وممتلكاته وعرضه.اما بالنسبه :لاعتزال ثقافة ءامة الكفر في المناهج الدراسية والتطبيب..الخ.فهل قصدت ان لا ندفع ابنائنا الى المدارس ، ولا نطرق بهم ابواب الاطباء ولو لتشخيص الامراض بالادوات العلمية الخاصة.شكرا لانصاتكم وسعه صدركم.السلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مقتبس (
    فهل يجوز ان نترك الغزاة يعتدون ولا يحرك الشعب ساكنا للدفاع عن ارضه وممتلكاته وعرضه فهل قصدت ان لا ندفع ابنائنا الى المدارس ) لو تسأئلنا (لماذا غزوا ارضنا ؟؟) هل لاذلالنا ؟؟ فالغالبية من الناس أذلة من قبل حكام دولتنا ؟ وقوانينها ؟ وتعليماتها ! وحزبها الحاكم ! فنحن كشعب مشبعين ذلا !! وذلك شأن معروف لدى ابسط الناس ثقافة في السياسة والمجتمع وننصح بقراءة مسلسل خماسي منشور هنا

    ذاكرة عراقية (1)


    ذاكرة عراقية (2)


    ذاكرة عراقية (3)


    ذاكرة عراقية (4)


    ذاكرة عراقية (5)



    لم يكفي الاسى والنكبات التي تحملها اهل العراق فقام غزو العراق في سابقة لم يحصل مثلها منذ انتهت الحرب العالمية الثانية ولكن حصل احتلال العراق أمميا في 2003 بحادث متفرد !! وقام الشعب بحمل السلاح ضد انفسنا كثيرا وضد الغزاة قليلا ! وهذا ما حصل فالسلاح لم يكن في وجه الغزاة حصرا بل استخدم السلاح بمعدلات فائقة في القتل الطائفي والانتقام الشخصي والقتل من اجل السلب والنهب !! تلك (اهداف) كانت غير مرئية ولكنها حقيقة مرئية وهي (ثقافة تنفيذية) مورست عند الاحتلال وعندما تصدى لهم البعض بالسلاح (نجح منهج تلك الثقافة) ولكن السلاح لم يكن حصرا ضد الغزاة بل اتسع ليمزق لحمة شعب منهك من الجوع الذي سببه الحصار الاقتصادي لـ 13 عام .. لو أن الناس اجتمعوا على رفض حمل السلاح فيضطر الغزاة على الخروج من البلاد !! وذلك لم يحصل !!

    تلك ثقافة (رد) مجهضة لحلول مسلحة فهي ثقافة تستخدم (شخصيا) كوسيلة للنجاة وهي صعبة ولا يمكن ان يدركها الجمهور الهائج المحشو عقلا بالوطنية والطائفية والقومية لان الدولة قامت بتربية اجيال متعاقبة على ثقافة (الرد المسلح) حصرا من خلال تراكم القوى العسكرية والانقلابات والثورات والتباهي بالقوة المسلحة ورسم الحلول بالبطش المسلح فورثت اجيال اليوم (عرش فكري) متوارث وطنيا ومن العالم الحديث لعدة اجيال وذلك يتطابق مع ما حصل عند احتلال فلسطين وقيام اسرائيل منذ اكثر من 70 عام فماذا حدث !!؟ حصل ان توسعت اراضي اسرائيل !! وبقي شعب فلسطين (أداة) لـ بطاقة رابحة لكل حكام العرب وهو يعيش في مخيمات لبضعة اجيال لينجب جيلا بعد جيل يحمل السلاح !! لغرض معادلة ميزانيات دول الحداثة (النخبة)

    اذا احتلوا ارضنا فليأخذوا النفط وهي غايتهم سواء حاربناهم او لا ! فليكن لهم النفط ولنا السلام ولاجيالنا ونعيش برزق الله من غير النفط فالاستقرار والامان ان توفرا فان مصادر خير الله لا تعد !! اما ان نجعل النفط (إله الرزق) فهو شرك مبين بالله فالثروة الحقيقية تأتي بالجد والعمل والانتاج وليس بالبحث عن كنوز دفينة !! وهو ما جرى في معظم الدول المتقدمة !

    تلك المعالجة لن تحصل على استجابة جامعة او حتى جزئية لكل صفات الناس لان سياسة (التغويم) نفذت في كيان الشعوب فاصبحت (مطية) لخطط ناجحة اما معالجتنا فتبقى فردية او لقليل قليل من الناس الباحثين عن الامان وسط هشيم مجتمعي لا يقبله الغالبية الساحقة كما جاء في مشاركتك الاعتراضية

    مقتبس (
    فهل قصدت ان لا ندفع ابنائنا الى المدارس) بالعكس بل ندفع اولادنا لتلقي العلم المنهجي ليكونوا اقوياء علميا ولن يكونوا (أغبياء حضاريا) ولكن علينا ان نقتل ثقافة (التغويم) فيهم ونمارس دورنا كمعلمين (غير رسميين) بصفة الوجوب التربوي الابوي لهم ليدركوا حقيقة ثقافة التغويم الموجهة ضدهم اي (تعرية) الحقائق التي يبثقها التعليم الرسمي والمغطاة بغطاء المنهج الثقافي الوطني والقومي والطائفي والاقليمي والدولي عموما بما يروج له من مفاهيم متميعة في (حقوق الانسان) و (المنظمات الانسانية) (والصحة العالمية) و (الامم المتحدة) وحصل الكثير الكثير في خروقات حقوق الانسان والانسانية في العراق !! ومن لا يصدق فليأتي الى العراق ويجمع الحقائق بسهولة فائقة فيرى حقيقة ثقافة انتشار السلاح في حاظنة غزو اممي للعراق فيرى الحقيقة على ارضية علمية مؤكدة

    الصمت وسيلة (نجاة) يستقيل بموجبها طالب النجاة من ثقافة الثورة المسلحة وبالتأكيد سيكونون قلة قليلة اما الغالبية الساحقة ترى في السلاح حلولا ولكنها خدمة لثقافة تمزيق رأس المال المتمركز في ءابار النفط !!

    الصبر على الكارثة خير من ان نكون وقودا لها

    السلام عليكم

  10. #10
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 508
    التقييم: 10

    رد: نحن والنفط



    تحية وإحترام

    عندما راجعت موضوع (نحن والنفط) وتأملت فيه كثيرا وما حملته المشاركات الاخرى تذكرت المهاجرين الى اوربا وامريكا فهم قبلوا بان يكونوا تحت حكم من تآلف وجيش جيوشه لغزو العراق واعلن كثيرا منهم عن استقرارهم ولكن بعضهم يخاف ويرتجف على عرضه من بعده فالناس بين نارين نار تكويهم في بلدهم ونار تكويهم في مهجرهم وندعوا ربنا باللعنة على النفط والرحمة بمالكي النفط من الذين امنوا

    احترامي

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 3 (2 من الأعضاء و 1 زائر)

  1. حسين الجابر

المواضيع المتشابهه

  1. نوح والنفط
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض إثارات علمية في القرءان
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 11-06-2016, 11:43 PM
  2. العراقيون والنفط تحت اقدامهم
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-31-2012, 10:38 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146