سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,016
    التقييم: 215

    ما هو (الوثن) في علم القرءان


    ما هو (الوثن) في علم القرءان





    من أجل معرفة الأوثان المعاصرة

    { وَقَالَ
    إِنَّمَا اتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِ اللهِ أَوْثَانًا مَوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُمْ بِبَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُكُمْ بَعْضًا وَمَأْوَاكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَاصِرِينَ } (سورة العنْكبوت 25)


    وصف لنا أهل التفسير ان (الأوثان) هي مجسمات على اشكال مختلفة يعبدها الناس سواء كانت من حجر مثل (اللات) عند العرب او على شكل نار عند الفرس المجوس او مجسم حيواني عند بعض الطوائف او قد يكون شجرة تعبد كما في بعض الاديان الشرقية القديمة الا ان النص الشريف اعلاه جاء في مثل (نوح) الذي عرفنا انه يحمل واقعة تدميرية تدمر البشرية كلها الا قليلا , ننصح بقراءة التذكرتين في الرابط ادناه وهنلك مذكرات متعددة في المعهد تشير الى تدهور جيني يصيب جينات البشر بسبب الممارسات الحضارية التي خرجت (عن) و (على) نظم الطبيعة بمختلف انواعها واطوارها حتى اصبحت الطبيعيات المتبقية مشوهة مثل البيئة الفاسدة والامراض المستعصية المتزايدة


    نوح في العلم

    نوح والنفط




    لفظ (وثن) في علم الحرف القرءاني يعني (استبدال رابط لتفعيل وسيله) فكل مخلوق مرتبط بنظام كوني مطلق بطبيعته في الخلق وذلك الرشاد الفكري يقرأ في العلم وفي الفطرة العقلية فلا يوجد خلق عائم بلا مرابط سواء كانت مرابط مادية فيزيائية او كيميائية او عضوية او تركيبية ولعلنا لن نذهب عمقا في البحوث من اجل معرفة (استبدال الرابط) في الزمن الحضاري بل اصبح استبدال الروابط الكونية شأنا شائعا فطري الادراك فلم يبق الاكل او الشرب او الملبس او المسكن متصل بنظم الطبيعة التي فطرها الله في فطرة السماوات والارض ولم تبقى تصرفات البشر وسلوكيتهم مرتبطة بسنن الخلق مثل الطاقة التي كانت تعتمد حصرا على محروقات الخشب والعضويات اليابسة كالقشور والاوراق وسيقان النباتات ولكنها تحولت لمرابط اخرى مثل النفط او الطاقة النووية


    (استبدال روابط لتفعيل وسائل) ... هي هي (اوثان) هذا الزمن القاسي على اهله في كل شيء حتى روابط الليل والنهار حيث استبدلت وطال الليل بالكهرباء وقصر النهار بموجب قوانين العمل وكذلك استبدلت روابط السفر والاتصال بالاخرين وطرق الحمل والانجاب وتربية النشيء الجديد فاصبحت أوثان هذا الزمان لا تعد ولا تحصى وكلها (بدائل) متكاثرة وتنمو فتتكاثر بديلا عن مرابطنا مع الطبيعة التي خلقها الله



    هنلك قلة قليلة ناجية حسب ما جاء في مثل (نوح) الذي ورد اسمه حوالي 50 مره في القرءان فمن يفكر ويقرر ان يكون من الفئة الناجية فليمعن بعين علمية لما يجري ويشخص الحالة التي نحن عليها ويفكر بالانسحاب من المرابط المستبدلة رويدا رويدا والله يكون هاديا لمن يريد الهدي


    { وَلَا تُؤْمِنُوا إِلَّا لِمَنْ تَبِعَ دِينَكُمْ قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللهِ أَنْ يُؤْتَى أَحَدٌ مِثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَاجُّوكُمْ عِنْدَ رَبِّكُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (73) يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ } (سورة آل عمران 73 - 74)


    من ذلك يتضح ان (استبدال مرابط الوسيلة الطبيعية) هي صفة (الشيطنة) بعينها فكل خارجة عن نظم الله هي شيطنة


    الشيطان بين الفعل والاداة


    سواء كان الخروج الشيطاني ماديا مثل الادوات الحضارية وممارساتها او عقليا تنفيذيا مثل تبني افكار لـ مؤسسات او احزاب تحمل مسارب عقلية جيء بها من غير الله



    شياطين مشهورة في زمننا مثل الطاقة النووية التي خلقها الله وفق خصوبة اشعاع متدنية ولكن غيروا تخصيبها فرفعوه , او من دون الله حين استخرجوا النفط والله طمره في اعماق عميقة ! تلك وثنية متميزة نتيجتها (وَمَأْوَاكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَاصِرِينَ)


    تعبيد الشيطنة بدلا من عبادتها هو مشروع تنفيذي تطبيقي تقوم نظم الله بتأمينه كما جاء في مثل (سليمان) الذي يحمل صفة (سلامة الفعل + سلامة اداة الفعل = سليمان) وقد وعد الله سبحانه بحفظ الشيطان لعباده الذي يستعبدون الشياطين ولا يعبدونها


    معايير شياطانية يحفظها الله


    الحاج عبود الخالدي

    قلمي يأبى أن تكون ولايته لغير الله
    قلمي يأبى أن تكون ولايته للتأريخ

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 335
    التقييم: 210

    رد: ما هو (الوثن) في علم القرءان


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كمداخلة لما جاء في الحديث القيم ل الاستاذ الفاضل الحاج عبود الخالدي اعزه الله...
    واحد من اوثان هذا العصر هو استخدام مبيدات الاعشاب ( كلايفوسيت) في الزراعة وتاثيرها على تدمير صحة الانسان...
    كلايفوسيت هو مبيد للاعشاب يستخدم في القضاء على الاعشاب الضارة عند الزراعة, فتقوم بقتل الادغال والاعشاب الضارة فقط في المزارع, والبقاء على زيادة ووفرة المحاصيل التي يراد انتاجها
    الا ان هذة المادة ( كلايفوسيت) يتم امتصاصها ايضا من قبل النبات المراد زراعتها وتدخل في التركيب النسيجي للغلة الزراعية كالحبوب والفواكه والخضروات وتدخل في جسم الانسان عند تناول الغلة الزراعية
    مادة كلايفوسيت مركب من مادتين فوسفات و كلاي .... كلاي يعني ( كلايسين) و الكلايسين هو حامض اميني ومن احدى الاحماض الامينية الرئيسية في جينات الانسان dna ... وعند تناول الكلايفوسيت من المحصول الغذائي فسوف يتم عملية تبادل بين الحامض الاميني الاصلي كلايسين الموجود في الجين مع المادة كلايفوسيت الكيميائي الذي تم تناوله عن طريق الغلة الزراعية وينج عنه جينات مطفرة اي طفرة وراثية .... لذا تعتبر هذه المادة المبيدة للحشرات مواد مسرطنة تسبب في طفرات جينية وتسبب الكثير من السرطانات والامراض العصبية والامراض الكلى على مدى البعيد عندما تتركز هذه المادة في الجسم..وتم تصنيف هذه المبيدات كمواد مسرطنة من قبل منظمة الصحة العالمية وفي الاونة الاخيرة تم التصويت في برلمان نمسا بمنع دخول واستخدام هذه المبيدات في دولة نمسا
    ماذا يحدث عندما تتبادل مادة كلايفوسيت وتحتل مكان كلايسن في الجين؟؟
    الجين او dna لدية وظيفة صناعة الانزيمات والبروتينات .. فعند حدوث هذه الطفرة في الجين فان الانزيمات والبروتينات المصنوعة تكون فعاليتها مغايرة للبروتين الاصلي او عديم الفعالية مما تسبب في فقدان الجسم لكثير من المناعة ضد الامراض او ان البروتين المصنوع الغير الطبيعي يدخل في تركيب الخلايا الجسم مما تسبب سرطان في الاعضاء
    وهذا مثال من الامثلة عن الخروج عن الاستخدام الطرق الطبيعية في مكافحة الادغال باستبدال بطرق الكيمياء المدمر لاجسادنا
    والسلام عليكم

  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,829
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: ما هو (الوثن) في علم القرءان


    بسم الله الرحمان الرحيم


    الحاج الموقر عبود الخالدي ،

    اشرتم في خاتمة هذه التذكرة القرءانية الرفيعة ، انه علينا الاستعاذة من هذه الشياطبن ( الاوثان ) بممارسة سليمانية لنجعلها من ( الشياطين المحفوظة ).

    فكيف يستطيع طالب الامان تحقيق هذه الممارسة ، واصعب تحدي نراه هو موضوع ( الطاقة ) فالكهرباء والمعدات الكهربائية بكل بيت ، والمصانع تحتاج الى طاقة ، وفي مجالات اخرى لا تعد ولا تحصى حتى في مجال الفلاحة المتطورة .

    اشرتم هنا سابقا - تحت الرابط - الى تذكرة رفيعة ، كان عنوانها :

    تشغيل الطاقة النظيفة الخالية من الفساد بواسطة عدة ( ملائكية ) مع صحبة النار .


    http://www.islamicforumarab.com/vb/t4318/

    والموضوع موضوعا علميا بامتياز ، نستشهد به كصرح علمي قرءاني ضمن حوارنا.


    مع التقدير ،

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,016
    التقييم: 215

    رد: ما هو (الوثن) في علم القرءان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحثة وديعة عمراني مشاهدة المشاركة


    اشرتم في خاتمة هذه التذكرة القرءانية الرفيعة ، انه علينا الاستعاذة من هذه الشياطبن ( الاوثان ) بممارسة سليمانية لنجعلها من ( الشياطين المحفوظة ).
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نحن لم نتحدث عن (الاستعاذة من الشياطين) بل قلنا ما نصه مقتبس :

    تعبيد الشيطنة بدلا من عبادتها هو مشروع تنفيذي تطبيقي تقوم نظم الله بتأمينه كما جاء في مثل (سليمان) الذي يحمل صفة (سلامة الفعل + سلامة اداة الفعل = سليمان) وقد وعد الله سبحانه بحفظ الشيطان لعباده الذي يستعبدون الشياطين ولا يعبدونها

    فبدلا من (عبادة) الشيطان علينا (استعباده) على ان يكون استعبادنا له مربوط بالمثل السليماني (سلامة الفعل + سلامة أداة الفعل) فتكون شياطين محفوظة بموجب منهج إلهي

    السلام عليكم


  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 335
    التقييم: 210

    رد: ما هو (الوثن) في علم القرءان


    السلام عليكم

    اذا كان (تعبيد واستعباد) الشيطان وليس (عبادته) هو هدف سليماني, فالنار والسكينة والبندقية هي ادوات فعل وهي عدو مبين. لكن عند تعبيده لفعل سليم كاستخدام النار في الطبخ وتحضير الطعام ومعامل الحديد هي افعال سليمة في فطرة الخلق والتكوين ,او تعبيد السكينة لعملية الذبح وتحضير الطعام فعل سليم في فطرة التكوين, واستعباد البندقية لدرء العدوان هي تعبيد اداة البندقية في فعل سليم هذه كلها استعباد وتعبيد ادوات شيطانية لفعل سليم فتحققت ( فعل سليم +اداة سليمة)
    ولكن عند استعباد وتعبيد ( النار والسكينة والبندقية )في الاعتداء و العدوان على الاخرين فان الفعل غير سليم لذا فالاداوات المستعملة تصبح عبادة (وليس استعباد )ادوات شيطانية لان الفعل شيطاني .

    السؤال فهل اذا كان (الفعل الغير سليم) فعندئذ يتحول استعمال اداة الفعل الى عبادة وليس تعبيد؟

    ولكن عندما نطبق العلوم الحديثة من اجل فعل سليم كمثال ...السعي لمعالجة المريض وشفائه من المرض فعل سليم واستعمال مادة كيميائية ك أداة لهذا الفعل السليم وهذه المادة الكيميائية سلاح ذو الحدين جرعة زائدة تقتل لكن بجرعة محسوبة وموزونة تخفف وتعالج معاناة المريض فاصبحت هذه المادة الضارة محفوظة بامر اللهي واصبحت تعبيد وليس استعباد, اليس هذه المادة الكيميائية المستعمله هي حالها حال( السكينة والنار والبندقية) كسلاح ذو الحدين ممكن تضر بها وتقتل بها انسان او تفيد بها انسان , وكذلك استعمال النفط والبنزين والسيارات والطائرات لفعل سليم فاصبحت الاداة المستعملة استعباد و محفوظة بامر اللهي
    ام ان القضية هي لاضرر ولا ضرار اي عندما نعلم بان الاداة فيها مساؤ واضرار جانبية اذن فقدت سلمتها حتى وان استعمل في فعل سليم فهي عبادة وليس تعبيد؟؟؟
    والسلام عليكم

  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 389
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 368
    التقييم: 110

    رد: ما هو (الوثن) في علم القرءان


    السلام عليكم ورحمة الله

    كلما نقرأ من جديد المعهد نتقدم خطوة نحو الامل في قرآن كريم نحصن انفسنا بآياته البينات من عاديات هذا الزمن المتحضر جدا ونطمع بمزيد ونحن نقرأ الآية الكريمة ـــ ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ ــــ سورة الحج الآية 30 ـــ

    اجتناب الرجس من الاوثان هل يعني (عدم محاربة الاوثان) او القضاء عليها بل اجتناب رجسها فهل يمكن ان ندرك رجس الاوثان كيف يكون ؟

    جزاكم الله خيرا كثيرا

  7. #7
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,016
    التقييم: 215

    رد: ما هو (الوثن) في علم القرءان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسعد مبارك مشاهدة المشاركة
    السؤال فهل اذا كان (الفعل الغير سليم) فعندئذ يتحول استعمال اداة الفعل الى عبادة وليس تعبيد؟
    ولكن عندما نطبق العلوم الحديثة من اجل فعل سليم كمثال ...السعي لمعالجة المريض وشفائه من المرض فعل سليم واستعمال مادة كيميائية ك أداة لهذا الفعل السليم وهذه المادة الكيميائية سلاح ذو الحدين جرعة زائدة تقتل لكن بجرعة محسوبة وموزونة تخفف وتعالج معاناة المريض فاصبحت هذه المادة الضارة محفوظة بامر اللهي واصبحت تعبيد وليس استعباد, اليس هذه المادة الكيميائية المستعمله هي حالها حال( السكينة والنار والبندقية) كسلاح ذو الحدين ممكن تضر بها وتقتل بها انسان او تفيد بها انسان , وكذلك استعمال النفط والبنزين والسيارات والطائرات لفعل سليم فاصبحت الاداة المستعملة استعباد و محفوظة بامر الهي
    ام ان القضية هي لاضرر ولا ضرار اي عندما نعلم بان الاداة فيها مساؤ واضرار جانبية اذن فقدت سلمتيها حتى وان استعمل في فعل سليم فهي عبادة وليس تعبيد؟؟؟
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    سلامة الفعل مقرونة بسلامة اداة الفعل فاي تصدع في احد جانبي السلامة لـ الفعل او الاداة تفقد الصفة السليمانية مقوماتها والشيطنه تكون مؤهلة للعدوان ... ادخال ماده غير عضويه (ميتة) هي فعل غير سليم الا اذا كان خاضع لـ اضطرار (المخمصة) اي ان حياة المريض في خطر ولن تنفع معه السبل العضوية ويحتاج الى جرعة كيميائية عاجلة وشرطها ان لا تكون المعالجة الكيميائية (غاية) كأن تكون تجربة يروم المريض او الطبيب فعلها وعلى ان لا تتكرر تلك الجرعة وتتحول الى عادة وقد جاء في القرءان تذكرة دستورية قرءانية

    { إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللهِ
    فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ } (سورة البقرة 173)

    الْمَيْتَةَ ... هي كل مادة غير عضوية بدلالة النص

    {
    وَءايَةٌ لَهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ } (سورة يس 33)

    غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ .... (غَيْرَ بَاغٍ) عند تدبرها فهي تعني (بغية يبتغيها) الفاعل (وَلَا عَادٍ) حين نتدبرها فهي تعني (العودة) للفعل

    الفرق بين عبادة الشيطان واستعباده تقع في اصرار المكلف على عدم استخدام الشيطان الا في امران (اولا) الاضطرار (ثانيا) ادارة الشيطان وفق المنهج السليماني

    شكرا لمشاركتكم

    السلام عليكم

  8. #8
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,016
    التقييم: 215

    رد: ما هو (الوثن) في علم القرءان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهل المروان مشاهدة المشاركة
    كلما نقرأ من جديد المعهد نتقدم خطوة نحو الامل في قرآن كريم نحصن انفسنا بآياته البينات من عاديات هذا الزمن المتحضر جدا ونطمع بمزيد ونحن نقرأ الآية الكريمة ـــ ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ ــــ سورة الحج الآية 30 ـــ

    اجتناب الرجس من الاوثان هل يعني (عدم محاربة الاوثان) او القضاء عليها بل اجتناب رجسها فهل يمكن ان ندرك رجس الاوثان كيف يكون ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ .... عندما نتدبر النص الشريف يتضح ان (الرجس) له مدرك حسي أو مرئي مثلما جاء في القرءان { وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ } فاذا كانت صفة الطاغوت في السرعة الفائقة فان تلك الصفة مرئية وفي زمننا مشهورة في السرعة الفائقة للسيارات والتي تؤدي الى كوارث كبيره ومثله طغيان الماء فيكون جارفا { إِنَّا لَمَّا طَغَى الْمَاءُ حَمَلْنَاكُمْ فِي الْجَارِيَةِ } وهنلك ادراك حسي للرجس مثل (وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ) فقول الزور يحمل رجسا يدركه قائل الزور لانه يعرف انه كاذب ! وعرفانه احساس داخلي يحمله القائل وهو يقول الزور

    لفظ (رجس) في علم الحرف القرءاني يعني (غلبة وسيلة لـ فاعلية احتواء)

    تساؤلكم الكريم كان سببا في نشر التذكرة التالية وفيها معالجة احتوت تساؤلكم مقترنة بمعالجة اختصت بلفظ (الرجز)

    الرجز والرجس في البيان القرءاني


    فالوثن كما جاء في التذكرة (استبدال رابط لتفعيل وسيله غير شرعية) اي استبدال رابط لمنطلق فاعليه غير شرعي فيكون نتاجها (رجس) حيث الوسيلة المنطلقة ستكون غير ءامنه ومنها ضرر يستوجب اجتنابه

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي )
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة الجهاد الثقافي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 04-16-2019, 06:27 PM
  2. (القرءان حجة) ولا حجة تعلو حجة القرءان : رد على استفسارات الزوار
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض بناء الرأي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-08-2015, 10:37 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146