السلام عليكم

اخوتي في الله

وفق ما طرح من بيانات بالتذكرة القرءانية ( ادناه )

بدن فرعون بين النشأة والهلاك

http://www.islamicforumarab.com/vb/t3695/


استجدت امامنا تساؤلات محيرة ، نطرحها بتلخيص شديد .

فاذا كان ( بدن فرعون ) هو النظام المؤسساتي للدولة الحديثة ( الام ) اي الهيكلة القانونية العامة للنظام العالمي الحاكم.

فكيف سينجي الله هذا ( البدن ) وهو اصل الفساد !!

الكل يعلم ان النظام الخاص لاي دولة كيفما كانت تحكمه الاحزاب والانتخابات ، والفساد اصلا في ام تلك الاحزاب التي تتصدر ناصية الحكم وتفوز بانتخابات ما !!

فهي احزاب تخدم بالدرجة الاولى مصالحها ، وتستقطب اليها كل من يؤيدها وساعدها على الفوز ، وتخصص كل الامتيازات لهم ، سواء امتيازات وظيفية ، او الفوز بالعروض المقاولاتية والمشاريع ، والصفقات الهامة ....الخ.

حتى الجمعيات ، فان الدعم الذي يخصص للجمعيات يمضي معظمه وتعطى الاسبقية للجمعيات التابعة للحزب او المؤيدة له


المحسوبية وتضارب المصالح تنخر اي نظام مؤسساتي كيفما كان ، سوى من رحم ربي.

فالاشخاص النزيهون قليلون ، وحتى ان كثر عددهم بعد ما اصبحنا نراه من صحوة لدى الشباب المثقف.

فانهم يضطهدون بشتى وسائل الاضطهاد الاداري او المؤسساتي ( الشطط في استعمال السلطة ) !!..لا لشيء ..لانهم انقياء اصحاب ضمائر !!..لا يشترون بالمال .

الامثلة الحية متعددة .... والحرب قائمة بين مؤهلي الفساد والمصلحون.

اذن ،

كيف نفهم نجاة ( بدن ) فرعوني وهو اصل الفساد في الانظمة جميعها .

شكرا لاستماعكم وسعة صدوركم .


السلام عليكم