سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: حوض التعفين

  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 600
    تاريخ التسجيل : Feb 2016
    المشاركات: 246
    التقييم: 210

    حوض التعفين


    بسم الله الرحمن الرحيم



    السلام عليكم

    كنت قد سألت فضيلة الحاج عن رجل صالح تتوالى عليه المصائب تباعا حتى تدمر كيانه فهل هذا عقوبة أم ماذا؟ فأجابني فضيلته:
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... الاسى الذي يمر به بعض الصالحين وعوائلهم (محير) ونحن حين نبحث عن مخالفاتهم او خطاياهم فلم نجد لها اثر يستوجب مثل ذلك العذاب فلا يزكى شخص من ذنوب ولكن حجم الاسى لا يتناسب مع ذنوب قد نراها بسيطه ... من علوم القرءان ظهر لدينا بعض (الخطايا) الخطيره ولكنها غير معروفه على انها خطيئه , المواد العلمية التي ظهرت لدينا من القرءان اظهرت ان تلك الاخطاء سببا في تدهور استراحة العائلة رغم صلاحها والسبب هو في خطيئة لم ينتبه اليها احد صاحبت السكن الحضاري في المدن وهي تخص (حوض التعفين) في المنازل فان كان حوض التعفين يقطع العائلة عن القبله فان يوميات الاسرة تتدهور وقد رصدنا عشرات الحالات عرضت علينا ومظاهرها (مشاكل , سوء توفيق , امراض , تصدع العلاقة الاسرية , عدم التوفيق في الرزق , و وو ) ... المواد المتجمعه من فضلات الاسرة تحمل (اصرة ملك اليمين) لان (الاكل) الذي يأكلوه يحمل رابط ملك اليمين مع قطب العقل الايمن فان قطعتهم عن القبلة (قطب العقل الايسر) سواء اثناء الصلاة او اي وقت اخر فان الرابط التفاعلي العقلي بين (القطب الايمن والقطب الايسر) للعقل يتصدع بقدر (الكم) الذي يحويه حوض التعفين وبسببه تحصل تلك المظاهر السيئة
    الناس سابقا (في المدن) لا يعملون حوض تعفين كبير مثل زمن الحضاره في المدن الحديثة بل كانوا يعملونها صغيره ويكونون حريصون على تفريغها بفترات زمنية غير متباعده فيكون تصدعهم بسبب رابطهم مع القبله خفيفا وكثير منهم جعلوا حوض التعفين خلفهم حين يقيمون الصلاة بفطرتهم القوية والنشطة والتي كان يحملها الناس قبل الحضارة (الاولين) ... اما في الخلاء اي الارياف والصحراء وجدنا سننهم انهم يجعلون تغوطهم في جهة الشرق (صوب مشرق الشمس) وبذلك التصرف الفطري يكون غائطهم خلفهم عند الصلاة وهنلك تسمية فطرية عند العرب (الشرج) وهو فتحة التغوط واظنها نبعت من كلمة (الشرق) وهو ما اختاروه فطرة في التغوط شرق خيامهم او مساكنهم
    تلك الظاهرة لها جذور في وجدان المجتمعات وهي تشبه (الاسطوره) وهي ان (صناعة الخل) في البيوت تحمل صفة (النحس) أو (الخير) فكثير من الناس حين يصنعون الخل في بيوتهم يحسون بالسعاه وبالضد منهم بعض الناس يحسون بالنحس والتعاسه حين يصنعون الخل في بيوتهم وحين بحثت في تلك الظاهرة ميدانيا اتضح ان الفرق بين الضديدين كان في موقع صناعة الخل حسب ما متاح من مكان يصلح لوضع خميرة الخل في البيت فمنهم من حسن حظهم ان المكان لا يقطعهم من القبله واخرون تعمل سوء الصدفه مع (الغفلة) ان يكون وعاء تخمير الخل قاطعا لهم مع وجهة القبلة فيحصل لهم النحس بسبب صناعة الخل ... مثل ذلك ايضا اعشاش الطيور والدجاج المنزلي والمواشي فعندما يكون عددها كبير وتقطعهم من القبله فتؤثر في سعادتهم سلبا وكلما زاد عدد الطيور التي تقطعهم من القبله كلما زاد النحس في الاسرة !!

    لذلك اطلب منكم التحري عن موضع حوض التعفين في منزل ذلك الرجل (حمامة المسجد) او وجود اعشاش طيور او دواجن في منزله او اي تخمير اخر مرتبط بملك يمينه مثل (تخمير عجينة الخبز) ان كانت بكمية كبيرة وبشكل شبه يومي في ركن من اركان المنزل يقطع العائله من رابطها التكويني مع القطب الايسر للعقل

    اذا وجدتم ما طرح اعلاه قائم في تلك العائلة المنكوبه فيستوجب نشره لان في كتمانه لعنة

    الوضع الهندسي يشمل كامل الدار وليس مكان صلاة العائله وهو مثله (الشكل الهندسي) لصلاة الجماعة فمهما طال (خط الصف الاول) من المصلين خلف امام الصلاة فهم خلفه ومثله يتم التعامل مع (تعفين) ملك يمين الساكنين (فضلات , خل , خميرة عجين الخبز , طيور , دواجن , مواشي) فان تقدم المصلي خطوة امام (إمام الصلاة) فلن يكون ضمن جماعة المصلين ... تلك الظاهرة لا تخص الصلاة وقطع رابط الصلاة فقط بل تخص (تصدع) ديمومة الرابط بين القطب الايمن والايسر للعقل في صلاة او غيرها وحتى في النوم

    ارجو تبليغي بما وجدته في بيت العائلة المنكوبة (موقع حوض التعفين) او وجود حيوانات تقطعهم عن القطب الايسر للعقل في سكنهم فحكايتهم مؤلمة حقا ... تلك الغفلة ليست الوحيدة في حياة المعاصرين بل هنلك اخطاء لا تعد في الهيكلية الحضارية مجهولة عند الناس سواء كانوا مسلمين او غيرهم وجميعها تؤثر في صحة جسد الانسان وعقله وحين يتصدع العقل يحصل (النحس) في الناس ... الغفلة هي عدو الانسان الاكبر

    السلام عليكم
    ثم أرسلت لفضيلة الحاج الرسالة التالية:
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهأعتذر عن التأخير لكنني كنت أبذل جهدي فيما أوصيتموني به حتى تمكنت من الذهاب معه إلى بيته وجلست معه ومع ابنه جلسة مكاشفة وتكلمت معهما بكل صراحة عن حوض التعفين وسمحا لي أن أتجول في جميع مرافق البيت فوجدت ما يلي:البيت من طابقين الأول غير مسكون فشممت منه رائحة تعفن وأكياس بلاستيك حوالي سبعة أو ثمانية من الحجم الكبير مليئة ومقفلة فسألت عن ذلك فقال لي أن أخاه سوف يعود من قطر ونظفنا له البيت حتى يقيم فيه، ويبدو أن النفايات التي جمعوها لها فترة طويلة في هذا البيت. أيضا في الطابق الأرضي يوجد قطط وعصافير في أقفاص، القطط في جهة القبلة والعصافير في الخلف.يوجد في الطابق المسكون الثاني حمامان أحدهما في اتجاه المشرق والآخر في صدر البيت باتجاه القبلة وهو المستعمل أكثر. وكذلك المطبخ.في الجلسة تبين لي أن الرجل كان تعيسا جدا في حياته الزوجية حيث أنه تزوج الزوجة الأولى فترة قصيرة ثم طلقها، ثم تزوج الثانية التي أنجبت الأولاد وكانت تهجر فراشه مددا طويلة تصل إلى شهرين أو ثلاثة في المرة الواحدة وسبب ذلك أنها كانت تريد غيره لكنه سجن عند اليهود مؤبدا فوافقت على الزواج لكنه خرج بصفقة فأصبحت تريده من جديد فتحولت حياتهما إلى جحيم. ثم إنه قال لي بألم: للأسف لم تكن تصلي ثم ماتت فجأة عن عمر حول الخمسين.السلام عليكم
    فأجابني:
    السلام عليكم رحمة الله وبركاته ... شيء مؤلم ما حدث لهذا الرجل الصالح وشيء مؤلم شدة الغفلة التي عليها اهلنا لان النظم الحضارية تسربت الينا وتلقفناها دون تعيير ... يستوجب شرعا ابلاغه بالسبب لان في كتمانه عقوبة اليهة شديدة ويمكنكم نصح الاخرين به لانه جهاد ... من خلال بحثي العنيد لتلك الظاهرة وجدت ان المجتمعات الاوربية (السعيده) استكملت بشكل فعال انسيابية المجاري ومعالجتها بنظم فعاله فهم لا يتعرضون مثل ما نتعرض له من اشكاليات غير مرئية الاسباب .. السلام عليكم


  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 644
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: حوض التعفين


    بسم ءلله الرحمان الرحيم
    السلام عليكم ءجمعين
    نشكر الله تعالى الذي تفضل عليكما ببثقه ونشره فالغفلة لدينا مسيطرة خاصةً في موضوع التوجه للقبلة وكيفية بناء البيوت تجاهها
    وهو ما نود منكم بيانه كرما ءبتاه الرباني القرآني عبود الخالدي ... فهل نراعي حين تصميم البيت ان نجعله على شكل المثلث مثلا فتكون أول غرفة بتجاه القبلة وما خلفها يكون في صف ءاخر حسب الشكل الهندسي للمثلث مثلاً ام كيف نفهم موقعها وكيف ينبغي بناء وترتيب الغرف بالنسبة لعدم تصدع القبلة والإبتعاد عن النحس ؟؟؟؟
    وقانا الله تعالى وءياكم غضبه وعذابه وءبعد عنكم جميعا شر حرف ( ص) من صفع وصرف وصلب وصب و ..و....و...
    السلام عليكم ءجمعين

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,057
    التقييم: 215

    رد: حوض التعفين


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليدراضي مشاهدة المشاركة
    بسم ءلله الرحمان الرحيم
    السلام عليكم ءجمعين
    نشكر الله تعالى الذي تفضل عليكما ببثقه ونشره فالغفلة لدينا مسيطرة خاصةً في موضوع التوجه للقبلة وكيفية بناء البيوت تجاهها
    وهو ما نود منكم بيانه كرما ءبتاه الرباني القرآني عبود الخالدي ... فهل نراعي حين تصميم البيت ان نجعله على شكل المثلث مثلا فتكون أول غرفة بتجاه القبلة وما خلفها يكون في صف ءاخر حسب الشكل الهندسي للمثلث مثلاً ام كيف نفهم موقعها وكيف ينبغي بناء وترتيب الغرف بالنسبة لعدم تصدع القبلة والإبتعاد عن النحس ؟؟؟؟
    وقانا الله تعالى وءياكم غضبه وعذابه وءبعد عنكم جميعا شر حرف ( ص) من صفع وصرف وصلب وصب و ..و....و...
    السلام عليكم ءجمعين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الشكل الهندسي لخارطة المنزل وتسلسل الحجرات وشكلها الهندسي لا علاقة له بالقبله فاينما يقف المصلي في وسط الدار او في ركن من المنزل انما تكون وجهته للقبله سواء كان شكل الغرفة مثلثا او مربعا او مستطيلا

    موضوع (اتجاه القبله) هو مؤشر علمي للصلاة اي (الصلة) وجهة البيت الحرام وهو رابط علمي يخص (فيض العقل الايسر) لاستلام (الجاريات يسرا) فان كان (حوض التعفين) مستقبل القبلة قبل سكان الدار فانه يؤثر في رابطهم بالقطب الايسر للعقل ويسبب لهم مشاكل مجهولة الاسباب فـ الامر ليس ليس له علاقة بالاشكال الهندسية لخارطة المنزل بل (موقع حوض التعفين) الخاص بالاسرة الساكنة في المنزل لان الفضلات سواء كانت في حوض التعفين او في اكياس قمامه هي مرتبطه بملكية اهل الدار (ملك يمين) وهو فيض (غير أمين) كما جاء في مذكرات القرءان ذات العمق العلمي العظيم

    { قَالُوا إِنَّكُمْ كُنْتُمْ تَأْتُونَنَا عَنِ الْيَمِينِ (28)
    قَالُوا بَلْ لَمْ تَكُونُوا مُؤْمِنِينَ } (سورة الصافات 28 - 29)

    ملك اليمين ... رابط تكويني معروف (قانونا) و (عرفا) الا انه مجهول تكوينيا وهو مكون غير أمين حسب النص الشريف (
    لَمْ تَكُونُوا مُؤْمِنِينَ) فان قطع الساكنين في الدار وهو في طور (التفسخ) يقطع فاعلية القطب الايسر للعقل سواء كانوا في صلاة او نوم او صحو وحين تنقطع الجاريات يسرا فان يوميات ساكني الدار تتدهور بشكل عجيب

    رقابتنا لذلك الموضوع استمرت سنين طويله لكثير من الاشخاص الذين ألم بهم الاسى والنحس بشكل ملفت رغم صلاحهم من الوجوه الاخرى وقد ورد في القرءان مذكرات تذكر حامل القرءان بكينونتها

    { وَالذَّارِيَاتِ ذَرْوًا (1) فَالْحَامِلَاتِ وِقْرًا (2) فَالْجَارِيَاتِ يُسْرًا (3) فَالْمُقَسِّمَاتِ أَمْرًا (4) إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَصَادِقٌ } (سورة الذاريات 1 - 5)

    نحن نعلم ان (التذكرة) صعبة القبول ولكن (فطرة الناس) تدرك بعض الظواهر التي تسهل قبول تلك الذكرى واحتظانها ... المجتمعات تدرك ان هنلك ممارسة قديمة في البيوت وهو (تخمير الخل) من التمر والناس يعرفون انه فعل (حسن) في بعض البيوت ويريح اهل الدار (مبارك) وفي بيوت اخرى يكون ذو (نحس) يظر في اهل الدار والسبب هو في التخمير (التعفين) الذي يقطع بعض البيوت عن القطب الايسر للعقل وفي بيوت اخرى لا يقطعهم (وهم لا يعلمون) كما توجد هنلك ماسكة فطرية ان بعض الحيوانات والطيور (خير) او (بركة) في الدار وفي بيوت اخرى تكون (نحس) في الدار وحين راقبنا تلك الظاهرة في عشرات من الذين شملهم البحث والذي اتيحت لنا فرصة الاطلاع على ممارستها كانت النتيجة واضحة ومبينة مثلها مثل حوض التعفين

    نأمل ان تكون هذه التذكرة سببا في محاربة (النحس) غير المبرر الذي يصاحب عدد غير قليل من العوائل في مساكن عصرية ضمن احياء لا تمتلك منظومة فعالة للتصريف الصحي كذلك هنلك بعض العوائل تتأخر في ابعاد (القمامة العضوية) عن المنزل وتبقى عالقة بضعة ايام وبشكل دوري في مكان يقطع الاسرة عن مستقطبات القطب الايسر للعقل وهو في وجهة القبلة

    السلام عليكم

  4. #4
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,866
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: حوض التعفين



    بسم الله الرحمان الرحيم

    الحاج الموقر عبود الخالدي ،

    لو سمحتم ، وسمح وقتكم الكريم توضيحات اكبر عن موضوع القبلة اتجاه النجاسات .

    هل قصدتم ان لا تكون القبلة في خط مستقيم اتجاه تلك الامور القاطعة لفيض اليسار؟

    ماذا لو كانت تلك النجاسات عن يمين او يسار المصلي رغم كونها امامه .


    فالبيت الذي نقطن به مثلا كل غرفه اتجاه المطبخ ومرافئ الحمام.

    اي نحن نصلي اتجاه ذلك ، ولكن عن اليسار .

    فتبقى تلك المرافئ امامنا ولكن عن اليمين وليس قبالة القبلة .


    وهل من حلول علمية نتبناها في مساكننا ان لم تتوفر للناس فرصة او امكانية تغييرها .


    ان وجدت بها هذه الاشكالية التي تصدع قبلة المصلي .



    شكرا لكم ،

  5. #5
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,057
    التقييم: 215

    رد: حوض التعفين


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحثة وديعة عمراني مشاهدة المشاركة
    لو سمحتم ، وسمح وقتكم الكريم توضيحات اكبر عن موضوع القبلة اتجاه النجاسات .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    افضل صوره هندسيه (معروفه) يمكن توضيح شكلها على سطور مكتوبة هي في (صلاة الجماعة) حيث يتقدم امام الصلاة جمع المصلين بخطوة واحدة ويكون المصلين خلفه على شكل صفوف تمتد على يسار الامام وعلى يمينه ولكنهم جميعا يتخلفون عن الامام خطوة والمثل للتوضيح فقط ولا يرتبط بموضوع حوض التعفين كينونة

    بذلك الوصف الهندسي فان حوض التعفين يجب ان يكون خلف ساكني البيت يسارا ويمينا فان (تقدموا) خطوة تسبب لهم تصدع في انقطاع فيض القطب الايسر للعقل (
    فَالْجَارِيَاتِ يُسْرًا) سواء كان حوض التعفين امامهم مباشرة او امامهم على يسارهم او يمينهم

    هنلك اختلاف في الوصف بين (الحمام) و (حوض التعفين) فالحمام (المعاصر) لا يجمع نفايات الانسان بل يصرفها الى حوض التعفين اذا لم يكن الدار متصل بمنظومة التصريف الصحي الحديثة اما اذا كان الدار متصل بالصرف الصحي فعلى سكان الدار ان يكونوا حريصين على ان تزاح المخلفات البشريه بوفرة من الماء تكفي لازاحتها الى منظومة التصريف الصحي او الى حوض التعفين

    بمثل ذلك الوصف الفيزيائي فان الحمامات (دورة المياه) في الطوابق العلوية ستكون افضل في فاعلية ازاحة المخلفات البشريه في الطوابق العلوية بسبب انسيابية الماء مع المخلفات بسبب الجاذبية

    يضاف الى ذلك رصد (المواد العضوية الطرية) الفائضة من النظام الغذائي المنزلي وهي تضم (القشور , بقايا الغذاء الفائض , الفواكه والخضروات في مرحلة التعفن , واي ماده او عصير عضوي يبدأ بالعفن) يجب ان يجمع ويتم (اقصاؤه) الى موقع من السكن يكون في الجهة المعاكسة لاتجاه القبله على ان لا يبقى طويلا ويتم ابعاده عن المنزل في اقرب فرصة وبشكل يومي او خلال سويعات والافضل ان لا يرمى في قمامة الشارع ان كانت القمامه على مسار قبلة الساكنين والاجدر بالعائلة او وجوبا عليها ان تهيء فرصا جديه لايصال تلك المواد العضوية قبل تعفنها الى الحيوان وما يصلح منها للغذاء البشري الى المحتاجين قبل بديء العفن لان بداية العفن ستؤذي مالكي تلك المواد لانها تقطع او (تصدع) فيض القطب الايسر للعقل فتحصل عند ساكني الدار احتقانات (عقلانيه) وتحصل ايضا احتقانات ذات مظاهر ماديه الا انها من جذور عقلانية تحملها ظاهرة (المرض) حيث انقطاع او تصدع فيض القطب الايسر للعقل يسبب اضطراب في البنية العضوية لاجساد سكان الدار

    الاولون كانوا يدركون تلك الظواهر كما ان الاولين لم يكونوا كالمعاصرين يمتلكون وفرة غذاء كبيرة تكون عرضة للتفسخ قبل تناولها حيث كانت الثقافة الغذائية هي في عدم التبذير بالغذاء حيث كان الغذاء (عزيز محترم) اما اليوم فهو (كثير مهان) ولعل الاحصائيات الحديثة التي تتحدث عن ملايين من الاطنان ترمى في القمامة يوميا وعلى مدار الساعة !! وهي صورة مفجعة تتسبب في كثير من الويلات وصفها القرءان في اعظم وصف

    { وَضَرَبَ اللهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ ءامِنَةً مُطْمَئِنَّةً
    يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللهِ فَأَذَاقَهَا اللهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ } (سورة النحل 112)

    فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللهِ ..... ترك الاطمة لـ تتفسخ هو (الكفر بها) وبوصف متميز ولو رصدنا الكثير من (المرضى) لوجدنا انهم يلبسون لباس (الجوع والخوف) ويمكن ان ندرك صفة الجوع بـ (الحمية الغذائية) فالمريض محروم من كثير الاغذية التي يحبها ! والخوف يقوم بسبب قيمومة المرض فالمريض خائف بطبيعته !! وهنلك اوصاف كثيرة اخرى للجوع والخوف تتعلق بمرابط تذكيرية اخرى

    التصدعات البدنية والعقلانية (النحس) و (سوء التوفيق) و (المشاكل) و (البلوى) كلها صفات سيئة تتعارض مع صفات (رحمة الله) لعباده فالناس قديما كانوا يدركون مسببات السوء بفطرتهم غير المتصدعة اما يومنا المعاصر حين تصدعت الفطرة كثيرا فاصبح الناس لا يعرفون كينونة اسى اشكالياتهم ومصائبهم لانهم في زمن العلم وليس زمن الفطرة النقية فالمعاصرين لا يعرفون الحقيقة العلمية لـ علل تلك الازمات واغلب الناس يعتبرونها (سوء توفيق) لاسباب مجهولة ولكن الله سبحانه يبين للناس في القرءان ان الاسباب ليست مجهولة ان قامت لديهم الذكرى

    {
    ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ } (سورة الروم 41)

    بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ .... فهل هو الحلال والحرام ؟ فالحلال والحرام شأن مبين ومن المؤكد ان عباد الرحمن لا يفعلون الحرمات ولكننا نرى بعين اليقين ان عبادا لله مخلصين في عبادتهم يصيبهم السوء كما بين لنا فضيلة الشيخ (حامد صالح) مشكورا ما ظهر من سوء عظيم لعائلة صالحة يعترف بصلاحها جمع من المصلين فماذا كسبت ايديهم ؟؟؟ والله يطالبنا الرجوع الى العلة ولا نتركها سائبة تفعل السوء بنا (لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) ولعلهم لا تعني التمني بل تعني (ناقل علتهم) وهو الرجوع الى العلة وهي لن تقوم (فكريا) لانها (علة) بل لا بد من الرجوع (علميا) لربط العلة بمعلولها من اجل النجاة فنقرأ ما يتصل بهذه المذكرة القرءانية وهو (تفسخ المواد الغذائية) وهو مدرك عقلي قائم بين ايدينا والقرءان يذكرنا

    { فَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللهُ حَلَالًا طَيِّبًا
    وَاشْكُرُوا نِعْمَةَ اللهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ } (سورة النحل 114)

    إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ .... كيف تكون العبادة ونحن (نأكل) ؟؟! ولا بد من تدبر القرءان ورفع الاقفال عن متقلبات العقل كما يذكرنا القرءان

    وَاشْكُرُوا نِعْمَةَ اللهِ .... كل الناس يتعاملون مع الشكر بصفته (بيان عقلي) يقوم على ناصية عقلية تعني (الامتنان) لله لانه رزقنا الاكل الا ان الترشيد العلمي للفظ (واشكرو) يختلف جوهريا عن ما ذهب اليه الناس فهو لفظ في علم الحرف القرءاني يعني (ربط رابط) لـ (وسيلة مكون) لـ (مسك فاعليات متنحية) والاية الشريفة 114 من سورة النحل تحدثت عن الاكل (فَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللهُ) فيكون البيان متصلا بالاكل الذي يستوجب بعد ان أكلوا هو قيام (ربط رابط) الاكل في (وسيلة مكون) تمسك بـ (الفاعليات متنحية) اي الامساك بالفاعليات المتنيحة من الاكل وربطها بوسيله مكون !! فاذا ادركنا ان (الفاعليات المتنحية) هي المواد الفائضة عن (فعل الاكل) وهي بقايا المائدة فعلينا ان نبحث عن وسيلة لربط تلك الفاعليات المتنحية التي (لم تؤكل) برابط اخر مع (حيوان يأكلها) او اي (جائع) يأكلها سواء فقير او جار او عابر سبيل وعند عدم التمكن من تصريفها فعلى العابد الذي اكل ان يقوم بـ (تجفيفها) لوقف فاعلياتها المتنحية عن الاكل عند (التفسخ) لان المادة المتفسخة تضر بـ (مالكها) اينما ذهبت لانها تشكل (ذنب) يعلق بمالكها او الموهوب له الاكل فيضرهم

    عاصرنا بقايا من جيل الاولين وكنا نشاهد كيف كانوا يركعون على الارض ليمسكوا بفتات خبز وقع منهم او تمرة سقطت واليوم يرمى الاكل وبوفره فائقة في القمامه عند اكثر الناس !! والله يذيقهم لباس الجوع والخوف بما صنعوا

    حوض التعفين ان قطع فيوض القطب العقلي الايسر (
    فَالْجَارِيَاتِ يُسْرًا) يسبب ازمات ظاهرة كبيرة اما التبذير بالغذاء عموما وتركه ليتفسخ وهو (ملك يمين) محدد الشخوص بمالكيه (ملك اليمين) فيتسبب في لباس الجوع والخوف وهو يختص بمالكيه

    {
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } (سورة المائدة 35)

    اتَّقُوا اللهَ .... بلسان عربي مبين تعني (التقوية) بانظمة الله التي فطرها في الخلق حين فطر السماوات والارض والناس جميعا

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146